الأسير عماد ربايعة يواجه أوضاعا صحية صعبة في سجن "النقب"

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن الأسير عماد أحمد حسن ربايعة (43 عاما) من بلدة ميثلون جنوب جنين، يواجه أوضاعا صحية قاسية ومقلقة داخل سجن "النقب".

وبينت الهيئة في تقرير أصدرته، اليوم الإثنين، أن الوضع الصحي للأسير ربايعة بدأ بالتدهور خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر العام الماضي، حيث ماطلت إدارة سجون الاحتلال بعلاجه وتحويله إلى طبيب مختص لتشخيص حالته حتى شهر شباط/فبراير من العام الجاري، ما أدى إلى تراجع حالته الصحية.

وأضافت أنه بعد التشخيص الطبي، تبين أن الأسير يعاني من حساسية في الأوعية الدموية، وتم تزويده بجرعات من "الكورتيزون"، لكن طرأ مضاعفات صحية جديدة على حالته، وبدأ يشتكي من ظهور حبوب حمراء على جسده تسبب له أوجاعا كبيرة، إضافة إلى ارتفاع في درجات الحرارة، وهو بحاجة ماسة لمتابعة طبية حثيثة، لكن إدارة المعتقل لا تكترث لوضعه الصعب.

من الجدير ذكره، أن الأسير عماد ربايعة معتقل منذ تاريخ 21 حزيران/ يونيو 2002، ومحكوم بالسجن 23 عاما، وهو متزوج ولديه ابنه.

disqus comments here