• أضواء على الصحافة الإسرائيلية 23 أيار 2019
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    تل ابيب -   عدد القراءات :18 -   2019-05-23

    في التقرير:

    الفلسطينيون أعلنوا رسمياً مقاطعتهم لمؤتمر البحرين

    غرينبلات: "الفلسطينيون سيرتكبون خطأ إذا لم يحضروا المؤتمر الاقتصادي في البحرين"

    إسرائيل تقلص مساحة الصيد في قطاع غزة، مرة أخرى، بعد إطلاق بالونات حارقة

    "الكنيست ليست ملاذًا": نشطاء حزب "أزرق وابيض" تظاهروا أمام منازل كبار مسؤولي الليكود

    المستشار القانوني أجل جلسة الاستماع لنتنياهو لثلاثة أشهر

    تقدم في المفاوضات مع المتدينين، وليبرمان لا يظهر مرونة

    إحباط تهريب معدات عسكرية إلى غزة

    الفلسطينيون أعلنوا رسمياً مقاطعتهم لمؤتمر البحرين

    تكتب "هآرتس" أن السلطة الفلسطينية أعلنت رسمياً أنها لن تشارك في المؤتمر الدولي حول مستقبل الشرق الأوسط الذي سينعقد في البحرين، في يونيو، بمبادرة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. ووفقًا لبيان صادر عن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، فإن "هذا هو الموقف الفلسطيني الجماعي، رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وجميع الفصائل السياسية الفلسطينية".

    وفي ضوء إعلان حكومة ترامب، هذا الأسبوع، أنها ستنشر الفصل الاقتصادي لخطة السلام في 25 يونيو في المؤتمر، جاء في البيان الفلسطيني: "نُذكّر بأننا لم نوافق على قيام أحد بالتفاوض نيابة عنا. يجب على من يريدون خدمة المصالح الفلسطينية احترام الموقف الفلسطيني. يمكن تحقيق الإمكانات الاقتصادية الفلسطينية فقط بعد انتهاء الاحتلال الإسرائيلي واحترام القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة".

    وقال العديد من رجال الأعمال البارزين في الساحة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة إنهم تلقوا دعوات للمشاركة في المؤتمر، لكنهم أعلنوا أنهم يتماشون مع الموقف الرسمي ولن يشاركوا في المؤتمر. ومع ذلك، حذر مصدر اقتصادي في الضفة الغربية في محادثة مع صحيفة هآرتس من أنه إذا قاطعت السلطة الفلسطينية المؤتمر، فيجب عليها تقديم بدائل للمجتمع الدولي. وقال "يجب ألا تجد السلطة نفسها وحيدة في المعركة".

    وقال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد شتية، هذا الأسبوع، إن السلطة الفلسطينية لن توافق على التعاون مع الفصل الاقتصادي لخطة السلام الأمريكية. وأضاف أن الحكومة الفلسطينية بدأت في تنفيذ خطة تدريجية لفك الارتباط الاقتصادي عن إسرائيل.

    في الوقت نفسه، هناك على الساحة الفلسطينية، من ينظر إلى مقاطعة المؤتمر كخطأ على المستوى الإعلامي الاستراتيجي. وقال الوزير السابق وعضو المجلس الوطني نبيل عمرو لصحيفة هآرتس إنه في الوضع السياسي الحالي، يجب على الفلسطينيين الاستفادة من الفرصة الدولية لعرض موقفهم دون المساومة على مبادئهم. وقال "أعلم أنه ليس من السهل على عباس أو أي مسؤول كبير آخر أن يكون هناك، لكن يجب عدم تفويت فرصة الاحتجاج".

    غرينبلات: "الفلسطينيون سيرتكبون خطأ إذا لم يحضروا المؤتمر الاقتصادي في البحرين"

    وتكتب "يسرائيل هيوم" أن المبعوث الخاص للرئيس ترامب إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، أكد، أمس الأربعاء، أن مؤتمر البحرين سيكون المرحلة الأولى من بين مرحلتين لطرح خطة السلام الأمريكية. وخلال نقاش خاص عقده مجلس الأمن الدولي حول مستقبل الأونروا، قال غرينبلات: "خلال شهر ستجتمع الولايات المتحدة والعديد من الدول الأخرى في البحرين. ستكون هذه هي المرحلة الأولى من مرحلتين وسنحاول خلالها إظهار كيف يمكن أن تبدو الأمور مختلفة، وكيف يمكننا تغيير حياة الفلسطينيين للأفضل".

    وشن غرينبلات هجوما على وكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين الفلسطينيين، الأونروا، وقال إنها تديم المشكلة الفلسطينية بدلاً من حلها: "يجب نقل الخدمات التي تقدمها الأونروا إلى دول أو منظمات أخرى. الأونروا غير قادرة على الوفاء بتفويض الأمم المتحدة لها. مخيمات اللاجئين الفلسطينيين (التي تديرها الأونروا) لا تزال قائمة أكثر مما يجب، يجب أن نتوقف عن التظاهر بأن قرارات الأونروا أو الأمم المتحدة ستحل مشكلة الفلسطينيين.

    وأضاف: "لم نتخذ بسهولة قرار وقف تمويل الأونروا، لكن من المهم أن تعرفوا: منذ تأسيس هذه المنظمة، تبرعت الولايات المتحدة بمبلغ 6 مليارات دولار لها، نعم، هذا ليس خطأ، قلت ستة مليارات، ومع ذلك، واجهت المنظمة عجزاً ماليا عاماً بعد عام. الأونروا لا تفي بدورها والفلسطينيون الذين يستخدمون خدماتها يستحقون حلاً أفضل بكثير، نموذجها يعتمد على توسيع ثابت وسريع لعدد الفلسطينيين الذين يُعرفون بأنهم مؤهلون للحصول على المساعدة".

    وانتقد غرينبلات أيضاً نفاق المجتمع الدولي تجاه الفلسطينيين، وقال: "لقد أعدنا لفترة طويلة الوضع الصعب لسكان مخيم اللاجئين إلى الصراع المستمر، لكن لا شيء يمنع المجتمع الدولي من مساعدتهم. الولايات المتحدة مستعدة للمشاركة في هذا الحوار، لكن عندما حاولنا الشروع فيه، لم يرغب أحد في المشاركة فيه".

    وحسب أقواله فقد "تم احتجاز الفلسطينيين كرهائن لقرارات الأمم المتحدة وقيادتهم الضعيفة. لقد هرب عدد مماثل من اللاجئين اليهود إلى إسرائيل، لكنهم لم يحتجزوا كرهائن من قبل السياسيين. لا يمكنني أن أتجاهل المفارقة بأن الأونروا ستعقد مؤتمرا لصيانة نظام فاشل في وقت انعقاد مؤتمرنا الاقتصادي في البحرين".

    ثم هاجم غرينبلات حماس قائلاً: "هذه منظمة عنيفة تسيطر على قطاع غزة دون شرعية. يستحق الفلسطينيون والإسرائيليون حلاً أفضل. لقد تأخرت آمال وأحلام الفلسطينيين في مخيمات اللاجئين وتحت نظام حماس الإرهابي لفترة طويلة. يجب أن نتوقف عن التظاهر بأن قرارات الأونروا والأمم المتحدة ستحل هذا الصراع. إنها لن تفعل ذلك - دعونا نعمل معًا."

    وقال سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، داني دانون، رداً على ذلك: "منذ سنوات، تعمل الأونروا على تضخيم مشكلة اللاجئين بدلاً من محاولة حلها، وذلك من خلال تبني موقف سياسي أحادي الجانب. تم تحويل مدارس الأونروا إلى قواعد للإرهاب والتحريض، حيث يتم فوق الأرض توزيع كتب تعليم تنكر وجود إسرائيل ومن تحتها تقوم الأنفاق الجوفية التي حفرتها حماس ".

    إسرائيل تقلص مساحة الصيد في قطاع غزة، مرة أخرى، بعد إطلاق بالونات حارقة

    تكتب "هآرتس" ان منسق الأنشطة الحكومية في المناطق، أعلن مساء أمس الأربعاء، أن إسرائيل قررت تقليص مساحة الصيد في قطاع غزة. وفقًا للإعلان، سيتم تخفيض مساحة الصيد إلى 10 أميال بحرية، بعد يوم من تمديدها إلى 15 ميلًا بحريًا. وقال منسق الأنشطة الحكومية في المناطق إن القرار اتخذ بعد إطلاق بالونات حارقة في وقت سابق من قطاع غزة، على إسرائيل. ووفقًا لسلطة مكافحة الحرائق والإنقاذ، فقد أشعلت البالونات 11 حريقًا في منطقة غلاف غزة.

    ويذكر انه تم إغلاق منطقة الصيد في الجولة الأخيرة من التصعيد في الجنوب. وأعيد فتحه منذ حوالي أسبوعين، ومنذ ذلك الحين كان حوالي 12 ميلا بحريا. وأمس الأول، قال منسق الأنشطة الحكومية في المناطق أن توسيع منطقة الصيد يمثل جزءًا من "السياسة المدنية لمنع التدهور الإنساني في قطاع غزة والسياسة التي تميز بين الإرهاب والسكان غير المشاركين."

    وقال المنسق، اللواء كميل أبو ركن، إن تحقيق توسيع منطقة الصيد مشروط بأن يحترم الصيادون في غزة الاتفاقيات. وقال البيان "يجب التأكيد على أنه لن يكون هناك أي انحراف عن النطاقات المتفق عليها. وسيتم التعامل مع أي انحراف من قبل قوات الأمن".

    "الكنيست ليست ملاذًا": نشطاء حزب "أزرق وابيض" تظاهروا أمام منازل كبار مسؤولي الليكود

    تكتب "هآرتس" أن أعضاء من حزب "أزرق أبيض"، تظاهروا، مساء أمس الأربعاء، أمام منزلي الوزيرين جلعاد أردان ويسرائيل كاتس وعضو الكنيست نير بركات، احتجاجًا على اعتزام الليكود دفع خطوة تمنع إمكانية مقاضاة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

    وقال عضو الكنيست بوعاز توبوروفسكي: "لن نسمح لنتنياهو بتحويل إسرائيل إلى تركيا على غرار أردوغان، وسوف نحارب على طابع وقيم دولة إسرائيل بكل الوسائل القانونية المتاحة لنا". وقال الحزب: "الكنيست ليست ملاذًا ولا أحد فوق القانون".

    وستنظم أحزاب المعارضة، أزرق أبيض، العمل وميرتس، مساء السبت، مظاهرة احتجاج في ساحة متحف تل أبيب تحت شعار: "درع واق لدولة إسرائيل والديمقراطية الإسرائيلية"، وستشارك في المظاهرة الحركة من أجل جودة الحكم، وإسرائيل الحرة، ومعهد الديمقراطية وغيرها من الهيئات المدنية.

    وأوضحت مصادر في حزب أزرق أبيض أنها دعت الأحزاب العربية أيضًا للانضمام إلى الخطوة، وان كتلة "الجبهة – العربية للتغيير" ردت بأن نشطاء منها قد يشاركون. وادعت المعارضة أن المظاهرة هي بمثابة الافتتاح الرسمي لحملة برلمانية وقانونية وإعلامية حول هذا الموضوع.

    وقرر حزب ازرق ابيض تركيز الصراع على مدى الأسبوعين القادمين على الضغط العلني على أعضاء الليكود الذين سبق أن أعلنوا أنهم لن يدعموا الإجراءات التي تمنع تقديم نتنياهو للعدالة. وهكذا، كرس عضو الكنيست يئير لبيد خطابه، يوم الاثنين الماضي، في بداية اجتماع الكتلة لهؤلاء النواب، وقال: "لا يمكن أنه لا يوجد في هذا الائتلاف خمسة أشخاص مستقيمين، هذا كل ما في الأمر، خمسة أشخاص مستقيمين، يولي (إدلشتاين)، أين أنت؟ جلعاد (أردان)، أين أنت؟ روعي فولكمان، أين أنت؟ ألهذا دخلت السياسية؟ كي تشرع المجرمين؟ كحلون، أين أنت؟ دولة إسرائيل تعلن عن عملية بحث".

    وفي الأسبوع الماضي، تظاهر نشطاء أزرق أبيض أمام منازل الوزير تساخي هنغبي في ميفسيريت تسيون، وعضو الكنيست آفي ديختر في عسقلان، ورئيس الكنيست يولي إدلشتاين في هرتسليا.

    المستشار القانوني أجل جلسة الاستماع لنتنياهو لثلاثة أشهر

    تكتب "هآرتس" ان المستشار القانوني أفيحاي مندلبليت، أعلن أمس الأربعاء، أن جلسة الاستماع لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ستؤجل لمدة ثلاثة أشهر حتى 2 أكتوبر. كان الموعد النهائي الذي حدده مندلبليت من قبل هو 10 يوليو، لكن رئيس الوزراء طلب تأجيلها لمدة عام على أساس أن "نطاق المواد لا يمكن تصوره". وقبل مندلبليت جزئيًا الطلب الذي قدمه هذا الأسبوع محامي نتنياهو عميت حداد، وكتب أنه لا يوجد مبرر لمثل هذا التأخير الكبير.

    وقال المستشار القانوني في رسالته إلى محامي نتنياهو، إنه "قرر الموافقة على الطلب وتأجيل الجلسة لثلاثة أشهر أخرى، بالإضافة إلى ثلاثة أشهر أصلية منحها لهذا الغرض، والتي تتجاوز هي أيضًا الجدول الزمني المحدد في التوجيهات. لا يوجد مبرر لعقد جلسة الاستماع - بناءً على طلبك – بعد عام آخر من تاريخ جمع مواد التحقيق، فهذا سيضر بالمصلحة العامة الحيوية في اتخاذ قرار في القضية في أقرب وقت ممكن." وطلب المستشار من حداد التأكيد خلال أسبوعين بأنه يعتزم المثول في جلسة استماع في الموعد الجديد.

    تقدم في المفاوضات مع المتدينين، وليبرمان لا يظهر مرونة

    تكتب "يسرائيل هيوم" انه قبل أسبوع من انتهاء التمديد الذي منحه رئيس الدولة لرئيس الوزراء نتنياهو لتشكيل حكومته الخامسة، تم إحراز تقدم في مفاوضات الائتلاف، على الأقل بشأن قضية الدين والدولة الحساسة.

    فقد التقى ياريف ليفين، رئيس فريق التفاوض في الليكود، أمس الأربعاء، مع أرييل أتياس (شاس) وأوري مكليف (يهدوت هتوراه) وشريا ديمسكي (تحالف الأحزاب اليمينية) لمناقشة قضايا الدين والدولة. وتقرر الحفاظ على الوضع الراهن. وقال أحد المشاركين في المفاوضات "مهما كان الأمر، فهم لا يريدون تغيير أي شيء قائم حتى الآن".

    وفقًا للاتفاقيات، سيعارض التحالف أي جهود تشريعية خاصة تتعلق بقضايا الدين والدولة. ولن يتم تغيير الوضع في حائط المبكى، وسيتم تشكيل طاقم يضم ممثل عن رئيس الحكومة للحوار في كل ما يتعلق في الخدمات الدينية. وفي مسألة قدسية السبت تم الاتفاق على أن "الحكومة تدرك أهمية الحفاظ على يوم السبت"، وأن العمل العاجل لن يتم إلا بعد دراسة البدائل وبالتشاور والتنسيق مع ممثل الحاخامية الكبرى.

    وقالوا في "إسرائيل بيتنا" إنهم لا يعرفون بعد الاتفاقات التي تم التوصل إليها، لكن المشاركين في المفاوضات قالوا إن ليبرمان سيجد صعوبة في رفضها. وقال مصدر مشارك في المحادثات "لا يوجد أي تغيير في أمور الدين والدولة. إنها نسخة طبق الأصل تقريبا لما كان في الحكومة السابقة."

    في هذه الأثناء، عقد اجتماع مهم أمس بين نتنياهو وليبرمان. وناقش الاثنان القضايا الأمنية ومشروع قانون التجنيد. وخلال اليوم، قُدمت مقترحات من جانب الحريديين لحل مشكلة التجنيد، مثل إزالة الأهداف من القانون ومناقشتها لاحقًا، لكن إسرائيل بيتنا رفضت ذلك.

    وعلى الرغم من الرفض، فإن الشعور السائد بين المشاركين في المفاوضات هو أنه تم إحراز تقدم: "حتى يومنا هذا، قالوا فقط "لا أوافق"، "لا أريد"، "لا أعرف كيفية حل المشكلة". ويوم أمس، وكما يبدو بسبب اقتراب انتهاء الموعد المحدد، بدأوا يهتمون في الحلول الممكنة، وبدأوا في الحديث. هذه بداية نزول من أعلى الشجرة نحو الوسط".

    إحباط تهريب معدات عسكرية إلى غزة

    تكتب "يسرائيل هيوم" انه تم مرة أخرى، إحباط تهريب معدات عسكرية إلى غزة، وفي حملة هي الثانية خلال أسبوع، صادرت الشرطة الإسرائيلية عشرات المعدات القتالية التي تم نقلها في عبوات ذات استخدام مزدوج كانت في طريقها إلى قطاع غزة.

    من بين المعدات: طائرات مروحية صغيرة، نواظير للأسلحة، فوانيس عسكرية، كاميرات خفية وحافظات للمسدسات. وتم العثور في عبوات أخرى، على مقابض للأسلحة وهواتف ميدانية ومسدسات صاعقة وكاميرات احترافية ومكونات إلكترونية مختلفة.

    وتم ضبط المعدات على حاجز إيرز، الخاضع لسلطة المعابر البرية، في إطار عملية مشتركة لقوات الأمن وبريد إسرائيل. ووفقا للشرطة، تم الأسبوع الماضي ضبط 372 عبوة تحوي وسائل قتالية مختلفة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة