قنيطة: ملف الأسرى الفلسطينيين فيه من الجرائم ما يستحق التحقيق من قبل الجنائية الدولية

 أكد رئيس لجنة إدارة هيئة شئون الأسرى والمحررين في قطاع غزة "حسن قنيطة" يوم الأربعاء، أنّ ملف الأسرى الفلسطينيين فيه من الجرائم ما يستحق التحقيق من قبل الجنائية الدولية، في إطار قرار المدّعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية " فاتو بنسودا " بفتح تحقيق في جرائم الاحتلال في فلسطين، الأمر الذى يمثّل اختراقا كبيرا للمؤسسات الدولية الباحثة عن العدالة بعد عقود من عدم المحاسبة على ارتكاب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية".

وطالب قنيطة في تصريح صحفي ببذل المزيد من الجهد على كل المستويات  قانونياً واعلامياً وسياسياً وشعبياً ، معتبراً  أن السكوت على جرائم الاحتلال يدفعه لارتكاب المزيد من الجرائم التى تتجاوز حقوقهم الأساسية والانسانية ، وفقاً للمادة الثالثة المشتركة في اتفاقيات جنيف الأربع والتي تطالب بمعاملة إنسانية لجميع الأشخاص (الأسرى والمعتقلين) سواء، وعدم تعريضهم للأذى، وتحرم على الدولة الآسرة الإيذاء أو القتل، والتشويه، والتعذيب، والمعاملة القاسية، واللاإنسانية، والمهينة، واحتجاز الرهائن، والمحاكمة غير العادلة) .

وأشار، إلى أن الاحتلال قام باعدام عشرات الأسرى بشكل مباشر وفى أقبية التحقيق أثناء التعذيب الأمر الذى يستحق الملاحقة وكبح جماح الاحتلال الذى يمعن في سياسة الاذلال، والاستهتار بحياة الأسرى ، مضيفاً أن الاحتلال يتجاوز الاتفاقيات والمواثيق الدولية في تعامله مع الأسرى  في ظل التعذيب النفسى والجسدى، والاستمرار بسياسة العزل الانفرادي ، وتصاعد الاعتقالات الإدارية ،  وتواصل التفتيشات ، ومنع التعليم الجامعى والثانوية العامة  ، ومنع إدخال الكتب ، وسوء الطعام كما ونوعا ، والنقل المفاجىء الفردى والجماعى وأماكن الاعتقال التى تفتقر للحد الأدنى من شروط الحياة الآدمية ، وسياسة الاستهتار الطبى وخاصة لذوى الأمراض المزمنة ولمن يحتاجون لعمليات عاجلة ، واقتحامات الفرق الخاصة للغرف والأقسام .

disqus comments here