عملية صقور العودة في أصبع الجليل (14/12/1992)

صباح يوم (14/12/1992) قامت مجموعة الشهيد عبد الكريم قيس (ابو عدنان) من وحدة شهداء الانتفاضة من القوات المسلحة الثورية التابعة للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، بالعودة إلى أرض الوطن، عبر حدوده الشمالية مع لبنان، واقتحام مستعمرة «فشكول» لتنفيذ عملية نوعية، والاشتباك مع حاميتها العسكرية، في معركة دامت أربع ساعات.
قال بيان صادر عن القيادة العسكرية للجبهة الديمقراطية، أن مجموعة الشهيد القائد أبو عدنان، استطاعت تجاوز حقول الألغام والحواجز الالكترونية وكمائن ودوريات العدو، وكل العوائق الأخرى، والوصول إلى هدفها واشتبكت قوات الجيش الاسرائيلي، وأوقعت في صفوفه عدداً من القتلى والجرحى، جرى التكتم حول عددهم الحقيقي.
وبسبب من ضراوة القتال، الذي دار في شوارع المستعمرة واستعمل فيه الفدائيون بنادقهم الآلية والقنابل اليدوية وصواريخ اللاو، استعانت الحامية العسكرية بالقوات المحمولة بالمروحيات، كما حشدت إلى أرض المعركة دبابات العدو وآلياته المصفحة.
وأكد البيان أن العدو لم يتمكن من أسر المجموعة، إلا بعد أن سقط أحد أبطالها جريحاً، ونفذت ذخائر أفرادها، وأعلنت أنها أطلقت على العملية اسم “عملية صقور العودة” وجرى تنفيذها، التزاماً منها بالعمل المسلح ضد العدو الاسرائيلي، وتضامنا مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال في “إضراب الجوع المفتوح” واسناداً للانتفاضة المتجددة في فلسطين.
disqus comments here