• كتائب المقاومة الوطنية في مؤتمر صحفي بغزة تكشف تفاصيل العملية البطولية في موقع بوابة أبو مطبق العسكري شرق رفح
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    رفح -   عدد القراءات :56 -   2019-05-05

    عقدت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الأحد، مؤتمراً صحفياً في مدينة غزة، للكشف عن تفاصيل العملية البطولية في موقع بوابة أبو مطبق العسكري شرق رفح جنوبي قطاع غزة.
    وقال الناطق العسكري للكتائب أبو خالد: «أمام ما يتعرض له شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة من عدوان همجي صهيوني يستهدف الأبرياء الآمنين ومواقع سكنية وإعلامية في مخالفة واضحة لكل القوانين والأعراف الدولية والتي ترتقي لجرائم حرب، كان القرار واضحاً لمقاتلي كتائب المقاومة الوطنية بإعطائهم الضوء الأخضر للرد على العدوان الإسرائيلي».
    وأضاف أبو خالد: «أطلق مقاتلو الوحدات الصاروخية في كتائب المقاومة الوطنية عشرات الصواريخ التي حولت غلاف غزة لمناطق خالية يملؤها الرعب, وكان خيار المواجهة هو عنوان المرحلة في ظل تعنت الاحتلال بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه ومواصلة إجرامه بحق المواطنين».
    وقال أبو خالد: «منذ الساعات الأولى للعدوان قصفت كتائب المقاومة الوطنية مدينة عسقلان المحتلة بثلاثة صواريخ, لتكن الكتائب أول من استهدفت عسقلان ووسعت مجال الاستهداف لمستوطنات ومدن الاحتلال». موضحاً أنه في خضم المعركة لم يرتدع الاحتلال مما شاهده من ردة فعل قوية من المقاومة الباسلة بكافة أطيافها رغم أن ردها في مراحله الأولى، فقرر مقاتلو كتائب المقاومة الوطنية قلب الطاولة على الاحتلال الإسرائيلي وقيادته من خلال المواجهة المفتوحة, دون أن يقتصر ردها على إطلاق الصواريخ فحسب.
    وكشف أبو خالد عن تفاصيل العملية البطولية مبيناً أنه في الساعة الـ11:30 مساء يوم أمس السبت اقتحمت وحدة مقاتلة من مغاوير كتائب المقاومة الوطنية موقع بوابة أبومطبق العسكري شرق رفح جنوب القطاع, واشتبكت مع جنود الاحتلال من مسافة قريبة بمفاجئتهم بقذائف الاربي جي والأسلحة الرشاشة وبتغطية من وحدات المدفعية التي أطلقت العشرات من قذائف الهاون. واستمر اشتباك وحدة المغاوير مع الاحتلال حتى جاء القرار للرفاق بالعودة إلى قواعدهم, وأثناء انسحاب الوحدة القتالية جرى استهدافها من طائرات الاستطلاع بعدد من الصواريخ, ما أدى إلى إصابة أربعة مقاتلين من بينهم إصابة وصفت بالحرجة.
    وأكد الناطق العسكري باسم الكتائب أن العدو الإسرائيلي الذي عرفنا عنه الزيف والخداع من خلال إخفاء الحقيقة وتزويرها، نعده بأن الأيام القادمة ستحمل المزيد من المفاجآت سواء بما يتعلق بهذه العملية البطولية أو بتوسيع نطاق الرد على العدوان المتواصل على شعبنا.
    وختم أبو خالد المؤتمر الصحفي بالقول: «ليعلم جمهور الاحتلال بأن قيادتهم تغامر بأرواحهم، وأن الكتائب قرارها واضح بأن لا خطوط حمراء بعد اليوم».

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة