الاحتلال يواصل انتهاكاته: هدم في حمصة ويرزا واعتقالات وإصابات واستيطان واعتداءات للمستوطنين

متواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، يوم الاثنين، انتهاكاتها بحق أبناء شعبنا وممتلكاته، حيث هدمت خربة حمصة ومنزلين في يرزا، واعتدى المستوطنون على المواطنين وطاقم تلفزيون فلسطين، واقتحم المستوطنون الأقصى، واعتقل 4 مواطنين، واعتداءات للمستوطنين، وانتهاكات جديدة في قطاع غزة.

هدم خربة حمصة ومنزلين في يرزا وبئر مياه في المغير وأخذ مقاسات منزلين في دير استيا

في الأغوار الشمالية، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، يوم الاثنين، 31 منشأة منها 9 خيام سكنية، و22 خيمة وحظيرة للماشية، إضافة لتمزيق وتخريب 8 شوادر وبئر مياه، أقيمت مؤخرا في خربة حمصة الفوقا بالأغوار الشمالية.

وأفادت مصادر محلية ، بأن قوات الاحتلال عززت من تواجدها العسكري عسكرية في الخربة، واستولت على خزان مياه، وجرار زراعي، ومركبتين للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان.

يشار إلى أن الاحتلال دمّر في الثالث من الشهر الجاري الخربة وهدم منازلها وسوّاها بالأرض، وأبقى أكثر من 14 أسرة في العراء دون مأوى، علما أنها المرة الخامسة التي تقدم فيها قوات الاحتلال على هدم وتدمير الخربة، كجزء لا يتجزأ من مخطط استعماري توسعي يهدف إلى ضم وأسرلة الأغوار المحتلة لصالح الاستيطان.

وشرق طوباس، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، يوم الاثنين، منزلين متنقلين "كرفانين" في خربة يرزا شرق طوباس.

وأفاد مسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس معتز بشارات لمصادر محلية ، بأن الاحتلال هدم "كرفانين" سكنيين للشقيقين رامي وحافظ نعيم مساعيد.

ولفت بشارات إلى أن "الكرفانين" قُدما للشقيقين قبل أشهر من مؤسسات دولية، بدلا عن مسكنيهما، اللذين هدمهما الاحتلال في شهر سبتمبر من العام الماضي؛ بحجة عدم الترخيص.

وشرق رام الله، هدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، يوم الاثنين، بئر مياه في منطقة جبعيت في قرية المغير شرق رام الله.

وقال نائب رئيس مجلس قروي المغير مرزوق أبو نعيم في اتصال هاتفي ، إن قوات الاحتلال بتعزيزات عسكرية اقتحمت منطقة جبعيت شمال القرية، وهدمت آلياتها بئر مياه تعود ملكيتها للمزارع فضل ابراهيم أبو عليا.

ولفت أبو نعيم الى أن قوات الاحتلال حاصرت المنطقة بالكامل، ومنعت المواطنين من الوصول، مشيرًا الى أن قوات الاحتلال هدمت قبل عدة أشهر بئرين للمواطن ذاته، بحجة البناء بدون ترخيص.

وغرب سلفيت، أخذت قوات الاحتلال الإسرائيلي، يوم الاثنين، قياسات منزلين في بلدة دير استيا شمال غرب سلفيت.

وقال رئيس بلدية دير استيا سعيد زيدان ، إن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة مرتين، وأخذت قياسات منزلي المواطنين حسني عجارمة وعبد الرحمن زيدان، اللذين يقعان على أطراف البلدة.

وأوضح زيدان، ان سياسة أخذ قياسات المنازل تأتي في سياق التضييق على الأهالي، في مسعى لتوسع استيطاني من قبل المستوطنات المحيطة بالبلدة.

 

اقتحام 47 مستوطنا للأقصى وإبعاد عن البلدة القديمة ومنع التجار من افتتاح محالهم

اقتحم 47 مستوطنا، يوم الاثنين، المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من قبل شرطة الاحتلال.

وأفادت دائرة أوقاف القدس المحتلة، بأن 47 مستوطنا اقتحموا باحات الأقصى، من جهة باب المغاربة، وأدوا طقوساً تلمودية، قبل أن يغادروه من جهة باب السلسلة.

يشار إلى أن 106 مستوطنين قد اقتحموا الأقصى منذ يوم أمس، وذلك بعد فك الاغلاق الذي فرضته سلطات الاحتلال في العاصمة المحتلة، لمواجهة كورونا.

كما أبعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، رئيس لجنة المقابر الإسلامية بالقدس المحتلة مصطفى أبو زهرة، عن البلدة القديمة لمدة 15 يوما.

وأفادت مصادر محلية ، بأن قوات الاحتلال أفرجت عن أبو زهرة بعد التحقيق معه، بشرط إبعاده عن البلدة القديمة بالقدس.

واعتقل الاحتلال أبو زهرة في وقت سابق اليوم، بعد توقيفه في باب الغوانمة بالقدس المحتلة .

فيما منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي أصحاب المحال والمصالح التجارية في القدس القديمة من افتتاحها رغم رفع حالة الاغلاق بسبب فيروس "كورونا".

وقال مصادر محلية ، إن عناصر مما تسمى "شرطة القشلة" بالقدس المحتلة، نفذت يوم الاثنين، جولات في البلدة القديمة من المدينة المحتلة، وأجبرت غالبية أصحاب المحلات التجارية على إغلاقها بالقوة.

وأضاف رئيس لجنة تجار القدس حجازي الرشق ، ان قوات الاحتلال هددت أصحاب المحلات التجارية في البلدة القديمة بمخالفتهم بقيمة 10 آلاف شيقل، رغم فك الإغلاق بالعاصمة يوم أمس، بسبب "كورونا"، وذلك في استهداف واضح لضرب اقتصاد اهالي البلدة القديمة.

وأشار الرشق، الى أن سلطات الاحتلال فكت الإغلاق عن المحلات التجارية في القدس الغربية، الذي استمر من تاريخ 27-12-2020 ولغاية 7-2-2021، فيما أبقت غالبية المحلات التجارية في القدس القديمة مغلقة، ما عدا التموينية والخضار والفواكه، بحجة استقبالها اعدادا كبيرة من الجمهور، وهي ذرائع واهية تأتي استمرارا لسعي سلطات الاحتلال إلى خنق الاقتصاد الفلسطيني في القدس.

إصابات في اللبن الشرقية وكفر نعمة والخليل واعتداء المستوطنين على طاقم تلفزيون فلسطين في الخليل

أصيب عدد من المواطنين بالاختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، أطلقه جيش الاحتلال الإسرائيلي صوبهم، في قرية التوانة بمسافر يطا جنوب الخليل.

وأفادت مصادر محلية ، بأن قوات الاحتلال، هاجمت مساكن المواطنين بالغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت وأخطرت بوقف العمل في 4 مساكن وبئر ماء في القرية التوانه.

وجنوب نابلس، أصيب مواطن مساء يوم الاثنين، بعد قيام مستوطنين بإسقاطه عن جدار ارتفاعه أربعة أمتار، خلال اقتحامهم خان اللبن الشرقية جنوب نابلس.

وأفاد رئيس مجلس قروي اللبن الشرقية ، أن المواطن محمد سميح ضراغمة (50 عاما)، نقل إلى المستشفى لتلقي العلاج، مضيفا أن عدة مواطنين آخرين أصيبوا بكدمات خلال تصديهم للمستوطنين، الذين اقتحموا خان اللبن بحماية من قوات معززة من جيش الاحتلال.

وغرب رام الله، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين، اليوم الاثنين، في منطقة "باب الطاقة" من قرية كفر نعمة غرب مدينة رام الله.

وأفاد شهود عيان ، بأن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي، والمعدني المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع صوب المواطنين.

وأضافوا أن مواجهات اندلعت مع جنود الاحتلال والمستوطنين، الذين لاحقوا الشبان، في أراضي القرية، وحاولوا اعتقال أحدهم لكنهم لم يتمكنوا من ذلك.

وفي سياق متصل، اعتدى مستوطنون، يوم الاثنين، على طاقم تلفزيون فلسطين، عند مدخل مستوطنة "آرائيل" المقامة على أراضي عدة بلدات شمال وشرق وغرب سلفيت، وذلك أثناء تغطية "اليوم الإعلامي المفتوح ضد الاستيطان".

وأفادت مصادر محلية ، بأن حراس وأمن الاحتلال التابعين للمستوطنة المذكورة تعمدوا أثناء التغطية المباشرة التشويش على طاقم العمل، وتصوير بطاقات الهوية الخاصة بهم، ومطالبتهم بمغادرة المكان.

استهداف قطاع غزة

استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، يوم الإثنين، المزارعين ورعاة الأغنام في أراضيهم الزراعية الحدودية شرق مدينتي غزة وخان يونس.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال المتمركزة في موقع "ملكة" والآليات العسكرية خلف السياج الحدودي شرق مدينة غزة، أطلقت الرصاص وقنابل دخانية صوب مجموعات من المزارعين في الأراضي الزراعية شرق حي الزيتون، دون أن يبلغ عن إصابات بين المزارعين الذين اضطروا لترك أراضيهم والعودة إلى بيوتهم.

كما استهدفت قوات الاحتلال الجاثمة في محيط موقع "كيسوفيم" العسكري الإسرائيلي شرق مدينة خان يونس أراضي المزارعين بنيران الأسلحة الرشاشة، إضافة إلى استهداف رعاة الأغنام شرق منطقة القرارة شمالا، وأرغمتهم على الخروج من المكان، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

مستوطنون يشرعون بالبناء الاستيطاني جنوب نابلس وشرق بيت لحم

شرع مستوطنون، يوم الاثنين، بأعمال بناء استيطانية في اراضي المواطنين تم تجريفها في قرية عينابوس جنوب نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن المستوطنين شرعوا بأعمال بناء استيطانية في أراضٍ جرى تجريفها قبل نحو شهر، في منطقة عراق ميلادي شمال بلدة عينابوس.

واضاف ان هذه الأراضي تقع في حوض رقم (3) موقع العرش والوعرة، وهي قطعة مسجلة في المالية وتحمل رقم (56)، تعود ملكيتها لعائشة وصفية الصباح زيادة.

وأشار دغلس إلى أن عمليات التجريف التي شهدتها المنطقة، لتوسعة حدود مستوطنة "يتسهار" المقامة على أراضي ست قرى جنوب نابلس، وتتمدد على حساب أراضي المواطنين.

وشرق بيت لحم، أعلن مستوطنون، اليوم الاثنين، إقامة تجمع لهم في البادية الشرقية بمحافظة بيت لحم.

وأفاد مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية لمراسلنا، بأن مستوطنين قد وزعوا منشورا بشأن عزمهم إقامة تجمع في تلك المنطقة، بهدف التوسع الاستيطاني.

وأشار بريجية إلى أن المستوطنين قاموا خلال الأيام الماضية بحراثة الأرض وزراعتها، قبل ان يتصدى لهم المواطنون ويطردونهم منها.

اعتقال 4 مواطنين بينهم فتاة

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، يوم الاثنين 3 شبان وفتاة، واقتحمت مصلى باب الرحمة في الجزء الشرقي من المسجد الأقصى المبارك.

وأفادت مصادر محلية ، بأن عناصر من شرطة الاحتلال اعتقلوا 3 شبان وفتاة، عرف منهم مجد كبها، واقتادتهم إلى مركز شرطة الأسباط بالقدس القديمة، وذلك بعد اقتحامهم مصلى باب الرحمة، واعتلاء القبة، ودققت في بطاقات المصلين الشخصية.

حفريات شرق بيت لحم للتنقيب عن آثار وتسليم 5 إخطارات جنوب الخليل

أجرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، يوم الاثنين، أعمال تنقيب عن آثار في أراضي قرية كيسان شرق بيت لحم.

وأفاد نائب مدير مجلس قروي كيسان أحمد غزال ، بأن عمالا يتبعون لـ "دائرة الآثار" الإسرائيلية شرعوا بأعمال التنقيب في منطقة ظهر المزراب، تعود لمواطنين من عائلة عبيات، محاذية لمستوطنة "ايبي هناحل"، في إطار أطماع استيطانية لإقامة بؤرة جديدة.

واضاف غزال أن المستوطنين قبل حوالي أسبوع أطلقوا الكلاب على رعاة الأغنام ومنعوهم من دخول الأرض في نفس المنطقة، بحماية قوات الاحتلال .

وجنوب الخليل، قال منسق لجنة الحماية والصمود بمسافر يطا جنوب الخليل فؤاد العمور ، إن الاحتلال داهم القرية وسلم 5 إخطارات لمواطنين من عائلات: العمور، ومخامرة، وربعي، بوقف العمل في 4 مساكن وبئر ماء، مضيفا أن المواطنين حاولوا التصدي له إلا أنه اعتدى عليهم بقنابل الغاز والصوت ما تسبب بإصابة عدد بحالات اختناق، عولجوا ميدانيا.

disqus comments here