لابيد: سيموت عرب ويهود بسبب سلوك "بن غفير"

قال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، إن تواجد عضو الكنيست المتشدد، إيتمار بن غفير، في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية ليس هدفه الدفاع عن اليهود، بل لإشعال المنطقة، ما سيؤدي لسقوط ضحايا من الجانبين.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها لابيد لقناة "كان" العبرية يوم الثلاثاء، في ظل توتر الأوضاع في الشيخ جراح، بعد إقامة بن غفير مكتبا برلمانيا بالحي الذي تقطنه أغلبية فلسطينية.

 

وقال لابيد: "إن "بن غفير" ليس هناك لحماية اليهود، إنه هناك ليشعل النار والعنف هو محرض مهان. سيموت العرب واليهود بسبب سلوك هذا الرجل".

وفي وقت سابق من صباح اليوم الثلاثاء، قدم عضو الكنيست بن غفير من (الصهيونية الدينية ) شكوى إلى قسم التحقيقات مع الشرطة ضد ضباط الشرطة الذين قال إنهم اعتدوا عليه.

وقال بن غفير: "تجاوزت الشرطة الخط الأحمر وهاجمتني جسديا. لا يوجد مكان في الشرطة لضباط الشرطة العنيفين وهذه جريمة يجب مقاضاتهم عليها".

ومساء أمس الاثنين، أدلى بن غفير بتصريح من داخل مكتبه البرلماني بالشيخ جراح، قال فيه، إنه لن يترك الحي حتى تقوم الشرطة بحماية منزل أسرة يهودية تعرض للحرق من قبل مجهولين الجمعة الماضي، مضيفا "نحن أصحاب المكان هنا في القدس".

 

وقال رئيس الوزراء نفتالي بينيت في تصريحات قبيل مغاردته إلى البحرين أمس: "لسنا بحاجة إلى محرضين يأتون ويشعلون الشيخ جراح لأغراض سياسية"، في إشارة إلى بن غفير.

ومنذ صباح يوم الأحد، أقام بن غفير مكتبا برلمانيا في حي الشيخ جراح بالقدس، مدعوما بعشرات المستوطنين، بدعوى عجز الشرطة عن حماية السكان اليهود القلائل بالحي، ما أدى لاندلاع مواجهات عنيفة مع سكان الحي.

كما اندلعت مواجهات بين شرطة الاحتلال وأهالي الشيخ جراح، حيثُ اعتقلت نحو 20 مقدسياً.

disqus comments here