دائرة المقاطعة في «الديمقراطية» تدين برنامج مؤسسة الدامور التطبيعي مع الإحتلال

أدانت ائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين برنامج التطبيع التي تقوم به مؤسسة "الدامور" والمعروف  ببرنامج "البيت الفلسطيني في تل أبيب"، والتي تسعى المؤسسة من خلاله،  للقيام بعلاقات طبيعية مع دولة الإحتلال الإسرائيلية تحت غطاء التعاون البيئي،  وبحجة التطبيع الرسمي العربي كمبرر لعلاقتها مع معهد وادي عربة الإسرائيلي.
وأشارت دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أنه على الرغم من ممارسة دولة الإحتلال الإسرائيلية الفصل العنصري بحق الشعب الفلسطيني،  وإرتكابها الجرائم ضد الإنسانية، ومواصلتها لعمليات التطهير العرقي وسرقة أراضي وممتلكات الشعب الفلسطيني، والتوسع بنشاطها الإستيطاني غير الشرعي الذي شكل جريمة حرب ممنهجة كما أكد القرار الأممي (2334)، وعلى الرغم من تأكيد العديد من التقارير الحقوقية الصادرة عن منظمات دولية وآخرها تقرير منظمة العفو الدولية "أمنستي" وقبلها تقرير "هيومن رايتس ووتش"، على كونها دولة "أبارتهايد" ينبغي توحيد كافة الجهود الدولية من أجل تفكيكها ، وعلى الرغم من التحركات الشعبية الرافضة للتطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية في العديد من الدول العربية التي وقعت على إتفاقيات معها، وتصاعد حركة التضامن العالمية، الداعمة لنضال الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية، والرافضة للإنتهاكات الإسرائيلية المتواصلة، التي تضرب بعرض الحائط شرعة حقوق الإنسان والقانون الدولي، هناك أطراف ذات مصالح فئوية وأجندات مشبوهة، تحاول تلميع الوجه القبيح لدولة الفصل العنصري الأخيرة على وجه الأرض
وطالبت دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين المشاركين في برامج مؤسسة الدامور الإنسحاب منها فورا، وتحديدا بعد أن قدمت تصاريح لشباب فلسطينيين من غزة لدخول بعض المنشآت الزراعية في النقب، كما تدعو مؤسسة "الدامور" للتراجع عن هذه الخطوات التطبيعية، التي تشكل جسرا لهيمنة دولة "الأبارتهايد" الصهيونية، وإستمرارها في إنتهاك حقوق الشعب الفلسطيني والقانون الدولي.

disqus comments here