نادي الأسير: الأسير "أحمد شويكي" على موعد مع الحرية

أفاد نادي الأسير الفلسطيني، يوم الأحد، بأن الأسير المقدسي أحمد صلاح الدين عبد الرحمن شويكي، على موعد مع الحرية يوم غدٍ الإثنين من سجن "النقب الصحراوي"، بعد أن أمضى (20) عاماً في سجون الاحتلال. 

وقال نادي الأسير  أن سلطات الاحتلال كانت قد اعتقلت شويكي عام 2002، وكان بعمر (14 عاماً)، وأصيب في حينه بعيار ناري في اليد، فيما استشهد رفيق دربه سامر أبو ميالة في نفس اليوم، مضيفاً أن شويكي يعتبر أقدم أسير يعتقله الاحتلال طفلاً ويمضي هذه المدّة الطويلة في سجون الاحتلال، لافتاً إلى أنه ينهي مدة محكوميته اليوم وهو بعمر (34 عاماً). 

 

وأشار نادي الأسير إلى أن الاحتلال كان قد اعتقل ثلاثة أطفال معه تجاوزوا سن الطفولة داخل السجون وهم: الطفل مهند نايف طالب جويحان واعتقل وهو بعمر (16 عاماً)، والطفل أمجد محمد عبد الحميد أبو رميلة واعتقل وهو بعمر (15 عاماً) والطفل سمير ياسر حسونة غيث واعتقل وهو بعمر (18 عاماً).

وتعرض الأطفال في حينه لتحقيق قاس جدا في سجن المسكوبية على أيدي محققي "الشاباك"، وحكمت محكمة الاحتلال عليهم بأحكام جائرة وصلت إلى المؤبد، بينما حكمت على أحمد بالسجن لـ(20) عاماً.

disqus comments here