اعتقالات بقمع احتجاجات أهالي النقب على عمليات التجريف الإسرائيلية

اقتحمت آليات التجريف والدمار الإسرائيلية، فجر اليوم، الأربعاء، منطقة أراضي عائلة الأطرش قرب قرية سعوة في النقب، لاستئناف عمليات التجريف المستمرة لليوم الثالث على التوالي، وسط ترقب لتصعيد أكبر محتمل إثر الاعتداءات وحملة الاعتقالات التي طاولت نحو 20 شخصا، أمس، الثلاثاء.
ومنعت القوات الأمنية، الأهالي، من دخول أراضيهم المستهدفة بالتحريش، في وقت شرعت الجرافات الإسرائيلية بأعمال التجريف، لليوم الثالث على التوالي، واندلعت مواجهات إثر محاولة صد الآليات الإسرائيلية.
وأطلقت الشرطة قنابل الصوت ونفذت حملة اعتقالات جديدة، خلالها قمعها للاحتجاج الأهالي على عمليات التجريف.
وأفادت مصادر محلية بأن وحدات شرطية اقتحمت قرية صووين، وشنت حملة اعتقالات استهدفت الأهالي. وأظهرت المقاطع التي وثقها ناشطون، آليات التجريف تتوجه فجرا إلى النقب، بحماية قوات معززة من الشرطة.
من جانبها، قررت لجنة التوجية العليا لعرب النقب، مساء الثلاثاء، "تصعيد النضال" في مواجهة هجمة المؤسسة الإسرائيلية المتواصلة والتي تستهدف الأراضي العربية في صحراء النقب، وذلك في رد على الاعتداءات والاعتقالات التعسفية التي طاولت 21 شخصا بينهم سبعة قاصرين وفتاتان.
وأشعل المحتجون الإطارات المطاطية، وشرعوا في إغلاق تقاطعات رئيسية في النقب، مساء أمس، الثلاثاء، كما شوهدت سيارة قد اشتعلت فيها النيران عند مدخل قرية شقيب السلام، احتجاجا على عمليات التجريف، وللمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

disqus comments here