حوارات مستمرة لتشكيل قائمة يسارية قيادي بـ"الديمقراطية" يتحدث لـ"صفا" عن برنامج الجبهة وحظوظها في الانتخابات

قال عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وسام زغبر، يوم الثلاثاء، إن تشكيل قائمة انتخابية منفردة للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين لا يقطع الطريق أمام تشكيل قائمة يسارية مشتركة، لافتًا لوجود متسع من الوقت حتى 31 مارس/ آذار الجاري، للتوصل إلى ذلك.

 

وكشف زغبر، في حديث مع وكالة "صفا"، أن الحوارات لازالت جارية بخصوص تشكيل "قطب يساري ديمقراطي عريض"، مشيرًا إلى أنه يحق وفق القانون سحب وتعديل القائمة بشرط الالتزام بالمواعيد.

 

وحول شكل قائمة الجبهة الديمقراطية، أوضح أنه تم التقدم بقائمة "التغيير الديمقراطي"، والتي تتشكل من ممثلين عن الجبهة وفئات شبابية ومستقلين، لافتا إلى أنها تضم مرشحين من القدس والضفة الغربية المحتلتين وقطاع غزة، بالإضافة إلى الأسرى.

 

وأضاف "نسبة مشاركة الشباب في القائمة تصل لـ56%، في حين 36% تمثله المرأة، إلى جانب وجود أسرى معتقلين من داخل سجون الاحتلال".

 

وأوضح أن الرقم 5 بترتيب القائمة هو الأسير حسين درباس من العيساوية بالقدس المحتلة، وعلى رأس القائمة أسيرين محرَرين هما إبراهيم أبو حِجلة ومحمد دويكات.

 

وذكر أن "شكل القائمة وتكوينها يحمل جوانب عدة بما يساهم بكسر حالة الاستقطاب الحاد التي خلفها الانقسام السياسي الفلسطيني".

 

وحول موانع توحد اليسار في قائمة مشتركة، فضّل عضو اللجنة المركزية عدم الخوض بهذا الشأن، رغبة في عدم تعطيل مجريات الحوار المستمر.

 

وأكد وجود متطلبات لقطب يساري فاعل، وضرورة وطنية لإنهاء حالة الاستقطاب والانقسام واستعادة الوحدة وإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني بعيدا عن سياسة الاستفراد".

 

البرنامج الانتخابي

 

 

وبيّن زغبر أن الجبهة الديمقراطية أعلنت عن برنامجها الانتخابي الذي يتكون من ثلاثة محاور، هي: السياسي والوطني والاجتماعي.

 

ولفت إلى أن المحور الوطني يشمل كيفية مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وتهويد القدس والاستيطان، "إلى جانب النضال لرفع الحصار والإجراءات الظالمة والعقوبات عن قطاع غزة".

 

وفي المحور السياسي، أشار إلى الدفاع عن الحريات والفصل بين السلطات وضمان استقلالية القضاء ووقف نظام الاستفراد بالحكم ورفض سلسلة القوانين والمراسيم الرئاسية المتفردة.

 

واجتماعيًا، أكد زغبر أن برنامج القائمة يقوم على العمل على حق المرأة في المشاركة بالمعترك السياسي وإلغاء التمييز وحق العمال بقوانين منصفة، وتعديل وتطبيق الحد الدنى للأجور، والمباشرة بالتعديل على نظام التضامن الاجتماعي، ودور الشباب في صنع القرار السياسي.

وبخصوص حظوظ قائمة الجبهة انتخابيًا، قال زغبر: "هذا أمر سابق لأوانه، ونثق بوعي الشارع الفلسطيني ورؤيته للوضع، وبعيدًا عن كل استطلاعات الرأي التي لا تعطي لليسار حقه؛ سيكون لليسار والجبهة كلمتهم وصوتهم بما يسهم في نبذ كل أشكال الهيمنة والاستفراد وكسر حالة الاستقطاب الثنائية الحادة".

disqus comments here