المحكمة الفدرالية في تكساس تمنع تطبيق قانون تجريم حركة المقاطعة

أصدرت المحكمة الفدرالية في تكساس قرارا يمنع حكومة الولاية من تطبيق قانون تجريم حركة المقاطعة.

ويعد هذا القرارا انتصارا جديدا لحركة المقاطعة.

وجاء هذا القرار بعد ان أقرت حكومة الاحتلال ضخ 200 مليون شيكل لإحياء برنامج "مقلاع داوود" المصمم خصيصاً لمواجهة الحركة  BDS

وكانت المحكمة الفدرالية الإدارية الألمانية، ومقرها مدينة لايبزغ، قد اتخذت قرارًا اعتبرت بموجبه الندوات والأنشطة المساندة لحملات حركة مقاطعة "إسرائيل" وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS)، "تعبير عن الرأي" يكفله القانون الأساسي الألماني، حيث جاء القرار ضمن القضية المرفوعة ضد بلدية ميونيخ، التي منعت استخدام قاعاتها ومرافقها العامة لأنشطة وفعاليات حركة المقاطعة.

 

وأوضحت المحكمة في قرارها، أنّ "تقييد نطاق استخدام مرافق عامة تابعة للبلدية غير قانوني لأنه ينتهك الحق الأساسي في حرية الرأي والتعبير، لا سيما وأنّ القانون الأساسي الألماني يضمن لكل شخص الحق في التعبير عن آرائه ونشرها بحرية.. وتقييد حرية الرأي والتعبير الوارد في قرار مجلس بلدية ميونيخ غير مبرر دستوريًا، والحق الأساسي في حرية الرأي يخضع لقيود القوانين العامة لكن قرار المجلس البلدي ليس اقتراحًا قانونيًا".

disqus comments here