دمشق / مخيم جرمانا اتحاد لجان الوحدة ا لعمالية الفلسطينية / اتحاد لجان حق العودة في سوريا

يدعو الأونروا إلى ضرورة تبني خطة طوارئ اقتصادية إغاثية وصحية سريعة في سوريا لمجابهة التداعيات الاقتصادية والصحية في سوريا و للعمل الجاد والمسؤول تجاه اللاجئين الفلسطينيين في سوريا بإجتماع قيادي للجان الوحدة العمالية الفلسطينية / اتحاد لجان حق العودة إقليم سوريا يوم 12/3/2021 وجه المجتمعون التحية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بذكرى انطلاقتها الثانية والخمسين وأشادوا بالجهود التي بذلت لإنجاح الانشطة والفعاليات المركزية و الموقعية التي نظمت بمناسبة ذكرى الـ " 52" للانطلاقة في الشأن السياسي الوطني أكد المجتمعون على ضرورة مواصلة مسيرة انهاء الانقسام وعلى ضرورة انجاح جولات الحوار حتى تنجز كافة المهام التي تضمنها البلاغ الختامي لاجتماع الأمناء العاميين في ( رام الله - بيروت ) في الثالث من ايلول الماضي والحوار الوطني في القاهرة ٨-٩ شباط بما في ذلك استنهاض المقاومة الشعبية وتفعيل قيادتها الوطنية الموحدة وصوغ استراتيجية وطنية كفاحية جديدة لمواجهة الاحتلال ومخاطر التوسع الاستيطاني والضم والتطبيع واعادة تفعيل دور مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني ، كما أكد المجتمعون على ضرورة استكمال مسار الشراكة الوطنية بتشكيل المجلس الوطني الفلسطيني بالانتخاب حيث أمكن والتوافق حيث لا يمكن وبما يضمن مشاركة الكل الفلسطيني وأهمية تمثيل الشتات تمثيلا" مناسبا" في كافة مؤسسات م.ت.ف وطالب المجتمعون وكالة غوث وتشغيل اللاجئين إلى تبني خطة طوارئ اقتصادية وإغاثية وصحية سريعة في سوريا لمجابهة التداعيات الاقتصادية والصحية التي يعاني مها مجتمع اللاجئين في سوريا واعتبر الاتحاد أن أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا تزداد صعوبة على المستوى الاقتصادي وتداعيات الأزمة الاقتصادية التي تمر بها سورية جراء العقوبات الجائرة المفروضة على البلاد. وان وكالة الغوث، وحتى هذه اللحظة، لم تتمكن من مواكبة الاحتياجات المتزايدة سواء تلك الناتجة عن سنوات الحرب الطويلة و لناحية التداعيات السلبية لوباء كورونا وما شكلته من تحدي جديد أمام اللاجئين وأن الاونروا مطالبة اليوم بالإسراع برفع قيمة المساعدة المالية المقررة وأن تتحول لشهرية وتشمل جميع اللاجئين بحيث تشمل الجميع ، وكذلك المساعدات العينية وتم التأكيد على استمرار الجهود مع الجهات المعنية السورية من أجل الاسراع برجوع الأهالي الى مخيم اليرموك - حندرات- درع وبعض التجمعات الفلسطينية في سوريا . وقد صدر عن الاجتماع البيان التالي : اتحاد لجان الوحدة العمالية الفلسطينية / اتحاد لجان حق العودة في سورية يطالب الأونروا بالعمل الجاد والمسؤول و تحمل مسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين في سوريا " طالب اتحاد لجان الوحدة العمالية الفلسطينية / اتحاد لجان حق العودة في سوريا وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين بالاستجابة لنداءات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا ببذل الجهود بتقديم مساعدات مادية وعينية للاجئين الفلسطينيين في سوريا أضعاف ما يقدم نظراً للظروف الاقتصادية الصعبة والقاهرة التي يمر بها اللاجئين واعتبر" اتحاد لجان الوحدة العمالية الفلسطينية / اتحاد لجان حق العودة " أن الأوضاع الاقتصادية للاجئين الفلسطينيين في سوريا و التي صلت الى مستويات عالية من الخطورة نتيجة تردي اوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية بفعل العقوبات الجائرة والذين لم يتعافوا بعد من سنوات الحرب الطويلة التي طالت مختلف مناحي حياتهم وانعكاساتها السلبية على مجتمع اللاجئين في سوريا. والتي ازدادت صعوبة أكثر في ظل انعكاس جائحة وباء كورونا والتي ليس من المنظور الخروج منها قريباً . إن أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا باتت يتطلب إعادة النظر في المعايير الجديدة التي اعتمدتها الاونروا وضرورة بأن تشمل المساعدات المالية والعينين كافة اللاجئين الفلسطينيين وفي مقدمتهم المهجرين من منازلهم في ( مخيم اليرموك , حندرات , درعا ، القابون , وبعض التجمعات الفلسطينية ) وزيادتها وفقاً للحاجات الفعلية وضرورة أن تتحول لمساعدات شهرية مالية وعينية لأن ما يقدم لا يغطي أدنى متطلبات الحياة اليومية . إن الأمين العام للأمم المتحدة والمفوض العام للأونروا للوقوف أمام مسؤولياتهم بتقديم كل أشكال العون للاجئين الفلسطينيين في سوريا انطلاقاً من مسؤولياتها ومن التفويض الممنوح لها ومسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين بشكل عام واللاجئين الفلسطينيين في سوريا
اتحاد لجان الوحدة العمالية الفلسطينية
اتحاد لجان حق العودة في سورية


لا يتوفر وصف.




لا يتوفر وصف.




لا يتوفر وصف.




لا يتوفر وصف.




لا يتوفر وصف.

disqus comments here