دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، تشيد بقرار حكومة النرويج الرافض لشراء لقاحات فيروس كورونا من دولة الإحلال الإسرائيلية

أشادت دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، بقرار الحكومة النرويجية، الرافض لشراء فائض لقاحات فيروس كورونا، الموجود لدى دولة الاحتلال الإسرائيلية، وذلك ردا على عرض تقدم به رئيس وزراء الاحتلال "بنيامين نتنياهو"، لبيع فائض اللقاحات، لأكثر من دولة أوروبية، في حين قبلت الدنمارك والنمسا هذا العرض، بالإضافة لإبداء الاستعداد للعمل المشترك في انتاج لقاحات كورونا، وذلك بعيدا عن سياسية الاتحاد الأوروبي الرسمية. وتؤكد دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، أن الموقف المثمن لحكومة النرويج، برفض شراء فائض اللقاحات من دولة الاحتلال الإسرائيلية، يشكل صفعة لرئيس الوزراء "نتنياهو"، الذي يحاول تصدير فشله، وإنخفاض شعبيته داخل إسرائيل، وتصاعد وتيرة الاحتجاجات ضده، وإتهامه بتهم الرشاوي والفساد، التي وضعته على مسافة قريبة من الإدانة والسجن، من خلال استغلال انتشار وباء كورونا، وانعكاساته داخليا وعلى صعيد عالمي، وذلك بالترتيب لصفقات تجارية، تعبر عن عقلية مافيوية وإجرامية، خاصة وأن الحكومة الإسرائيلية وعلى رأسها "نتنياهو"، تستخدم لقاحات فيروس كورونا كورقة ضغط على الجانب الفلسطيني، وإخضاعها لمبدأ المساومات على حساب الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، على الرغم من مسؤولية دولة الاحتلال الإسرائيلية، عن تأمين اللقاحات كما نصت على ذلك اتفاقية جنيف الرابعة، وكما هو حال الاسرى الفلسطينيين والمعتقلين الاداريين في سجون دولة الاحتلال الاسرائيلية. وتدعو دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الإتحاد الاوروبي الى اتخاذ قرارات صارمة للدول الأعضاء التي لم تستجب إلى خطة الاتحاد الاوروبي وتعمل على شراء اللقاحات من دولة الإحتلال الإسرائيلية، خاصة وأن الاتحاد الأوروبي طالب مرات عديدة الى مقاطعة بضائع مستوطناتها، التي تخالف القانون الدولي، ودعاها الى الالتزام بقرارات الامم المتحدة وتطبيقها على الاراضي الفلسطينية المحتلة، لاسيما اتفاقية جنيف الرابعة التي توجب على إسرائيل التزامات يجب القيام بها ومن أبرزها تأمين اللقاحات للفلسطينيين.

disqus comments here