«الديمقراطية» تودع أحد مؤسسيها في لبنان الراحل رضا توفيق البقاعي

■ أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين اليوم الثلاثاء في 19/1/2021 بياناً ودّعت فيه رفيقها المناضل رضا توفيق البقاعي الذي رحل عنا شهيداً من شهداء القضية الفلسطينية، وضحية من ضحايا التشرد واللجوء والغربة في المهاجر البعيدة.

وقالت الجبهة إن الراحل المناضل رضا توفيق البقاعي، ولد في الدامون. قضاء عكار عام 1940، ورحل عنها مشرداً بقوة القهر والبطش الصهيوني، مع أفراد عائلته لاجئاً إلى سوريا، يحمل في وجدانه ذكريات الوطن، وفي قلبه الحنين للعودة إليه أياً كان الثمن.

وأضافت الجبهة أن الراحل الشهيد رضا البقاعي، انخرط منذ مطلع شبابه في النضال في صفوف الحركة القومية، والتيار الناصري، ثم ما لبث أن انحاز إلى التيار الديمقراطي في الحركة القومية، وانضم إلى صفوف الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين منذ الساعات الأولى لتأسيسها، وكان واحداً ممن عملوا على تأسيسها وتثبيت أركانها، في لبنان، وتوسيع قاعدتها ومدها بكل عناصر القوة، إلى جانب باقي رفاقه وأصدقائه.

وأضافت الجبهة أن الراحل رضا البقاعي لعب دوراً هاماً إبان الغزو الإسرائيلي للبنان عام 1982، حين سخّر موقعه كاملاً في خدمة أبناء مخيمات الجنوب، التي تعرضت على يد قوات الغزو لمحاولات تقويضها، عبر الاعتقال الجماعي والهمجي لمعظم رجال المخيمات وشبانها، لإفقادها عناصر قوتها وصمودها. أسس الراحل عائلة، انخرط أعضاؤها كلهم في النضال في صفوف الشباب والمرأة، دفاعاً عن حقوق اللاجئين، الإنسانية والاجتماعية في لبنان. رحل في بلاد الهجرة والتشرد في كندا في 18/1/2021، حيث ووري الثرى بعيداً عن الأهل والإخوان، وبعيداً عن فلسطين.

والجبهة وهي تودع أحد مناضليها إنما تتقدم من عائلة الراحل وإخوانه وأصدقائه كما تتقدم من أبناء الدامون، والجالية الفلسطينية في كندا، بالتعازي الحارة، مؤكدة أن مناضلي الجبهة ومناصريها سيبقون على الوفاء لما ناضل الراحل لتحقيقه دون تردد، أو مساومة.

■ الإعلام المركزي

disqus comments here