مصير مجهول لسجلات ترامب الرئاسية.. فجوة داخل التاريخ الأمريكي في تلك الفترة

في عهد الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، لم يكن الاحتفاظ بالسجلات الرسمية أولوية، حيث كان ترامب يمزق المستندات ويتخلص منها، حتى أنه صادر مذكرات مترجمة من محادثته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأوضح تقرير، "أجبر تمزيق المستندات العاملين في البيت الأبيض على إعادة تسجيلها من جديد في ساعات، وبرغم نصيحة العاملين في البيت الأبيض إلا أن ترامب استمر في تمزيق "التاريخ"".

وتابع التقرير: عادة ترامب السيئة تلك ستؤخر الأمريكيين من الإطلاع على سجلات البيت الأبيض في فترة رئاسته لسنوات قادمة، كما ستؤدي إلى إعاقة أي تحقيقات جارية أو محتملة مع ترامب.

ووفقاً للقانون فإنه لا يجوز تدمير أي سجلات إلا بطلب من الأرشيف الوطني أو إخطار الكونجرس.

وتعتبر سجلات الرؤساء السابقين مهمة، كونها تساعد في صياغة قوانين جديدة وتجنب الأخطاء السابقة، وستترك تصرفات ترامب فجوة في تاريخ الولايات المتحدة لتظل بعض القضايا عالقة لوقت من الزمن.

disqus comments here