دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تحذر من شراء تمور إسرائيلية تروج تحت علامات تجارية مختلفة

تحذر دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين من شراء تمور إسرائيلية تغزو الأسواق العالمية، تحت علامات تجارية مختلفة منها  " king solomon dates, hadiklaim, delilah, jordon river, mehadrin carmel” والتي يتم إنتاجها  على الأراضي الفلسطينية المحتلة، في ضرب بعرض الحائط لجميع القرارات الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، خاصة تلك التي تعتبر المتسوطنات غير شرعية وفقا للقرار الاممي 2334

وتشير دائرة المقاطعة في الجبهة بأن التمور التي تحمل بلد المنتج "وادي الأردن" أو "إسرائيل" أو "الضفة الغربية" دون تحديد المدينة، فهي بالغالب تمور إسرائيلية، مع التأكيد بأن المنتجات الفلسطينية الأصلية  تحمل صفة البلد المنتج "زرع في فلسطين"، اذ ان التمور الفلسطينية تزرع وتغلف في مدينة أريحا بفلسطين.

وتؤكد دائرة المقاطعة أن تصدير الإحتلال  الإسرائيلي للتمور المنتجة  داخل المستوطنات الإسرائيلية والمخالفة للقانون الدولي، هو لتضليل الرأي العام العالمي، وخاصة داخل المجتمعات الأوروبية والولايات المتحدة الأميركية التي شهدت عدة حملات داعية لمقاطعة البضائع الإسرائيلية، مما  رفعت منسوب الوعي وثقافة المقاطعة داخل هذه المجتمعات، خاصة ورشات العمل داخل الجامعات وتوزيع البروشورات التي تتضمن اسماء البضائع الاسرائيلية داخل مراكز التسوق الكبيرة، إذ أصبحت البضائع الإسرائيلية مكشوفة للمستهلك نتيجة حملات التوعية التي تقوم بها حركة مقاطعة إسرائيل “BDS” وعددا واسعا من المتضامنين مع الشعب الفلسطيني

وتدعو دائرة المقاطعة الى الحذر من هذه العلامات التجارية ومقاطعتها، والتوعية من مخاطر شرائها لما يساهم في  تكريس  الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية، ويساعد على قتل الشعب الفلسطيني، الذي يتعرض في كل يوم لأبشع الممارسات الاجرامية، والعمل على  تنظيم حملات توعية شعبية واسعة على مواقع التواصل الإجتماعي وبمختلف الوسائل الإعلامية لفضحها وكشفها خاصة مع قدوم شهر رمضان.

disqus comments here