حذرت من خطورة عزل الاحتلال مخيم شعفاط عن القدس بدعوى محاربة «كورونا» «الديمقراطية»: جريمة الإعدام الميدانية الإسرائيلية للشاب الخواجا ممنهجة وترقى لجريمة حرب

استنكرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وبشدة، جريمة الإعدام الميدانية الإسرائيلية، وبدم بارد بحق الشاب سفيان الخواجا في قرية نعلين برام الله بالضفة الفلسطينية المحتلة، بعد إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار بشكل مباشر على المركبة التي كان يستقلها الشاب الخواجا برفقة شابين أصيبا، مؤكدةً أن تلك الجريمة الإسرائيلية البشعة، هي جريمة إسرائيلية ممنهجة، ترقى لجريمة حرب، وجريمة ضد الإنسانية.

ونعت الجبهة الشهيد الشاب سفيان الخواجا، متمنية الشفاء العاجل للشابين الآخرين.

وحملت الجبهة في بيانها، قوات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن جريمة إعدام الشاب الخواجا، مؤكدة أن استمرار صمت المجتمع الدولي اتجاه جرائم الاحتلال وغياب المحاسبة الدولية يدفع الاحتلال نحو الإمعان في ارتكاب المزيد من الجرائم بحق أبناء شعبنا الفلسطيني.

وفي ذات السياق، حذرت الجبهة الديمقراطية من إقدام قوات الاحتلال الإسرائيلي على إغلاق حاجز شعفاط العسكري بزعم مواجهة «كورونا»، والذي سيعزل عشرات آلاف الفلسطينيين في مخيم شعفاط عن مركز حياتهم بالقدس المحتلة.

وشددت الجبهة على أن حكومة الاحتلال تستغل الانشغال الدولي في محاربة فيروس «كورونا»، لتواصل جرائمها وعدوانها على شعبنا الفلسطيني وأرضه ومقدساته.

ودعت الجبهة المجتمع الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة وأمينها العام أنطونيو غوتيريش لتوفير الحماية الدولية لشعبنا الفلسطيني وأرضه ومقدساته من بطش وعدوان الاحتلال الإسرائيلي وقطعان المستوطنين.

 

disqus comments here