رباح: نعمل لبناء قطب ثالث ينهي حالة الاستقطاب الثنائي والتفرد بالقرار السياسي

أكد رمزي رباح عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، على أن الهدف الرئيسي لإجراء الانتخابات العامة العمل على  إصلاح أوضاع النظام السياسي الفلسطيني وإعادة بناء مؤسساته.
رباح، أن هناك تغولاً من قبل السلطة التنفيذية على السلطتين التشريعية والقضائية، مشيراً إلى أن الانتخابات تعتبر مدخلاً أساسياً لإنهاء الانقسام الداخلي.
وبين رباح، أن الجبهة الديمقراطية أبدت انفتاحاً واسعاً على كل قوى اليسار لتشكيل قائمة للتنافس في الانتخابات التشريعية.
وأعرب عن استغرابه من الحديث عن قائمة مشتركة بين حركتي فتح وحماس، واصفاً ذلك بأنه التفاف على العملية الديمقراطية ونحر لها، ويعتبر تحالفاً ضد الشعب، وليس خطوة توحيدية، والتفاف على قرارات إنهاء الانقسام.
ولفت رباح إلى أن الجبهة الديمقراطية تسعى لكسر حدة الاستقطاب بين حركتي فتح وحماس من خلال قوى منظمة التحرير.
كما أشار إلى أن هناك ضرورة وطنية لتشكيل قطب ثالث ينهي حالة الاستقطاب الثنائي بين فتح وحماس.
وأضاف، أن الجبهة قدمت برنامجا يهدف لاستعادة الوحدة الوطنية ويدعو لإنهاء التفرد في صنع القرار.
وطالب رباح القوى والفصائل بوضع خطة لمقاومة محاولات الاحتلال منع مشاركة أبناء شعبنا في القدس بالانتخابات المقبلة.
وأضاف أن دولة الاحتلال تتجهز لتعطيل مشاركة المقدسيين في العملية الانتخابية.
وأوضح أن قائمة الجبهة الديمقراطية تضمنت عددًا من المرشحين المقدسيين، داعيًا إلى وضع بدائل لضمان مشاركة أبناء شعبنا في القدس في الانتخابات في حال منعها من قبل الاحتلال.
 ولفت إلى أن تسجيل قائمتنا لدى لجنة الانتخابات لا يعني انتهاء الحوار مع القوى الأخرى من أجل الوصول لقائمة موحدة لليسار.

disqus comments here