مناشدة الرئاسة البرتغالية لمجلس الاتحاد الأوروبي بالاعتراف بالدولة الفلسطينية

أرسل عدد من الشخصيات البرتغالية المعروفة، مناشدة إلى الرئاسة البرتغالية لمجلس الاتحاد الأوروبي، من أجل العمل على الاعتراف بدولة فلسطين، بموجب القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.

وتم إرسال هذا النداء إلى رئيس الوزراء البرتغالي، ووزير الخارجية، وتم إرسال نسخة لإعلام رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب.

ويرى الموقعون على المناشدة أنه وبعد تولي الحكومة البرتغالية منصب رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي، أصبح على عاتقها مسؤولية أكبر فيما يتعلق بالسياسة الخارجية؛ والقضية الفلسطينية هي من أكثر المواضيع إلحاحاً على جدول الأعمال الدولية، خاصة أن البرتغال، والاتحاد الأوروبي بشكل عام، يدعون إلى حل الدولتين احتراما للقانون الدولي.

واستنكرت المناشدة الانتهاكات والممارسات الإسرائيلية ضد الأسرى، والاستمرار في بناء جدار الفصل العنصري، والتطهير العرقي، والتوسع الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وتذكّر المناشدة بالتوصية للحكومة البرتغالية بالاعتراف بالدولة الفلسطينية والتي أقرها البرلمان البرتغالي في كانون الأول/ديسمبر 2014.

ودعا الموقعون الحكومة البرتغالية: "إلى الاعتراف بدولة فلسطين في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، امتثالاً للمادة 7 من دستور الجمهورية البرتغالية ولقرارات الأمم المتحدة، إضافة إلى فتح أبواب التعاون مع هذه الدولة على جميع مستويات العلاقات الدبلوماسية.

disqus comments here