تقرير 23 لدائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين (BDS)

نظمت حملة المقاطعة - فلسطين ندوة إلكترونية بالتعاون مع صحيفة الرسالة في قطاع غزة المحاصر بعنوان "آفاق العلاقة التركية الإسرائيلية وتداعياتها على القضية الفلسطينية" وذلك بعد الأنباء الواردة عن إتصالات صهيونية - تركية .

 

كما أجرت حركة المقاطعة(BDS)  استطلاع رأي حول التطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية وكانت النتيجة، 89% من الشعوب الخليجية ضد التطبيع، 9% مع التطبيع، 2% دون إبداء أي جواب.

كذلك، أدانت حركة المقاطعة (BDS)  إرسال وزير الخارجية البحرينية "عبد اللطيف الزياني" رسالة تعزية بضحايا الهولوكست إلى أحد أركان دولة الإحتلال الإسرائيلية "غابي اشكنازي" حيث جاء بنص الرسالة: "مملكة البحرين تنعى ملايين الضحايا الذين قتلوا في الجرائم النكراء ضد الإنسانية وتتضامن مع الناجين وعائلاتهم ، لا يوجد مكان لمعاداة السامية العنصرية والتطرف .. فقط للسلام والحب".

فيما نشرت حملة المقاطعة – فلسطين جريدة تعود إلى سنة 2001، تذكر من خلالها معاقبة أحد المواطنين الاماراتيين لشرائه آلة طباعية من دولة الإحتلال الإسرائيلية عندما كان قانون المقاطعة ساريا وقبل إلغائه عام 2020.

 

وقد استنكرت حركة المقاطعة (BDS)  إقامة نادي "العين" الاماراتي ونادي "ماكابي الإسرائيلي" مبارتين لكرة القدم في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

من جهته، تقدم النائب في مجلس الامة الكويتي "عبد العزيز الصقعبي" بتساؤلات حول موافقة الاتحاد الكويتي لكرة القدم على اقامة مباراة ودية مع الفريق الفلسطيني في الاراضي الفلسطينية المحتلة، متسائلا عن صحة الخبر المتداول في الإعلام.

 

وعلى صعيد متصل، أدانت حركة المقاطعة (BDS)  إعلان تشكيل فريق عمل مهمته الإشراف على تطبيق اتفاقية التطبيع بين المغرب ودولة الإحتلال الإسرائيلية.

بدورها، حذرت الأمينة العامة للحزب الإشتراكي المغربي "نبيلة منيب" الشعب المغربي من التطبيع موضحة عواقبه ومؤكدة على أنه خيانة للقضية الفلسطينية وللعروبة.

 

وفي ذات السياق، أشادت حركة المقاطعة (BDS)  بموقف 200 عالم دين دين في موريتانيا القاضي بتحريم التطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية.

 

كما أدانت حركة المقاطعة (BDS)  قناة الغد المصرية لإستضافة رئيس هيئة الاركان العامة الإسرائيلية "بني غانتس" واعلانه من خلالها عن نيته بقصف المدنيين في قطاع غزة ولبنان، مطالبة مقاطعة القناة ومحاكمتها في المحاكم المصرية المختصة، وبتقديم اعتذارها للشعب الفلسطيني.

فيما أكد رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي "موسى فقيه" ثبات موقف الإتحاد من مناصرة القضية الفلسطينية ووقوفه ضد التطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية.

ومن ناحية أخرى، خاطبت الجالية الفلسطينية في بلجيكا عددا من النواب في البرلمان البلجيكي للمطالبة بإلغاء المهمة الاقتصادية لدولة الاحتلال الاسرائيلية التي كانت في إطار اتفاقية بينهما.

disqus comments here