منظمة بنت الرافدين تحتفي بمرور ستة عشر عاما على مسيرتها

 تحت شعار (المرأة في القيادة: تحقيق مستقبل متساوي في عالم كوفيد 19)، وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أحتفلت منظمة بنت الرافدين بمرور ستة عشر عاما على مسيرتها في خدمة المجتمع، بحضور ومشاركة منظمات دولية ومحلية وجهات حكومية وفاعليين مجتمعيين وإكاديمين من شركاء المنظمة واصدقائها ومناصريها.

كان ذلك ضمن المؤتمر السنوي لها والذي أقامته في السابع من آذار من خلال تطبيق ZOOM الافتراضي، مستعرضة أهم إنجازاتها لعام 2020.

وقد شاركت في هذا الاستعراض كل من منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونسيف من خلال كلمة مسؤولة حماية الطفولة فيها مريم خليل التي أكدت على الجهود المميزة التي بذلتها منظمة بنت الرافدين في برامج حماية الطفولة والمرأة.

 وأشارت خليل الى الشراكة الفاعلة بين المنظمة واليونسيف فيما يخدم واقع الأطفال في العراق، وخاصة في المناطق التي شهدت احتلال داعش والنزوح وما بعد العودة.

كما شارك مدير عام حماية الاسرة والطفل في وزارة الداخلية العميد علي محمد سالم في كلمة حول دور مديرية حماية الاسرة في حماية النساء والفتيات في ظل أزمة كوفيد.

 وأشار الى دور المنظمة في العمل مع المديرية فيما يتعلق بقضايا المرأة والاسرة، وفي مجال الشراكات مع الجهات الحكومية، شارك الأستاذ صادق عبدالواحد حسن مدير عام دائرة منظمات المجتمع المدني في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، موضحا أهم الأنشطة التي قامت بها المنظمة للفتيات في دار المشردات من دعم نفسي وتلبية احتياجات.

وعن أهم ما يميز منظمة بنت الرافدين، خلال مسيرتها الطويلة، تحدثت السيدة علياء الانصاري المديرة التنفيذية لها، قائلة: (أهم ما يميزنا، هو سرعة الاستجابة لاحتياجات المجتمع وخاصة النساء والأطفال، وتواجدنا في تفاصيل المجتمع المختلفة من خلال برامجنا الطوعية ومشاريعنا الممولة من قبل شراكات دولية متعددة، وما كانت المنظمة تنجح لولا كادرها المتميز المتفاني والذي يتميز بروحه الإنسانية قبل إدائه الوظيفي، وجهوده الطوعية في مختلف المجالات وسعيه الدائم للتطوير والتعلم لكل ما هو جديد).

وقد أكدت الانصاري ان المنظمة ستتحدى كل الصعاب والمعوقات التي تواجهها لتبقى متميزة في تقديم الخدمات لفئات المجتمع المختلفة، وفي دعمها ومناصرتها لقضايا المرأة والطفل للوصول الى الحياة الفضلى التي ينشدها الجميع.

الجدير بالذكر ان منظمة بنت الرافدين تأسست عام 2005 في محافظة بابل، وتوسعت رقعة عملها لتشمل الآن 7 محافظات عراقية، من خلال برامج ومشاريع متعددة تستهدف المرأة والطفل والشباب.

disqus comments here