المستوطنون يُصَّعدون اعتداءاتهم ويهاجمون العائلات في الخليل ونابلس وقوات الاحتلال تجرف أراضي وتُخطر بالهدم

صعد المستوطنون، يوم السبت، اعتداءاتهم "الممنهجة" ضد المواطنين، واستهدفوا عائلات في الخليل ونابلس وأصابوا بعضا من أفرادها بجروح، فيما واصلت قوات الاحتلال استباحة مناطق مختلفة بالضفة الغربية بالهدم والتجريف والاعتقالات. 

مستوطنون يهدمون منزلا ويهاجمون المواطنين في نابلس والخليل

وفي هذا السياق، أصيب، مساء اليوم، شاب برصاص الاحتلال، والعشرات بالاختناق خلال تصدي أهالي بورين جنوب نابلس لهجوم للمستوطنين.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن مجموعة من مستوطني "جفعات رونين" هاجمت منازل المواطنين في الجهة الشمالية الشرقية من البلدة، وهدمت أجزاء من منزل قيد الإنشاء تعود ملكيته للمواطن منتصر نافع منصور، وأن مواجهات اندلعت في المنطقة بعد تصدي الأهالي للمستوطنين وتدخل جنود الاحتلال، الأمر الذي أدى إلى إصابة الشاب أحمد محمد راشد بالرصاص الحي في الفخذ، إضافة إلى إصابة العشرات بحالات اختناق جراء قنابل الغاز المسيل للدموع.

كما أصيب مواطن وزوجته، صباح اليوم، بجروح جراء اعتداء للمستوطنين بمسافر يطا، جنوب الخليل، بحسب ما أفاد به منسق اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان شرق يطا وجنوب الخليل راتب الجبور، الذي قال إن مجموعة من مستوطني "متسبي يائير"، هاجموا المواطن سعيد عليان عوض (45 عاما)، وزوجته وأطفاله، أثناء تواجدهم في أرضهم بمنطقة القواقس بمسافر يطا، واعتدوا عليهم بالضرب، ما أدى إلى إصابة عوض بجروح متوسطة، نقل على إثرها إلى المستشفى الأهلي لتلقي العلاج، وإصابة زوجته بجروح طفيفة، بينما جرى تحطيم مركبته.

وفي مسافر يطا، أيضا، جدد مستوطنون، مساء اليوم، هجماتهم ضد منازل المواطنين في قرية التوانة. وقال الناشط في لجان الحماية جنوب الخليل فؤاد العمور ، إن عددا من مستوطني "حفات ماعون" هاجموا منازل المواطنين في قرية التوانة بالحجارة، واستهدفوا منزل المواطن موسى ربعي، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار، مشيرا إلى أن النشطاء وأهالي القرية العُزل تصدوا للمستوطنين وأجبروهم على الهروب.

إلى ذلك، هاجم مستوطنون من مستوطنة "يتسهار"، فجر اليوم السبت، منازل المواطنين بالحجارة في بلدة حوارة جنوب نابلس.

 

 الاحتلال يجبر مقدسيا على تفريغ محتويات منزله تمهيدا لهدمه

أجبرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، عائلة المقدسي أحمد حجازي، في حي عين اللوزة من سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، والذي تبلغ مساحته 90 مترا مربعا على تفريغ منزلها تمهيدا لهدمه، حيث كانت بلدية الاحتلال أخطرتها بالهدم بحجة "عدم الترخيص"، علما أن المنزل مقام منذ عام 2014.

 

تجريف أراضٍ ومواجهات مع الاحتلال

وجرفت آليات الاحتلال، اليوم، مساحات واسعة من أراضي بلدتي يتما وقبلان جنوب نابلس، بهدف توسعة مستوطنة "رحاليم" الجاثمة على أراضي المواطنين.

واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، في بلدة سلواد شرق رام الله، بينما اقتحمت منطقة "مشرية" في البلدة، ما أدى لاندلاع مواجهات أطلق خلالها الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع صوب الشبان، دون أن يبلغ عن إصابات.

disqus comments here