لبنان: احتجاجات مستمرّة.. طرق مقطوعة وإشعال إطارت وقائد الجيش ينتفض غضبا

تستمرّ الاحتجاجات في مختلف المناطق اللبنانية، للتعبير عن غضبهم من تردّي أوضاعهم المعيشية والاقتصادية، عبر قطع الطرق وإشعال الإطارات.

الجيش اللبناني، أعاد صباح يوم الثلاثاء، فتح السير على أوتوستراد جل الديب بالاتجاهين، حيث عملت القوى الأمنية بالاتفاق مع المتظاهرين على إزالة العوائق للتخفيف من زحمة السير.

ويأتي ذلك، بعد أن شهد لبنان أمس “إثنين الغضب” والذي تزامن مع كلام قائد الجيش العماد جوزيف عون الذي أكّد أنّ الجيش مع حرية التعبير السلمي التي يرعاها الدستور والمواثيق الدولية لكن دون التعدي على الأملاك العامة والخاصة، مشدداً على أن الجيش لن يسمح بالمس بالاستقرار والسلم الأهلي.

وفي هذا الشأن، أفادت غرفة “التحكم المروري” أن جميع الطرقات ضمن منطقة بيروت سالكة.

وكان المحتجين قد أغلقوا الاثنين، الطرق منذ أن هوى سعر الليرة اللبنانية إلى مستوى منخفض جديد الأسبوع الماضي حيث فقدت العملة 85 بالمئة من قيمتها.

يذكر، أنّ الرئيس اللبناني ميشال عون، دعا إلى فتح الطرق في جميع أنحاء البلاد بعد اجتماع مع كبار المسؤولين، في حين عقد قائد الجيش اجتماعا منفصلا مع القادة العسكريين شدد فيه على الحق في التظاهر السلمي.

انتقد قائد الجيش العماد جوزيف عون، السياسيين "الطائفيين" في لبنان لتعاملهم مع الأزمة، محذرا من عدم استقرار الوضع الأمني، مضيفا أن الضباط العسكريين جزء من المجتمع اللبناني الذي يعاني من صعوبات اقتصادية. وقال "العسكريون يعانون ويجوعون مثل الشعب".

ووجه حديثه للمسؤولين قائلا "إلى أين نحن ذاهبون، ماذا تنوون أن تفعلوا، لقد حذرنا أكثر من مرة من خطورة الوضع وإمكان انفجاره".

disqus comments here