غزة: الجبهة الديمقراطية تستقبل المهنئين بانطلاقتها الـ52



 



استقبلت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، في مكتبها المركزي بمدينة غزة، وفود الفصائل والعشائر الفلسطينية، التي جاءت بشكل منفصل لتهنئة الجبهة بذكرى انطلاقتها الثانية والخمسين.

وضمت الوفود، جبهة النضال الشعبي برئاسة مسؤولها في قطاع غزة محمود الزق، وحركة المبادرة الوطنية برئاسة مسؤولها في القطاع عائد ياغي، الهيئة العليا لشؤون العشائر في المحافظات الجنوبية برئاسة أبو سلمان المغني.

وكان في استقبال الوفود، أمين الجبهة الديمقراطية بإقليم قطاع غزة، عضو المكتب السياسي الرفيق صالح ناصر إلى جانب صف قيادي من المكتب السياسي واللجنة والقيادة المركزيتين للجبهة.

وتوجهت الوفود بالتهنئة للجبهة الديمقراطية قيادة وكوادر في عيدها الثاني والخمسين، مؤكدةً عمق العلاقات النضالية التي تربطهم بالجبهة الديمقراطية.

وأشارت الوفود إلى الدور المميز الذي لعبته الجبهة الديمقراطية منذ انطلاقتها في الثاني والعشرين من شباط (فبراير) 1969، من خلال الجمع بين الفكر والبندقية في ميادين النضال المختلفة، في الانتفاضة والنضال المسلح والسياسي والفكري والجماهيري والاجتماعي والثقافي، في صفوف العمال والفلاحين وعموم فئات شعبنا على طريق العودة والحرية والاستقلال.

بدوره، وجه عضو المكتب السياسي للجبهة صالح ناصر التحية للوفود الزائرة والمهنئة بذكرى انطلاقة الجبهة الديمقراطية الـ52، مؤكداً على عمق العلاقات التي تجمع الجبهة الديمقراطية مع كافة فصائل العمل الوطني والفعاليات الشعبية والوطنية.

 

وأكد ناصر حرص الجبهة على مواصلة خطواتها النضالية مهما غلت التضحيات حتى دحر الاحتلال وقطعان المستوطنين عن أرضنا الفلسطينية المحتلة بعدوان 4 حزيران (يونيو) 1967 وعاصمتها القدس وضمان عودة اللاجئين إلى ديارهم التي هجروا منها منذ العام 1948 ووفق القرار الأممي 194. وأضاف: أن «شعبنا الفلسطيني يستقبل عاماً جديداً مثقلاً بالواجبات والاستحقاقات والتحديات».

 



--
الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

المكتب الصحفي/ قطاع غزة

disqus comments here