قلق استخباراتي أمريكي بعد سرقة الحاسوب الشخصي لـ نانسي بيلوسي .. ما علاقة روسيا؟

أعدت قناة "الغد"، تقريراً مصوراً، تحت عنوان "حاسوب نانسي بيلوسي قد يصل للروس".

وتناول التقرير، أن رايلي جون ويليامز الفتاة المشاغبة البالغة من العمر 22 عاماً من ولاية بنسلفانيا شاركت في أحداث اقتحام مبنى الكابيتول في أحداث 6 يناير ليس لغرض التخريب فقط ولكن بهدف السرقة.

وأوضح التقرير، أن مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جون لوند أكد بعد تفريغ الكاميرات الخاصة بمكتب رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي أن ويليامز هي من سرقت الحاسوب الشخصي لبيلوسي حيث كانت تنوي إعطائه إلى صديق لها في روسيا الذي خطط لبيعه إلى جهاز الاستخبارات الروسي ولكن عملية نقل الحاسوب إلى موسكو فشلت بعد اعتقالها من قبل جهاز الـ إف بي آي ومنذ أحداث الشغب غيرت ويليامز رقم هاتفها وحذفت حساباتها من جميع مواقع التواصل الاجتماعي حسب صحيفة ديلي ميل البريطانية قبل أن تهرب من منزلها بهاريسبيرج حسب مجلة "بوليتيكو" الأمريكية.

كما تناول التقرير، أنه منذ واقعة اقتحام مبنى الكونجرس تم القبض على أكثر من 125 شخصاً بتهم تتعلق بالتمرد وانتهاك حظر التجول والسرقة وحيازة أسلحة.

وأشار التقرير، إلى أن مكتب التحقيقات الفيدرالي، يواصل البحث عن هوية الأفراد الأخرين الذين تم تصويرهم وهم يقومون بأعمال شغب.

تلقى مكتب التحقيقات الفيدرالى بالولايات المتحدة، إفادات خطية من صديق فتاة شاركت فى حصار مبنى الكابيتول، 6 يناير الماضى، كشفت أن الفتاة التى سرقت حاسوباً "لاب توب" من مكتب رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، تنوي بيعه فى روسيا. ووفقاً لموقع " businessinsider"، فإن الشهادة الخطية والتى هى جزء من القضية الجنائية ضد رايلى جون ويليامز، ذكرت أنه فى الأيام التى تلت الحصار.

و تلقى مكتب التحقيقات الفيدرالى مكالمات من شخص ادعى أنه صديق لوليامز، وقال إنه رآها تسرق شيء من مكتب نانسى بيلوسى، لكنه ليس متأكداً من أنه حاسوبها الشخصي، موضحاً أن الفتاة تعتزم بيع الحاسوب إلى المخابرات الروسية.

disqus comments here