تجدد الخلافات بين تركيا واليونان

أكد وزير خارجية تركيا مولود تشاووش أوغلو رغبة بلاده في طرح كل القضايا الخلافية مع اليونان على مائدة المحادثات الاستكشافية المنتظرة بين البلدين في الأسبوع المقبل.

وقال أوغلو خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الألماني هايكو ماس في العاصمة التركية أنقرة يوم الإثنين، "لا أعرف ما هو السبب الذي يجعل اليونان تقول إنها ستناقش فقط القضايا المتعلقة بالحدود البحرية والموضوعات المتعلقة بشرق البحر المتوسط.

وإذا كان هذا حقيقي فهذه طريقة غير مجدية".

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن الوزير التركي قوله، إن "هناك موضوعات أثارت التوترات مرات عديدة بين اليونان وتركيا.

وهناك موضوعات تتعلق بجزر بحر إيجة والمياه الإقليمية والمجال الجوي والاختصاص البحري... من غير الصواب القول أننا سنجري محادثات استكشافية باختيار واحد" من هذه الموضوعات وترك الباقي منها.

من ناحيته أعرب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس عن أمله في بداية جديدة في العلاقات المتردية بين تركيا والاتحاد الأوروبي وذلك بعد نزع فتيل الصراع بين تركيا واليونان حول احتياطات الغاز الطبيعي في شرق المتوسط.

وفي أعقاب محادثات مع نظيره التركي قال السياسي المنتمي إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي، في أنقرة يوم الإثنين: "المهم الآن هو الخروج من النقاشات الصعبة التي جرت في العام الماضي"،

وطالب الوزير الألماني بالنظر إلى الأمام. وتابع ماس: "أتمنى جداً جداً للعلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا أن تتحسن وتتعمق وأن تستغل كل الإمكانيات والفرص المتاحة".

من جانبه، قال تشاووش أوغلو إن محادثاته مع ماس جرت في "جو إيجابي" مشيراً إلى تحسن علاقات بلاده مع الاتحاد الأوروبي وأعرب عن أمله في استمرار هذا الجو.

وجدد تشاووش أوغلو اتهامه لليونان باستفزاز تركيا من خلال إجراء تدريبات عسكرية وقال "للأسف فإن اليونان مستمرة في استفزازتها في هذه المرحلة أيضاً". وفي إشارة إلى فرض عقوبات محتملة ضد بلاده، قال تشاووش أوغلو: "لسنا البلد الذي يخاف من العقوبات".

يشار إلى أن تركيا عمدت إلى تهدئة حدة الخلاف مع اليونان منذ بضعة أسابيع ومهدت الطريق لإجراء محادثات مع اليونان في الـ25 من الشهر الجاري للبحث عن حل للصراع وذلك بعد أن تم قطع هذه المحادثات منذ 2016.

وقال ماس إن هذه خطوة أولى في الاتجاه الصحيح و"إشارة جيدة لاستقرار المنطقة برمتها" لافتاً إلى أن النافذة انفتحت بعض الشيء على الحل الدبلوماسي.

disqus comments here