خالد: حق مشاركة المقدسيين في الانتخابات العامة ينتزع بالتصميم وقوة الإرادة

دعا تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية القوى السياسية والقوائم ، التي تقدمت للمشاركة في انتخابات المجلس التشريعي وحازت على قبول لجنة الانتخابات المركزية وفقا للقانون ، الى الانتقال من الحديث عن ضرورة مشاركة المقدسيين ترشيحا وانتخابا في هذه الانتخابات المقررة في الثاني والعشرين من أيار القادم ، الى العمل في الميدان وتحضير الأجواء لفرض معادلة على سلطات الاحتلال تضعها امام احد خيارين، إما التسليم بحق مشاركة المقدسيين في هذه الانتخابات او المواجهة السياسية والجماهيرية والشعبية الشاملة .
وأضاف خالد ان تجربة معركة البوابات دفاعا عن المسجد الأقصى المبارك ، التي خاضتها جماهير القدس معززة بدعم وإسناد ومشاركة جماهير الشعب الفلسطيني في عموم ارض فلسطين في تموز من العام 2017 يجب ان تشكل منارة تهتدي بها القوى السياسية  والقوائم الانتخابية في المعركة السياسية لكسر حلقات الطوق ، التي حاول تحالف نتنياهو – ترامب فرضه على المدينة المحتلة من خلال الاعتراف بها عاصمة لدولة الاحتلال ورفعها عن جدول أعمال مفاوضات تسوية الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي .
وجدد تيسير خالد ، مطالبته  لجنة الانتخابات المركزية البحث في السبل والخيارات والسيناريوهات التي تمكن أبناء القدس من المشاركة في الانتخابات العامة بمحطاتها ترشيحا وانتخابا وفي داخل مدينة القدس بالذات وعدم استبعاد تحويل جميع مؤسسات ومدارس ومساجد وكنائس المدينة الى مراكز اقتراع والبدء بتجهيزها بالمتطلبات الضرورية المعمول بها في مراكز الاقتراع بشكل عام وعرض ذلك قبل الإعلان عن بدء الحملة الانتخابية على كل من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واجتماع الأمناء العامين للقوى والفصائل الفلسطينية الوطنية والديمقراطية والإسلامية لاتخاذ موقف وطني مسئول يحول مشاركة المقدسيين الى اشتباك سياسي حقيقي مع المحتل وإلى منصة انطلاق لانتفاضة شعبية عارمة تؤسس لعصيان وطني شامل في وجه أسوأ وأبشع احتلال عرفه التاريخ الحديث وتدفع المجتمع الدولي في الوقت نفسه الى التدخل ودفع إسرائيل لاحترام حق الفلسطينيين تحت الاحتلال بمن فيهم أبناء القدس في الممارسة الديمقراطية وتقرير المصير .

disqus comments here