الخارجية الفلسطينية: "لغياب عقوبات دولية رادعة "خربة حمصة" هي ضحية إرهاب دولة الاحتلال المنظم"

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية في حكومة رام الله صباح يوم الخميس، بأشد العبارات المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق خربة حمصة الفوقا في الاغوار الشمالية وتعتبرها جريمة حرب وجريمة ضد الانسانية، تعكس بشاعة الاحتلال وحجم تفشي عقلية الاستعمار و العنصرية والكراهية وسيطرتها على مفاصل الحكم في دولة الإحتلال.

وقالت، إنّ جيش الاحتلال قام وآلياته بتدمير الخربة وهدم منازلها وتسويتها بالارض، والقى باكثر من 14أسرة فلسطينية باطفالها ونسائها وشيوخها ومرضاها في العراء دون مأوى، علما بأنها المرة الثالثة التي تقدم فيها قوات الإحتلال على هدم وتدمير الخربة، كجزء لا يتجزأ من مخطط استعماري توسعي يهدف الى ضم وأسرلة الاغوار المحتلة لصالح الاستيطان.

وأوضح، أن ما قامت به قوات الاحتلال ضد خربة حمصة هو حلقة في ارهاب دولة الإحتلال المنظم الذي تمارسه يوميا ضد شعبنا وارضه وممتلكاته ومقدساته، ذلك على مرأى ومسمع من العالم اجمع، في استخفاف متعمد بالادانات الدولية واستهتار ممنهج بالقانون الدولي والشرعية الدولية وقراراتها واتفاقيات جنيف. تنظر الوزارة بايجابية لزيارة البعثات الدبلوماسية خاصة بعثات دول الإتحاد الاوروبي التي تزمع القيام بها للاطلاع على الدمار الذي خلفه الاحتلال في واقع خربة حمصة.

وأشارت إلى أنّ الزيارة غير كافية ولن تقدم الحماية للمواطنين الذين طردوا من ارضهم ودمرت منازلهم وخيامهم من قبل قوات الارهاب الاسرائيلية.

وشدد، أن الادانات لن تقوى على ردع دولة الاحتلال من استكمال عملية التطهير العرقي بحق مواطنينا من الاغوار التي تتم يوميا بعلم ومشاهدة المجتمع الدولي.

ولفت، إلى أنّ المطلوب اتخاذ اجراءات عقابية رادعة ضد دولة الاحتلال الاستعماري، ومحاسبة دولة إسرائيل العنصرية ومساءلتها دوليا، والتعامل معها كدولة مارقة وخارجة عن القانون الدولي وعزلها.

disqus comments here