الدائرة القانونية في «الديمقراطية» تدين حملة الاحتلال بحق وزيرة الخارجية النرويجية لدفاعها على الشيخ جراح

أدانت الدائرة القانونية في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الحملة التي يشنها أصدقاء إسرائيل في النرويج على وزيرة الخارجية النرويجية Anniken Hautfeldt، بسبب موقفها الداعم لأهالي حي الشيخ الجراح، والمناهض لسياسة التهجير القسري للفلسطينيين من بيوتهم، وذلك في جلسة مجلس الأمن.
وأشارت الدائرة القانونية في الجبهة الديمقراطية أن وزيرة الخارجية النرويجية Anniken Hautfeldt، أكدت على أن القدس الشرقية هي من ضمن الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وأنه من غير المقبول ما تقوم به دولة الإحتلال الإسرائيلية من إنتهاكات قانونية تصل إلى جريمة الحرب.
واعتبرت الدائرة القانونية في الجبهة الديمقراطية أن جميع الحجج التي تقدمت بها إسرائيل زائفة ولا تمت للحقيقة بصلة، وهو ما حاول أصدقاء إسرائيل في النرويج الترويج له، بأن السلطات الإسرائيلية تنوي إجلاء السكان وتحديدا في حي الصالحية من أجل بناء مدارس عربية لذوي الإحتياجات الخاصة.
وأكدت الدائرة القانونية أن محاولة إسرائيل تغليف اجراءاتها العنصرية وجرائمها بحق الشعب الفلسطيني بشعارات انسانية، أصبحت أكاذيب مكشوفة، وأن أي محاولة تهجير أو تهديم للبيوت هي جريمة حرب بموجب القانون الدولي.
ودعت الدائرة القانونية في الجهة الديمقراطية وزراء الخارجية في الإتحاد الأوروبي وجميع الدول العربية والغربية إدانة ما تقوم به سلطات الإحتلال الإسرائيلية، والعمل على إتخاذ إجراءات عملية لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية.

disqus comments here