«BDS»: التطبيع خيانة وليس وجهة نظر

دعت الحملات الشعبية للمقاطعة في الوطن العربي النشطاء و القادة الشباب من الدول العربية المختلفة لمقاطعة مخيم التدريب التطبيعي لزمالة «حوار المتوسط للحقوق و المساواة» ، والذي ينظم بتمويل من الاتحاد الأوروبي في العاصمة التونسية بين 27-30  كانون الثاني / يناير العام القبل ، بسبب دعوة ممثلين عن دولة الاحتلال والاستعمار الإسرائيلي للمشاركة فيه ، حيث استنكرت الحملة الشعبية دعوة الاتحاد الأوروبي للاحتلال الإسرائيلي  وقالت أن المدعوين الإسرائيليين في سن الخدمة العسكرية في جيش الاحتلال الذي يمارس يوميا الجرائم بحق الشعب الفلسطيني .

 وقد طالب فنانون فلسطينيون من المغنية الكندية ، سلين ديون بالتراجع عن إقامة حفلين غنائيين في تل ابيب . وجاء في رسالة وجهوها إلى ديون أن نظام الاستعمار الإستيطاني والفصل العنصري الإسرائيلي يستغل جميع العروض التي يقيمها الفنانون الدوليون في التغطية على انتهاكاته المستمرة  والممنهجة لحقوق الشعب الفلسطيني ، وأشارت إلى أن عدم إلحاق الضرر بنضال الشعب الفلسطيني نحو الحرية ملزم أخلاقيا لكافة أصحاب الضمائر الحية حول العالم . و يذكر ان إحياء ديون للحفلين في منتزه«ياركون» يأتي في إطار ضمن جولتها الفنية العالمية« شجاعة »! .

و في بيان صادر عن اللجنة الوطنية للمقاطعة حول العلاقة التطبيعية الإماراتية الخطيرة في مختلف المجالات ، قالت اللجنة إن دولة الإمارات تستمر في التماهي مع نظام الاستعمار الإسرائيلي في ضرب مصالح الشعب الفلسطيني ، والأمة العربية ، وتقويض القضية الفلسطينية ، تبعا للتنسيق الجاري على أعلى المستويات بين الإمارات و دولة الاحتلال ، وقالت «من  المقرر أن يحقق النظام الإماراتي الحلم الإسرائيلي ، بفتحه المجال أمام الإسرائيلين للدخول إلى الإمارات العربية المتحدة بجوازات سفرهم الإسرائيلية، ودون معيقات ، تزامنا مع معرض ( إكسبو 2020) التكنولوجي المزمع عقده في تشرين الأول / أكتوبر العام المقبل، و لذي يستمر لمدة ستة شهور» .

ودعت حركة المقاطعة في الكويت ، إلى إقرار القوانين التي تجرم صراحة الدعوى للتطبيع مع العدو الصهيوني المحتل ، ومحاسبة كل من تسول له نفسه المشاركة بأي عمل تطبيعي أو إطلاق دعوة تطبيعية على اعتبار أن التطبيع خيانة والخيانة ليست وجهة نظر .    

disqus comments here