عشائر النقب تحذر أي جهة من الحديث باسمها وتشدد على رفضها لمخططات التركيز التي طرحتها حكومة الاحتلال

وقع ممثلو عائلات من قضاء بئر السبع على عدد من الخطوات التصعيدية التي سيقومون باتخاذها عقب إعلان حكومة الاحتلال عن مخططات لتهجير وترحيل ومصادرة أراضي النقب.

ووقع على الخطوات ممثلو عضيرة الأعسم وأبو كف وأبو رقيق والفريجات  وأبو سبيله  وأبو زقيقه والرفايعه والوقيلي والحريزات وأبو هدوبة والأطرش وابو نادي.

 

وأكد الموقعون على أنهم يعترفون بملكية كل صاحب أرض على أرضه بحسب العرف والعادة المعترف بها، قائلين إنهم لا يقبلون أي ادعاءات من المؤسسات الحكومية التي تسلب من الفلسطينيين في الداخل حقوقهم وأملاكهم.

 

وقال البيان إنه لا يحق لأيٍ كان الحديث باسم عشائر النقب أو أملاكهم أو القبول بأي اعتراض منقوص أو مشروط بهدف مصادرة الأرض بشكل مباشر أو غير مباشر.

وتابع البيان أن الاعتراف بملكية الأراضي يجب أن يشمل مخططات الإنسان والأرض، مؤكدين على أنهم يرفضون مخططات التركيز في القرى المزمع الاعتراف بها كشرط الاعتراف.

وقال البيان إنهم لا يحق لأي جهة أن تتحدث باسم أصحاب الأرض وأو بملكيتهم، محذرين من مغبة الاعتراف كمصيدة لمصادرة ما تبقى للنقباويين من أرض، ونحذر أي شخص أن يتحول إلى أداة لتنفيذ مخططات السلطة من خلال السكن أو شراء قسائم من أراضينا إلا بموافقة رسمية من أصحاب الأرض"

وحذر البيان أي شخص صاحب جرارات أو تراكتور أن يكون شريط في تنفيذ مخططات التحريش أو هدم المنازل أو مصادرة الأراضي، قائلًا، "كل من يثبت أنه ضالع في ذلك يتحمل المسؤولية حسب قانون العرف والعادة".

disqus comments here