«الديمقراطية» تنظم مهرجاناً جماهيرياً حاشداً أمام منزل الأسير إبراهيم عرام بخانيونس

على ضوء الذكرى التاسعة عشر لاعتقاله في سجون الاحتلال الإسرائيلي، نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، مهرجاناً جماهيرياً حاشداً أمام منزل عائلة الأسير المناضل الرفيق إبراهيم عرام في الحي الياباني غرب محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة.
وشارك في المهرجان الجماهيري حشد واسع من عائلة الأسير عرام والقوى الوطنية والإسلامية وهيئة شؤون الأسرى وجمعية واعد للأسرى، وأهالي الحي.
وتوجه عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة بالتحية النضالية للأسير الرفيق إبراهيم عرام وكافة الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي. مستذكراً مناقب الأسير عرام في محطات نضالية وكفاحية عديدة وهو يدخل اليوم عامه التاسع عشر في الأسر في سجون الاحتلال.
ودعا أبو ظريفة في كلمة الجبهة الديمقراطية إلى تدويل قضية الأسرى في المحافل الدولية وتوفير الحماية الدولية لهم وفق اتفاقيات جنيف المتعلقة بالأسرى. مشدداً ضرورة أن تقوم محكمة الجنايات الدولية بمحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين وإدارة السجون الإسرائيلية على جرائمهم المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني والأسرى البواسل.
وختم أبو ظريفة كلمته بالدعوة إلى مزيد من الالتفاف والالتحام الشعبي حول قضية الأسرى، مؤكداً أن الفجر آت لا محالة وسيبزع فجر حرية الأسرى قريباً.
بدورها، شكرت عائلة الأسير الجبهة الديمقراطية التي أحيت الذكرى التاسعة عشر لاعتقال ابنها الأسير إبراهيم عرام، وطالبت القوى والفصائل الفلسطينية بالعمل الجاد على تحرير الأسرى من سجون الاحتلال.
وأكدت جمعية واعد للاسرى والمحررين وهيئة شئون الاسرى دعم صمود الأسرى في معركتهم مع إدارة السجون الإسرائيلية.
وفي نهاية المهرجان، كرمت الجبهة الديمقراطية بخانيونس عائلة الاسير ابراهيم عرام بصورة تذكارية، مؤكدة وفاءها للأسير إبراهيم وكافة الاسرى في سجون الاحتلال.
ومن الجدير ذكره، أن الأسير إبراهيم عرام اعتقلته قوات الاحتلال الإسرائيلي في 14 آذار (مارس) 2003 بتهمة التخطيط لعمليات ضد الاحتلال والانتماء لكتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية، ويقضي حكماً في سجون الاحتلال لـ(24) عاماً ■

 



disqus comments here