تيسير خالد: العالم يرى الشر في ممارسات «اسرائيل» ولا يفعل شيئاً

قال تيسير خالد، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إن «العالم يرى الشر في ممارسات دولة الاحتلال الاسرائيلي ضد الفلسطينيين ولا يعمل شيئاً لوقفه بقدر ما يواصل التصرف بعدم مسؤولية وكأنه يحاول الابتعاد بنفسه عن التهمة السخيفة الجاهزة بـ«معاداة السامية» والتكفير الزائف عن الشرور، التي أحاطت باليهود خاصة في الدول الاوروبية على امتداد عقود».
جاء ذلك على ضوء استشهاد المسن عمر عبد المجيد أسعد (80 عاما) من بلدة جلجليا شمال رام الله الأربعاء، بعد اعتداء جنود الاحتلال الإسرائيلي عليه، بينما كان عائدًا إلى منزله ليتفاجأ بجنود الاحتلال يحتجزوه ويكبلوه ويغمغموا عينيه ويعتدوا عليه ويضعوه في ورشة قريبة من الشارع بين الحياة والموت في جريمة تضاف الى مسلسل الجرائم اليومية التي تقوم بها سلطات وجيش الاحتلال وجمعيات الاستيطان ومنظمات الارهاب اليهودي، والتي كان آخرها مسلسل هدم منازل الفلسطينيين في مدينة القدس وفي الأغوار الفلسطينية والقمع الوحشي للفلسطينيين في النقب، الذين يحاولون حماية ما تبقى لهم من أرض في مواجهة سياسة السطو اللصوصي عليها تارة من الدولة وأخرى من ما يسمى بسلطة اراضي اسرائيل.
ودعا تيسير خالد الإدارة الأميركية بشكل خاص إلى التصرف بمسؤولية وفق قوانينها ومساءلة ومحاسبة حكومة إسرائيل وجيش الاحتلال عن المسؤولية المشتركة لاستشهاد المسن عمر عبد المجيد اسعد، الذي يحمل الجنسية الأميركية، حتى لا تكون هناك ازدواجية معايير في التعامل مع الحق في الحياة للفلسطينيين والاسرائيليين، الذين يحملون الجنسية الأميركية. كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيرش لتحمل مسؤولياته والعمل على  تفعيل نظام الحماية الدولية للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال ■

disqus comments here