دائرة المقاطعة في «الديمقراطية» تثمن قرار المحكمة الفيدرالية بتكساس منع تجريم «BDS»

ثمنت  دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قرار المحكمة الفيدرالية في تكساس المتعلق بمنع تجريم حركة المقاطعة "BDS"، حيث جاء هذا القرار بعد أن أنفقت دولة الإحتلال الإسرائيلية 200 مليون شيكل بهدف إحياء "مقلاع داوود" الذي صمم من أجل محاربة حركة المقاطعة "BDS".
وأشارت دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية إلى أن المحكمة الفدرالية الإدارية الألمانية، كانت قد إتخذت قرارًا إعتبرت بموجبه الندوات والأنشطة المساندة لحملات حركة مقاطعة "إسرائيل" وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS)، "تعبير عن الرأي" يكفله القانون الأساسي الألماني، حيث جاء القرار ضمن القضية المرفوعة ضد بلدية ميونيخ، التي منعت إستخدام قاعاتها ومرافقها العامة لأنشطة وفعاليات حركة المقاطعة (BDS).
وأكدت دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية أهمية قرار المحكمة الفيدرالية في تكساس، الذي أعطى حركة المقاطعة الحرية التامة لممارسة نشاطاتها، بعيدا عن إتهامها أو تجريمها بمعاداة السامية، بإعتبارها تدخل ضمن نطاق حرية الرأي والتعبير.
واعتبرت دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين  أن قرار المحكمة الفيدرالية في تكساس يأتي في سياق الانجازات المتتالية التي تحققها حركة المقاطعة (BDS) التي تهدف لإنهاء الإحتلال والتخلص من نظام الفصل العنصري (الأبارتهايد)، خصوصا وأن دولة الإحتلال الإسرائيلي مازالت تضرب عرض الحائط جميع قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، والإتفاقيات الدولية المتعلقة بالقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، حيث إنتقلت من إنتهاك حقوق الإنسان إلى إرتكاب جرائم ضد الإنسانية دون حسيب أو رقيب.

disqus comments here