من بينها الهيئة الدولية “حشد”.. منظمات حقوقية تُؤيد نتائج وتوصيات تقرير منظمة العفو الدولية

 وقعّت منظمات عربية وفلسطينية حقوقية، على عريضةٍ داعمة لِما جاء في تقرير منظمة العفو الدولية “أمنستي”، بوصف دولة “إسرائيل” بالعنصرية.

وأكدت المنظمات الحقوقية المُوقِعَةْ على كل ما ورد في تقرير منظمة العفو الدولية فيما يتعلق بإدانة نظام الفصل العنصري “الأبارتهايد”، الإسرائيلي وتصنيف ممارساته بالعنصرية تجاه الشعب الفلسطيني في مختلف مناطق تَواجده داخل فلسطين وخارجها، والدعوة للانضمام للحملة التي تستهدف ” تدمير نظام الفصل العنصري بدلا من تدمير بيوت المواطنين الفلسطينيين”.

 

وأشار المُوقِعُونْ إلى أن هذا التقرير يُشكّل إضاءةً كاشفة لحقيقة دولة الاحتلال والفصل العنصري الإسرائيلية، التي لطالما نبهت إليها منظمات المجتمع المدني المشاركة في المؤتمر الموازي للمؤتمر الأول المناهض للعنصرية الذي نظمته الأمم المتحدة في مدينة ديربان بجنوب افريقيا عام 2001.

ولفتت لهذه الحقيقة منظمة هيومن رايتس ووتش ومنظمة بتسيلم الإسرائيلية خلال العام الماضي، فيما سَبَقَ وأشارت إلى هذه الحقيقة العديد من منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية والإقليمية في بياناتها المتعددة ضد انتهاكات دولة الاحتلال العنصرية على امتداد عُقودٍ من الزمن.

ورحّبت المنظمات الموقعة بقوة النتائج والتوصيات التي تضمنها تقرير منظمة العفو الدولية، معربةً عن دعمها للمنظمات الحقوقية الفلسطينية التي واصلت توثيق انتهاكات دولة الاحتلال والفصل العنصري، التي تكشف عن الجوانب المتعددة لنظام التمييز والفصل العنصري في السياسات والممارسات الاسرائيلية ضد شعبنا الفلسطيني.

 

واستنكرت المنظمات المُوقِعَةْ المواقف والقرارات الاسرائيلية التي صَنفت المنظمات الحقوقية الفلسطينية بــ “الإرهاب”، وأدانت بأشد العبارات تلك المواقف التي تتهم فيها دولة الاحتلال والفصل العنصري كل من ينتقد سياساتها وممارستها العنصرية بـ “اللاسامية”.

وقال الموقعون خلال بيانٍ مشترك، إنه ونظراً لما يُشكلّه نظام الفصل العنصري الاسرائيلي من انتهاكات صارخة لحقوق الانسان ومن معارضةٍ للقِيم الحضارية الإنسانية، معلنةً دعمها وبقوة مقاطعته ودعم حركة BDS الدولية وسحب الاستثمارات منه وفرض عقوبات عليه، كما جرى مقاطعة نظام الفصل العنصري البائد في جنوب افريقيا خلال السنوات الماضية.

ودعت، المنظمات المُوقِعَةْ المحكمة الجنائية الدولية وكافة لجان التحقيق الأممية التي تشكلت من مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة إلى مواصلة جهودها في التحقيق للكشف عن هذه السياسات العنصرية والممارسات التمييزية وإدانتها، والمساهمة في تفكيك أدوات النظام العنصري الإسرائيلي في مواجهة نضال الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حقه في العودة وتقرير المصير وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس كسائرِ شعوبِ العالم.

 

وفيما يلي أسماء المنظمات والهيئات الحقوقية المُوقِعة على العريضة.

 

التنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الإنسان(تضم 26 منظمة في موريتانيا، المغرب، الجزائر، تونس وليبيا)

المنتدى المدني القومي السوداني (يضم 54 منظمة)

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان

disqus comments here