• دعت إلى الإجراءات الكفيلة بدعم أهلنا في القدس «الديمقراطية»: تدين إقتحام قوات الإحتلال للمسجد الأقصى ومنع المصلين من أداء فرائضهم الدينية في رمضان
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    دمشق -   عدد القراءات :10 -   2019-05-14

    أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إقتحام قوات الإحتلال الإسرائيلي، مدعومة بقطعان المستوطنين، المسجد الأقصى في مدينة القدس والإعتداء على المصلين رجالاً ونساء، وإرغامهم بالقوة والممارسات الوحشية على مغادرة المكان، والإمتناع عن أداء فرائضهم الدينية، كما هي التقاليد والواجبات في شهر رمضان. وأضافت الجبهة أن الأعمال العدوانية لقوات الإحتلال وقطعان المستوطنين على الأماكن المقدسة الإسلامية وعلى المصلين، تشكل إستفزازاً وقحاً لمشاعر ملايين المسلمين في فلسطين والعالم، كما تشكل تحدياً للقوانين الدولية، فضلاً عن كونها تشكل في الوقت نفسه نموذجاً فاقعاً لطبيعة الإحتلال الإسرائيلي، القائمة على التميز العنصري واللجوء إلى القوة وسفك الدماء في تحقيق الأهداف الإستعمارية للمشروع الإسرائيلي، بما في ذلك الضغط على أبناء مدينة القدس لمغادرتها، وإخلائها من سكانها الفلسطينيين، وزرع العوائق أمام المصلين القادمين من أنحاء المناطق الفلسطينية، إلى المسجد الأقصى، في إطار العمل على فرض التقسيم الزماني والمكاني على المسجد الأقصى، على غرار ما فرضته على شعبنا في الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل. وحيت الجبهة أبناء شعبنا في رفضهم الانصياع للضغوط الإسرائيلية، وتحديهم لإجراءات سلطات الإحتلال، ودفاعهم عن أرضهم ومقدساتهم، كما طالبت القيادة الرسمية واللجنة التنفيذية والسلطة الفلسطينية إلى التحرك الفاعل على المستويات المحلية والعربية والدولية، لوضع حد للأعمال العدوانية لقوات الإحتلال الإسرائيلي والمستوطنين، على مدينة القدس وأبنائها ومقدساتها إسلامية ومسيحية على السواء


    ■ الاعلام المركزي

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة