الاحتلال يفرض وقائع على الأرض قبل رحيل إدارة "ترامب"

قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان، إن حكومة الاحتلال تواصل سياسة فرض المزيد من الوقائع الاستيطانية الجديدة على الأرض، في الوقت المتبقي قبل انتقال السلطة في الولايات المتحدة الأمريكية من الرئيس المنتهية ولايته "دونالد ترامب" إلى الرئيس الجديد المنتخب "جو بايدن"، وهي موقنة أنها فقدت داعمًا كبيرًا لخططها الاستيطانية والعدوانية التوسعية، لم تعرف من قبل مثيلًا له.

وأوضح المكتب الوطني التابع لمنظمة التحرير في تقريره الأسبوعي الذي يرصد فيه مجمل الانتهاكات الاسرائيلية، بأن نهاية 2020 ومطلع العام 2021 شهدا تصعيدًا في النشاطات والمخططات والعطاءات الاستيطانية، وفي الاعتداءات على المواطنين وممتلكاتهم.

السطو على مساحات شاسعة

وأشار في هذا المجال الى مصادقة سلطات الاحتلال وما يسمى بـ"مجلس التخطيط" في إدارتها المدنية التابعة لجيش الاحتلال على مخططات استيطانية جرى من خلالها السطو على مساحات واسعة من أراضي المواطنين. وعلى سبيل المثال لم تسلم محافظي بيت لحم وسلفيت من كل ذلك، فهما كانتا مستهدفتين رئيسيتين بهذه المخططات في الأسبوع المنصرم، حيث جرى الإعلان عن الاستيلاء على أراضٍ في بلدة الخضر في حوض(8) من موقع الشفا، ووادي الهندي وحوض رقم (1) من قسيمة أم الطلع في قرية أرطاس، وحوض (4) من موقع وعر أبو مهر والعقبان، وحوض (5) من موقع المروج في قرية التعامرة شرقاً.

وأضاف المكتب الوطني أن وزارة داخلية الاحتلال كانت قد نشرت إعلاناً صادراً عن ما يسمى "مجلس التخطيط الاعلى" التابع للإدارة المدنية الاسرائيلية بخصوص إيداع مخطط استيطاني جديد، يقضي بمصادرة 1008 دونمات من أراضي قرية عزون الفلسطينية في محافظة قلقيلية لصالح البناء الاستيطاني. ويشمل المخطط الاستيطاني الجديد بناء 1406 وحدة استيطانية جديدة جنوب شرق مستوطنة "الفيه منشيه"، في الحوض رقم 2 في المناطق المعروفة باسم وادي عسلة، وظهر المناف، وقطاين السهل والمَنافس. وجدير بالذكر أنه وخلال الأعوام الماضية، وبالتحديد في العام 2017، بدأت سلطات الاحتلال بتهيئة البنية التحتية للموقع المستهدف من خلال تجريف الأراضي وشق طرق داخلية لتسهيل عمل الشركات المقاولة للمشروع الاستيطاني فيما بعد.

جرائم متواصلة ضد اشجار الزيتون

وأضاف أنه في الوقت نفسه وضمن مسلسل الجرائم التي ترتكبها سلطات الاحتلال ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم وتحديدا ضد أشجار الزيتون ولغايات التوسع الاستيطاني، فقد دمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون في بلدة دير بلوط غرب سلفيت بحجة أنها أراضي دولة، ورشت مئات أشتال الزيتون والعنب واللوزيات المزروعة على مساحة تقارب 300 دونم بمبيدات قاتلة، واعتدت على أصحابها بالضرب. وفي الوقت نفسه اقتحمت جرافات الاحتلال الأراضي الزراعية الواقعة في المنطقة الغربية من البلدة ومنعت المواطنين من الوصول إليها قبل أن تشرع بتجريف تلك المساحات واسعة على امتداد خمس ساعات، عرف من أصحابها: نصفت عزت موسى، وغازي حسني موسى، وعمر عبدالله موسى، ومحمد موسى. علما أن أشجار الزيتون مزروعة على أراض بملكية خاصة. فيما اقتلع مستوطنون كذلك 150 شتلة زيتون من أراضي قرية جالود جنوب نابلس شمال الضفة.

استهداف ممنهج للقدس

واشار المكتب في تقريره الى ان القدس بدورها ما زالت في بؤرة تركيز سياسة التضييق على المواطنين وسياسة الترنسفير والتطهير العرقي الصامت. فقد أقرت بلدية الاحتلال في جلستها الأخيرة مخططا لإقامة مكب ضخم لجمع وفرز النفايات وحرقها على أراض فلسطينية خاصة بين مستوطنة "معاليه أدوميم" والمنطقة الصناعية "ميشور أدميم". وقد توافقت البلدية والحكومة الاسرائيلية على إقامة المكب "محرقة نفايات". ويأتي هذا القرار في سياق استهتار الحكومة الاسرائيلية وبلدية الاحتلال بحقوق المواطنين المقدسين في اراضيهم وبصحتهم جراء هذه المكبات التي باتت منتشرة في المنطقة وفي الضفة الغربية بشكل عام، حيث حول الاحتلال الكثير من الأراضي الفلسطينية الخاصة في القدس الى مكبات للنفايات الاسرائيلية في أراضي أبو ديس وفي شمال المدينة بالمنطقة الصناعية "عطروت".

وفي القدس أيضًا، وفي سياق سياسة التهجير والتطهير العرقي سلمت محكمة الصلح في القدس المواطن نظام أبو رموز قرارا بإخلاء منزله في حي بطن الهوى ببلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك لصالح المستوطنين لدى توجهه لفحص قيمة الغرامات المفروضة عليه، منذ قرار إخلاء منزله الصادر بشكل غيابي عام 2016، وكانت جلسات غيابية عقدت لبحث أمر العقار، دون إبلاغ العائلة أو استدعائها للمحكمة أو حتى تسليمها بلاغات قضائية، إضافة إلى فرض 7 آلاف شيقل كأتعاب ورسوم للمحكمة ولمحامي المستوطنين.

ويقع عقار عائلة (أبو رموز) ضمن مخطط "عطيرت كوهنيم"” للسيطرة على 5 دونمات و200 متر مربع من حي الحارة الوسطى منطقة بطن الهوى، بحجة ملكيتها ليهود من اليمن منذ عام 1881. وتدعي جمعية "عطيرت كوهنيم" أن المحكمة الإسرائيلية العليا أقرت ملكية اليهود من اليمن لأرض بطن الهوى، ويتهدد خطر الإخلاء أكثر من 87 عائلة تعيش على قطعة الأرض المهددة بالمصادرة.

تجريف اراض في سلفيت

وفي محافظة سلفيت جرفت قوات الاحتلال مساحات واسعة من أراضي خلة حسان غرب مدينة سلفيت مشجرة بالزيتون والعنب، تعود ملكيتها لورثة سليم الخليل من بلدة بديا. ومعروف أن خلة حسان (4 آلاف دونم) تعتبر منذ عام 1983 نقطة ساخنة وتشهد محاولات توسع استيطانية محمومة لإنشاء تجمع استيطاني كمقدمة لإنشاء مدينة استيطانية كبيرة تفصل محافظة سلفيت عن محافظة قلقيلية في منطقة تسيطر على آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية الخصبة التي تعود للمواطنين في خمس قرى وبلدات، هي: بديا، وقراوة بني حسان، وسنيريا، وكفر ثلث، ودير استيا. في وقت جرفت فيه قوات الاحتلال مساحات واسعة من أراضي بلدتي بروقين وكفر الديك غرب سلفيت الجهة الشمالية لبلدة بروقين قرب مستوطنة “بروخين”، لشق طريق جديدة لخدمة المستوطنة على حساب أراضي المواطنين التي تقام عليها المستوطنة.

مواجهات شعبية

ورصد المكتب الوطني في تقريره اندلاع مواجهات شعبية الاسبوع الماضي مع المستوطنين وقوات الاحتلال في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، نجم عنها وقوع العديد من الإصابات في صفوف المواطنين الفلسطينيين، حيث أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، بعدما اعتدت قوات الاحتلال على المسيرة المنددة بإقامة بؤرة استيطانية جديدة في منطقة جبل "لشرفة" في قرية دير جرير شرق رام الله، حيث قام جنود الاحتلال باستهداف المشاركين في تلك الفعالية الأسبوعية بوابل من قنابل الغاز المسيل للدموع. وفي منطقة عصيدة ببلدة بيت أمر شمال الخليل أصيب عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال. وأصيب عشرات المواطنين، بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة سلمية خرجت احتجاجا على إقامة بؤرة استيطانية في أراضي قرية بيت دجن شرق نابلس، وذلك بعد أن أدى المواطنون صلاة الجمعة على الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها.

وفي قرية كفر قدوم أصيب العشرات خلال استخدام قوات الاحتلال الرصاص المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع. هذا الى جانب مسيرات خرجت منددة بالاستيطان وعنف المستوطنين في عصيره القبلية في محافظة نابلس ودير بلوط وبديا وحارس في محافظة سلفيت ومسافر يطا وبيت امر في محافظة الخليل.

disqus comments here