إلغاء تهم بحق محتجين ضد مصنع أسلحة إسرائيلي في بريطانيا

أصدرت محكمة بريطانية، قرارا يقضي بإلغاء لائحة الاتهام الموجهة ضد ثلاثة محتجين مؤيدين للقضية الفلسطينية، شاركوا في اعتصام في أيار/ مايو الماضي، فوق سطح مصنع للطائرات المسيرة المملوك للاحتلال الإسرائيلي في مدينة ليستر البريطانية.

وأسقطت محكمة "رومفورد" الابتدائية تهمة الأضرار الجنائية ضد ثلاثة نشطاء متضامنين مع القضية الفلسطينية، بعد عدم التوصل إلى أدلة لإدانتهم.

 

وقال الصحفي البريطاني آسا وينستانلي في تعليقه على قرار المحكمة، إنه "تم إسقاط التهم، حيث وجدت النيابة العامة مرة أخرى، أنه ليس لديهم فرصة للحصول على إدانة"، مضيفا أن "مجرمي الحرب داخل مصنع الأسلحة هم الذين يجب اعتقالهم ومحاكمتهم وليس الأشخاص الذي يتخذون إجراءات لفضحهم".

وصعد أربعة متظاهرين (رجلان وامرأتان) مؤيدون لفلسطين، من مجموعة العمل الفلسطيني (Palestine Action)، إلى سطح شركة "إلبت تيل سيستيمز (Elbit-Thale Systems) عبر سلّم، وهم يرتدون بدلات حمرًا ويصبغون وجوههم باللون الأحمر أو بالعلم الفلسطيني، احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين.

وقيّد المتظاهرون الأبواب الرئيسية لمبنى الشركة بسلاسل حديدية، ومنعوا الموظفين من الدخول لمباشرة أعمالهم، ما تسبب في توقف إنتاج الشركة لأيام.

disqus comments here