• أضواء على الصحافة الإسرائيلية 14 نيسان 2019
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    تل ابيب -   عدد القراءات :42 -   2019-04-15

    "صفقة القرن ستنشر هذا الشهر"

    تكتب "يسرائيل هيوم" أن كبار المسؤولين الذين قابلتهم شبكة "إيه بي سي نيوز"، يوم الخميس الماضي، قالوا إن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام، والمعروفة أيضًا باسم "صفقة القرن"، يمكن أن يتم نشرها بحلول نهاية الشهر.
    وذكرت مصادر مطلعة على الخطة أن الرئيس ترامب يعتزم تقديم مقاربة غير تقليدية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني من خلال الجمع بين حزمة من التنمية الاقتصادية للفلسطينيين ومحاولة التعامل مع العناصر السياسية في الصراع. ورفض البيت الأبيض التعليق عندما سئل عن تفاصيل الخطة.
    وعلى الرغم من أنه قد يتم نشر الخطة هذا الشهر، فقد حذرت المصادر من أنه لم يتم تحديد تاريخ النشر وأن الإدارة تدرس مجموعة متنوعة من العوامل. ومن الأسباب المحتملة للتأخير حلول عيد الفصح وشهر رمضان.
    وكانت وكالة رويترز قد نشرت يوم الجمعة، أنه من المتوقع أن يعرض ترامب "صفقة القرن" بعد أن يشكل رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو حكومته الجديدة. ووفقا للصحيفة فقد أشارت المصادر الأمريكية إلى أن تفاصيل الخطة، التي ما تزال طي الكتمان، تطالب الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني بتقديم تنازلات، وتتطرق إلى قضايا جوهرية مثل مكانة القدس.
    وجاء في التقرير أنه يتم الاحتفاظ بتفاصيل صفقة القرن بسرية تامة، على عكس المشروعات الأخرى التي غالباً ما يتم تسريب تفاصيلها. ويُعتبر أربعة أشخاص فقط "شركاء سريين" - السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، مستشار الرئيس وصهره جارد كوشنر، مستشار كوشنر آفي بيركوفيتش والرئيس ترامب.
    بالإضافة إلى ذلك، أضاف مسؤول في الإدارة أن ترامب يطلع بانتظام على تفاصيل الخطة، الممتدة على عشرات الصفحات. وفي الأسبوع الماضي، نشرت جريدة الأخبار اللبنانية، أنه من المتوقع إطلاع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على التفاصيل النهائية للخطة خلال زيارته المقبلة لواشنطن.
    وأفيد أيضًا أن مصر والأردن قلصتا معارضتهما للصفقة، لكن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الذي تم اطلاعه بالفعل على تفاصيلها خلال زيارته الأخيرة لواشنطن، قال إن هذه خطة خطيرة وصعبة التنفيذ، خاصة ما يتعلق بتبادل الأراضي. بالإضافة إلى ذلك، يطلب من الأردن توطين حوالي مليون لاجئ فلسطيني على عدة مراحل - ليس من الواضح من أين سيأتون - مقابل 45 مليار دولار لاستثمارها في مشاريع في البلاد.
    ويتعلق جزء آخر من الخطة بمنطقتي الباقورة (نهرايم) والغمر (تسوفار) - المتنازع عليها بين إسرائيل والأردن، والتي ستكون، بموجب الاتفاق في حوزة إسرائيل. وفقًا للاقتراح، سيحصل الأردن على نفس حجم الأراضي من المملكة العربية السعودية بدلاً من هذه المناطق. بالإضافة إلى ذلك، ستمول المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى قيمتها. كما قال الملك عبد الله لمسؤولين مصريين إنه وفقًا للخرائط التي شاهدها، تشمل الخطة الأمريكية نوعًا من الاتحاد الكونفدرالي بين السلطة الفلسطينية والأردن والإدارة المدنية الإسرائيلية.
    مواجهة بين المستوطنين والفلسطينيين في عوريف
    تكتب "يسرائيل هيوم" أنه وقع بعد ظهر أمس السبت مواجهة بين مستوطنين وفلسطينيين، اثر وصول مجموعة تضم حوالي 50 مستوطنًا إلى الحي الشرقي في بلدة عوريف الفلسطينية والاشتباه بقيامهم بتحطيم نوافذ السيارات وإلقاء الحجارة على المنازل وخزان المياه في المنطقة والمدرسة.
    وصلت مجموعة من الشباب المحليين إلى المكان وبدأت في مواجهة المستوطنين، ومن ثم، وفقًا لما أفاد به باحث في جمعية "يوجد قانون"، وصل الجنود إلى الموقع لكنهم بدأوا بإطلاق الغاز المسيل للدموع والذخيرة الحية على الشباب الفلسطينيين، وليس على المستوطنين.
    وفي حادثة أخرى، أفاد شرطي فلسطيني من رام الله أن مجموعة من المستوطنين ألقوا الحجارة عليه بالقرب من مستوطنة شيلو. ووفقا له، عندما توجه إلى جنود الجيش الإسرائيلي طلبا للمساعدة، رفضوا طلبه. وأصيبت سيارته بأضرار وتحطمت نافذتها.
    تقدم كبير في المفاوضات بين مصلحة السجون والأسرى الفلسطينيين
    تكتب "يسرائيل هيوم"، أن مسؤولين كبار في رام الله أكدوا لها أنه تم إحراز تقدم كبير في المفاوضات بين مصلحة السجون الإسرائيلية وممثلي الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وأن هناك فرصة كبيرة لأن يعلن الأسرى وقف الإضراب عن الطعام الذي بدأوه قبل أسبوع. وحتى الآن، انضم حوالي 350 من بين 1400 أسير من حماس وعشرات الأسرى من المنظمات الأخرى إلى الإضراب.
    ووفقًا لمصدر كبير في نادي الأسير الفلسطيني، يهتم الطرفان باستنفاد المفاوضات حتى يوم الأربعاء، الذي سيوافق يوم الأسير الفلسطيني، وادعى أن مصلحة السجون والأسرى على استعداد لقبول التسوية التي تنص على وضع هواتف عمومية في أقسام السجن، التي تم فيها تركيب أجهزة تشويش للهواتف المحمولة، كما سيتم تحسين ظروف سجن الأسرى وإلغاء العقوبات والغرامات المفروضة عليهم.
    ومع ذلك، شدد المصدر الفلسطيني على أن مصلحة السجون ترفض مناقشة عودة الزيارات العائلية لأسرى حماس والجهاد الإسلامي من قطاع غزة. وقال: "يبدو أن هذا توجيه سياسي وليس خاضعا لمصلحة السجون"، مضيفًا أن جميع التفاهمات والاتفاقيات ستحتاج في النهاية إلى موافقة المراتب السياسية والأمنية في إسرائيل، ما يعني ان المفاوضات لا تزال بعيدة عن الانتهاء، على الرغم من التقدم الإيجابي.
    الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي يعرض مفهوم الأمن لدى نتنياهو
    تكتب "يسرائيل هيوم" أنها حصلت على تفاصيل جديدة من الجزء غير السري لمفهوم الأمن القومي الذي كتبه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وعرضه في عدد من المنتديات.
    ووفقا للصحيفة، فإن العميد (احتياط) يعقوب نيجل، الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي، سيكشف في مقال مهني غير مصنف، سيُنشر في الولايات المتحدة، عن مبادئ من المفهوم المني الذي صاغه نتنياهو.
    وتنطلق فرضية المفهوم الأمني، ضمن أمور أخرى، من التأكيد على أن إسرائيل لا تواجه اليوم أي تهديد وجودي حقيقي، على الرغم من التهديدات الإيرانية، ووفقًا لنهجه، يجب الحفاظ على هذا الوضع. وهناك جانب آخر في المفهوم الأمني، هو الحاجة إلى حماية الجبهة الداخلية والبنى التحتية والمؤسسات الحكومية الهامة، في ضوء تغيير عقيدة العدو. كما تتضمن الوثيقة عنصرا مهما آخر، هو الانتقال إلى الحرب المستمرة (الحرب بين الحربين)، وليس فقط الاستعداد للحروب التي تتميز بدورات من العنف، كما كانت في السنوات الأولى للدولة.
    ويقول ناجل إن كتابة وثيقة المفهوم الأمني من قبل لرئيس الوزراء، هي حدث نادر، ولكن كما يبين التاريخ القصير لدولة إسرائيل، ربما تكون هذه هي الطريقة الوحيدة للوصول إلى وثيقة تعرض النظرة الأمنية لرئيس الوزراء.
    وينظر كبار المسؤولين في المؤسسة الأمنية إلى مفهوم أمني منظم ومكتوب كأداة أساسية للاتجاهات المركزية في بناء القوة، من أجل الاستعداد للتعامل مع التهديدات الأمنية والرد في حالات الضائقة الأمنية.
    ويتضمن هذا المفهوم جوانب سياسية واقتصادية مهمة، والطريقة الوحيدة للترويج لهذه الوثيقة ونشرها هي كتابتها بشكل شخصي، كما فعل بن غوريون في ذلك الوقت، وكما فعل رئيس الوزراء نتنياهو الآن.
    يذكر أن آخر مفهوم أمني كامل لإسرائيل كُتب من قبل رئيس الوزراء الأول، ديفيد بن غوريون، وتمت الموافقة عليه من قبل الحكومة في عام 1953. منذ ذلك الحين، لم تتم الموافقة على أي مفهوم أمني آخر، على الرغم من وجود عدة محاولات جادة لتحديثه، وفي الممارسة العملية، أضافت إسرائيل في العقود الأخيرة مفهوم الدفاع إلى المفهوم الذي كتبه بن غوريون وبالطبع حدثت تغييرات على الأرض.
    في الصيف الماضي، كشف نتنياهو للمسؤولين المعتمدين النقاط الرئيسية لمفهوم الأمن الذي كتبه شخصيا في السنوات الأخيرة، بمساعدة طاقم الموظفين المقرب منه (السكرتارية العسكرية ومجلس الأمن القومي)، وبالتشاور مع العديد من الخبراء، ولكن معظم محتواه لا يزال سريا. وسوف يكشف نيجل في مقالته عدة مبادئ من المفهوم الذي صاغه نتنياهو.
    المدير العام لصندوق إسرائيل الجديد يدعو إلى التوقف عن دعم إسرائيل
    تكتب "يسرائيل هيوم" أن صندوق إسرائيل الجديد يرفض تقبل فوز بنيامين نتنياهو في الحملة الانتخابية. وفي مقال نُشر يوم الجمعة في النسخة الإنجليزية من صحيفة هآرتس، دعا دانييل سوكاتس، المدير العام للصندوق، "أصدقاء إسرائيل الحقيقيون" إلى التهديد بالتوقف عن دعم الدولة، لأنها "لم تعد ديمقراطية".
    وكتب سوكاتس: "لقد حان الوقت كي يقوم أصدقاء إسرائيل الحقيقيون وكل من يريد أن يرى إسرائيل تطبق رؤيتها كموطن يهودي وكدولة ديمقراطية - بما في ذلك قادة الجالية اليهودية الأمريكية - ويقولوا بصوت عال وواضح إن إسرائيل التي لم تعد دولة ديمقراطية، والتي تسلب وتسيطر بشكل دائم على شعب آخر، سوف تفقد دعم الجالية اليهودية الأمريكية والدول الديمقراطية والعالم الحر".
    وتابع سوكاتس: "عملية ضم الأراضي المحتلة، كما يخطط نتنياهو، ستؤدي إلى تآكل مكانة إسرائيل الدولية وتؤدي إلى تصدع علاقاتها مع الجالية اليهودية الأمريكية. قد تكون هذه بداية نهاية إسرائيل كدولة ديمقراطية. غطرسة نتنياهو تتناقض بشكل صارخ مع البراغماتية وحكمة أسلافه في العقود الماضية، من اليمين واليسار والوسط".
    ريفلين ضد الرئيس البرازيلي: "لن يأمر أحد الشعب اليهودي بالصفح على الكارثة"
    تكتب "هآرتس" أن الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، انتقد أمس السبت، الرئيس البرازيلي خافيير بولسونارو، الذي قال إنه يمكن الصفح على المحرقة ولكن لا يمكن نسيانها. وقال ريفلين على تويتر "لن نسامح أو ننسى أبدًا. لن يأمر أحد الشعب اليهودي بالصفح ولن تشتريه أي مصلحة". من ناحية أخرى، دافع السفير الإسرائيلي في البرازيل عن بولسونارو وقال إنه لم يستهتر بمعاناة الشعب اليهودي.
    وكتب ريفلين: "كل ما فعله العماليق لنا محفور في ذاكرتنا، ذاكرة شعب عريق، لن نسمح أبدًا لأولئك الذين ينكرون الحقيقة أو يحاولون تناسيها، لا من الأفراد أو المنظمات، لا من قادة الأحزاب ولا من رؤساء الدول. الشعب اليهودي سيحمل دائمًا شعار مكافحة معاداة السامية والعنصرية. السياسيون يتحملون واجب وصف الماضي واستكشاف التاريخ، يجب ألا ينتهك أحد مجال الآخر".
    ورد سفير إسرائيل في البرازيل، يوسي شيلي، على الانتقادات، وقال إن الرئيس بولسونارو لم يبدِ في أي وقت من خطابه أي إهانة أو عدم مبالاة لمعاناة الشعب اليهودي. ويشار إلى أن شيلي، هو ناشط في الليكود ويعتبر مقربًا من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وتم تعيينه لهذا المنصب في عام 2017.
    شروط ليبرمان للانضمام إلى الائتلاف: تصفية سلطة حماس وتسلم حقيبة الداخلية
    تكتب "يسرائيل هيوم" أنه بعد أن أعلن جميع الشركاء الطبيعيين أنهم سيوصون بتكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة، بقي، كما في كل حملة انتخابية تقريبًا، أفيغدور ليبرمان. ويشير رئيس فريق التفاوض في حزب إسرائيل بيتنا، عضو الكنيست عوديد فورير، إلى النقاط الرئيسية التي يطالب بها حزبه، بما في ذلك الحسم مقابل حماس، بالإضافة إلى تحدٍ للعضو المخضرم في الحكومة أرييه ديري، لأن "حقيبة الداخلية تهمنا أيضًا"، حسب أقوال فورير.
    وقال فورير لصحيفة "يسرائيل هيوم": "ستكون هذه مفاوضات صعبة، ولدينا بعض القضايا الأساسية التي سنفاوض عليها. تسلم حقيبة الأمن هو المشكلة الصغيرة، فالسؤال هو ما هي السياسة الأمنية التي سنقودها هناك. لن ننضم إلى حكومة تقرر التوصل إلى اتفاق مع حماس، وإنما الحسم ضد حماس. وسيتعين علينا التحدث عن قضية الأسرى والجنود المفقودين في كل مرة نتحدث فيها عن القضايا الإنسانية. كما سيتعين علينا التحدث عن قانون التجنيد".
    وكرر فورير المطلب الذي طرحه حزبه خلال الحملة الانتخابية وقال: "باستثناء حقيبة الأمن، فإن حقيبة الداخلية تهمنا أيضًا"، مضيفًا "كما يجب التعبير عن مسألة فحص الحمض النووي للمهاجرين من الاتحاد السوفيتي."
    ورفض فورير تماماً الحديث عن لقاء بين ليبرمان ولبيد في الخارج والتنسيق بينهما، وقال: "هذا هراء تام. كل ذلك مجرد تكهنات. في يوم الاثنين، سيعود ليبرمان إلى إسرائيل، وستجتمع الأمانة العامة واللجنة المركزية للحزب وتعلن من الذي سنوصي به أمام الرئيس". ورفض فورير الإعلان بأن الحزب سيوصي بنتنياهو، ولكن من ناحية أخرى قال: "من الواضح أننا لن نجلس مع غانتس وغباي وزاندبرغ. إنهم ليسوا فنجان الشاي خاصتنا. لا أدري ما سيحدث، ففي آخر مرة تحدثوا فيها عن الملفات والسياسة، لم ننضم إلى الحكومة في بدايتها، فقط في منتصف الولاية، وفي النهاية عندما اتجهت الحكومة إلى مكان خطأ، تركناها." وقال: "فيما يتعلق بالأمور الاقتصادية، أعتقد أنه سيكون من الأسهل التوصل إلى اتفاقات، خاصة في الأمور المتعلقة بالأعمال الحرة والشركات الصغيرة، والإنتاج ومخصصات المسنين".
    العمل: غباي في الطريق إلى خارج الحزب
    تكتب "يسرائيل هيوم" انه بعد أيام قليلة من هزيمته في الانتخابات، وحتى يوم أمس (السبت)، يواصل حزب العمل لعق الجراح والتعامل مع محاولات إعادة بناء الحزب المخضرم. في الوقت نفسه، تتواصل محاولة إنهاء طريق الرئيس آفي غباي في أقرب وقت ممكن، من أجل البدء في عملية إعادة بناء ثقة الجمهور في الحزب، والتي تحطمت في الانتخابات إلى مستوى غير مسبوق.
    وعلم أن بعض أبرز نشطاء حزب العمل اجتمعوا، مساء أمس، لتعزيز الخطوات العملية التي ستؤدي إلى رحيل غباي الفوري وتعيين عمير بيرتس كرئيس مؤقت لحين انعقاد مؤتمر الحزب. وكما يبدو فإن غباي، الذي يدرك جيدًا الضغط المتزايد عليه، لا ينوي الاستمرار في منصبه مع مرور الوقت. وفي هذه المرحلة، يبدو أن غباي سيعلن عن تعيين رئيس مؤقت بدلاً منه إلى أن يجتمع الحزب.
    وحسب الصحيفة فقد حصل، في الأسابيع الأخيرة، تقارب بين الخصمين الرئيسيين في الحزب - عمير بيرتس وشيلي يحيموفيتش. وفقًا لمصادر العمل، يتفق الطرفان على أنه يجب استبدال غباي في أسرع وقت ممكن من أجل إنقاذ العمل.
    وتشير الصحيفة إلى أن غباي دخل، خلال فترة رئاسته القصيرة، في صراع مع كل عنصر من عناصر الحزب تقريبًا، بدء من الأمين العام عيران حرموني، إلى أعضاء الكنيست الذين ساندوه، مثل زهير بهلول ويوسي يونا، ثم يحيموفيتش، التي كانت تعتبر مؤيدة سياسية كبيرة له.
    لبيد: "سنمرر حياة الائتلاف – هذا هو دور المعارضة"
    تكتب "يسرائيل هيوم" أنه في ضوء الانتقادات الموجهة إلى يئير لبيد بشأن تصريحه بأنه "سيمرر حياة الائتلاف"، نشر لبيد على صفحته في الفيسبوك، أمس السبت، نفيا قاطعًا بانه اقترح تشكيل حكومة وحدة، وكرر تصريحه بأنه يعتزم "تمرير" حياة الليكود من المعارضة.
    وكتب لبيد: "لقد فهمت أن روح بيبي ورجاله الحساسة قد تأذت بشكل يائس من حقيقة أنني قلت إننا سنمرر حياة الائتلاف، ويتضح أن السياسيين الذين وصفوا ببيني غانتس بأنه مريض عقلي وشاذ جنسيا يعاشر الأطفال، ووصفوني أنا وأصدقائي بأننا عماليق وأعداء إسرائيل هم أكثر عرضة للضرر عندما يتعلق الأمر بهم. فليعرفوا، إذن، أنني قصدت كل كلمة".
    وفي نهاية المنشور، كتب لبيد: "هذا هو بالضبط دور المعارضة، وأنا لا أتراجع حتى عن حرف واحد، إذا وجدوا صعوبة في ذلك فليواجهوا".
    ويأتي منشور لبيد هذا، على خلفية تقرير نشرته القناة 12، أمس الأول، ادعت فيه أنه التقى برئيس حزب إسرائيل بيتنا أفيغدور ليبرمان وناقش معه إمكانية تشكيل حكومة وحدة بدون أحزاب الحريديم.
    ونفى حزب "ازرق ابيض التقرير، قائلاً: "نحن لا نتبع المضاربات السياسية أو الإعلامية، وسنواصل خدمة أكثر من مليون ناخب كما وعدنا".
    مقالات
    التحديات الماثلة أمام حكومة نتنياهو الجديدة

    التحدي السياسي: إنهاء القصة الفلسطينية
    يكتب اريئيل كهانا في "يسرائيل هيوم"، أنه إذا كان هناك مجال أظهر فيه بنيامين نتنياهو قدرات أفضل بكثير من جميع أسلافه كرئيس للوزراء، فهو المستوى السياسي. ليس هناك شك في أنه رئيس الوزراء الإسرائيلي هو الأكثر شهرة في العالم منذ قيام الدولة.
    لم تعد هناك حاجة للإثبات - خلافًا للتوقعات الهشة والتباكي على العزلة السياسية - بأنه وضع إسرائيل على الخريطة الدولية كما لم يحدث من قبل.
    ولكن بعد عشر سنوات من الحرث العالمي العميق، وبالنظر إلى أن الرئيس ترامب قد لا يتم إعادة انتخابه، يجب على نتنياهو الاستفادة من العام ونصف العام المقبلين لإغلاق القصة الفلسطينية - مرة واحدة وإلى الأبد.
    الظروف التي نشأت نادرة: الليبراليون المزعجون في الغرب ضعيفون نسبياً على مستوى العالم. الفلسطينيون لا روح لهم؛ الحكومة والجمهور الإسرائيلي يمينيان بطريقة غير مسبوقة؛ وفي البيت الأبيض هناك رجل شجاع ومحب لإسرائيل، لم يكن مثله. هذه ليست نافذة فرص - إنها عالم كامل.
    في غضون أيام قليلة، من المتوقع أن يرفض الفلسطينيون صفقة القرن. بعد ذلك مباشرة، يجب على نتنياهو وضع خطة على الطاولة من شأنها أن تضمن وجود إسرائيل في يهودا والسامرة إلى الأبد، وترسخ خطوط الاستيطان اليهودي حول القدس الواسعة، على طول عرض الضفة الغربية بأكملها، وبالطبع تشمل وجود الجيش الإسرائيلي في كل نقطة مهمة. في الوقت نفسه، سيكون من الضروري تقديم رد للحقوق المدنية لعرب يهودا والسامرة، ربما من خلال كونفدرالية مع الأردن. ولكن يجب على نتنياهو إنهاء دورته هذه في وقت تكون فيه القصة الفلسطينية وراءه بالفعل، وليس هناك من هو أفضل منه لعمل ذلك.
    يمكنه أن يفعل ذلك إذا أحدث تحولًا دراماتيكيًا في ميزانيات المساعدات الخارجية لإسرائيل. الدولة اليهودية، بطريقة مخزية إلى حد ما، هي في القاع العالمي لتوجيه الميزانيات إلى البلدان النامية. هذا على الرغم من أن الطلب على القدرات الإسرائيلية هائل، والحاجة إلى تعزيز العلاقات مع البلدان في عالم مشتعل، والقيم اليهودية تلزمنا بالتعامل بسخاء مع الضعفاء.
    في تناقض داخلي لا يمكن التوفيق بينهما، يشرح رئيس الوزراء جيدًا ما يجب القيام به في هذا المجال الهام، لكن في الممارسة العملية لا ينفذ كلماته. فوكالة المساعدات الخارجية لإسرائيل "مشاف"، ذبلت خلال فترة ولايته بدلاً من الازدهار.
    هنا يجب أن تحدث ثورة، ومن المفيد تجنيد يهود الشتات. الأموال اليهودية من جميع أنحاء العالم، مع مبادرات من السوق الخاصة ورعاية الدولة، ستحقق لإسرائيل قفزة إلى موقع دولي غير مسبوق وتقلل إلى الحد الأدنى من الأضرار الناجمة عن الدعاية الفلسطينية.
    التحدي الأمني: منع التصعيد في غزة والضفة الغربية
    تكتب ليلاخ شوفال، في يسرائيل هيوم"، أنه بالإضافة إلى الجهود المبذولة لتشكيل ائتلاف، لتوزيع الحقائب الوزارية، لتمرير ميزانية الدولة الجديدة ومعالجة القضايا القانونية التي تتربص به في الزاوية، سيتعين على رئيس الوزراء المنتخب أيضًا التعامل مع القضايا الأمنية الملحة التي لا يمكن أن تنتظر للحظة واحدة.
    القضية الأكثر إلحاحًا هي القضية الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة، والتي كانت في نوع من الانتظار في الأسابيع القليلة الماضية، حتى الانتخابات في إسرائيل. لقد أدرك الفلسطينيون في الضفة الغربية وغزة أنهم لن يتمكنوا من الحصول على مزايا كبيرة من إسرائيل قبل الانتخابات، ومع انتهائها يمكن أن يتغير الوضع.
    في يهودا والسامرة، هذا هو الشهر الثاني الذي تدفع فيه السلطة الفلسطينية إلى موظفيها نصف رواتبهم فقط في ضوء المشاكل النقدية الحادة التي واجهتها (نتيجة للقرار الفلسطيني بعدم تلقي أموال من إسرائيل). والخوف في إسرائيل هو أن تؤدي هذه التخفيضات الهائلة في الرواتب، مع مرور الوقت، إلى تقليص محفزات قوات الأمن، وبالتالي، تراجع التنسيق الأمني أيضا. لقد لاحظت مصادر أمنية إن التخفيضات في هذه المرحلة لم تؤثر على الشارع بعد، لكن التقييم هو أن المشكلة ستصبح أكثر حدة مع حلول شهر رمضان القريب. والتخوف الكبير في إسرائيل هو انتقال بعض رجال الأجهزة الأمنية الفلسطينية إلى النشاط الإرهابي، وأن يؤدي ذلك إلى تقويض الأرض والى موجة من العمليات. وفي الخلفية لا يمكن تجاهل إضراب أسرى حماس الذي بدأ في الأيام الأخيرة في السجن الإسرائيلي، فضلا عن قضية باب الرحمة في الحرم القدسي.
    كما أن التقارير عن التقدم في الاتصالات بين إسرائيل وغزة تثير قلق السلطة الفلسطينية. كان الأسبوعان الأخيران، منذ مظاهرات يوم الأرض في قطاع غزة، هادئين بشكل ملحوظ. فبعد أن قيدت حماس 41،000 متظاهر وصلوا إلى سياج قطاع غزة، يوم السبت، قبل حوالي أسبوعين، أعادت إسرائيل فتح المعابر إلى قطاع غزة ووسعت منطقة الصيد الخاصة بها إلى 15 ميلاً بطريقة غير مسبوقة. وفي ضوء التقدم المحرز في المفاوضات بين الطرفين من أجل ترتيب طويل الأجل، فمن المعقول أن نفترض أن حماس لم تكن آسف لسماع انتخاب نتنياهو مرة أخرى في إسرائيل. وفقا للتقارير، في مقابل وقف إطلاق النار في قطاع غزة، سيتلقى الفلسطينيون في غزة فوائد اقتصادية ومشاريع من شأنها تحسين الوضع الإنساني الصعب هناك. في نهاية العملية، تهتم حماس بالوصول إلى حالة رفع الحصار عن قطاع غزة، بما في ذلك فتح مطار وميناء، لكن يبدو أن إسرائيل ستجد صعوبة بالغة في الموافقة على ذلك.
    نشر "صفقة القرن"
    فوق هذا كله، تحلق، أيضًا، خطة سلام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي أشار إليها حتى في الأسبوع الماضي حين هنأ بفوز نتنياهو في الانتخابات الإسرائيلية. في ضوء التنسيق الدقيق بين ترامب ونتنياهو في الأشهر الأخيرة، من الصعب التخيل أن الخطة، التي أطلق عليها اسم "صفقة القرن"، ستجبر نتنياهو على اتخاذ خطوات لا يستطيع الوفاء بها. من المنطقي أن نفترض أنه حتى إذا ترأس نتنياهو ائتلافًا يمينيًا، يمكنه أن يستجيب بشكل إيجابي لخطة ترامب، حتى لو افترض أن الفلسطينيين سيرفضونها.
    باستثناء الساحة الفلسطينية المشتعلة، لا يمكن تجاهل تحديات إسرائيل المتزايدة في الساحة الشمالية. في نهاية الأسبوع الماضي فقط، تحدثت وسائل الإعلام الأجنبية عن هجوم إسرائيلي آخر في سوريا، وهو الأمر الذي لم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عنه، كالمعتاد. يبدو أن العلاقات بين نتنياهو وبوتين أقوى من أي وقت مضى، خاصة بعد إعادة جثة الجندي المفقود في السلطان يعقوب، زخاريا باومل، وكشف التدخل الروسي المكثف في عملية إعادته. لكن بوتين غير معروف بتوزيع هدايا مجانية، ومن المحتمل أنه سيجبي ثمنها من إسرائيل عندما يريد ذلك.
    من المستحيل أيضًا تجاهل حقيقة أنه منذ سقوط الطائرة الروسية في سوريا نتيجة لإطلاق النار السوري المضاد للطائرات، أصيبت العلاقات الأمنية بين إسرائيل وروسيا بالبرود، مما أدى إلى تقييد حرية إسرائيل في التحرك في الشمال. كما أن نقل أنظمة الدفاع الجوي الروسية المتقدمة إلى سوريا يهدد أيضا حرية العمل الإسرائيلي ضد إيران في سوريا. في إسرائيل يأملون تعزيز التنسيق مع الروس، والحفاظ على الوضع الحالي المتمثل في أنه، على الرغم من نشر نظام S-300 في سوريا، سيبقى النظام في أيدي الروس ولن يتم نقله إلى السوريين.
    مع تشكيل الائتلاف، ستتضح هوية وزير الأمن المقبل في الأسابيع المقبلة. ظاهريًا، نظرًا للتوازن السياسي، فإن ليبرمان هو المرشح الرئيسي لهذا المنصب، إذا كان يريد العودة إليه بعد استقالته لأن مطلبه بالعمل بقوة أكبر في قطاع غزة لم يتم قبوله. لكن من المحتمل ألا يتم تعيين ليبرمان مرة أخرى، لأن نتنياهو، على ما يبدو، لا يريد أن ينحرف عن سياسته الصارمة في استخدام القوة في قطاع غزة. كما أعلن الوزير يوآف غلانط، التعزيز الأمني الجديد في الليكود، أنه مهتم بالمنصب، لكن نتنياهو ربما وقع في حب وظيفته كرئيس للوزراء ووزير للأمن، وسيفضل الإبقاء على المنصب لنفسه.
    هدف الحكومة القادمة هو القضاء على ملكية الجهاز القضائي واستعادة السيادة للشعب
    يكتب متاي طوخفيلد في "يسرائيل هيوم"، أن الرئيس روفين ريفلين، سيبدأ هذا الأسبوع، جولة من المشاورات مع ممثلي الأحزاب قبل إلقاء مهمة تشكيل الحكومة على بنيامين نتنياهو. في المرحلة الأولى، وفقًا للتقديرات، يفضل رئيس الوزراء التوجه إلى ائتلاف يميني يضم 65 عضوًا من أعضاء الكنيست بدون مشاركة أحزاب أخرى.
    وبعد الاندماج المرتقب لحزب كلنا في الليكود، لن يجد التحالف الذي يقوده نتنياهو صعوبة في قيادة خطوات مثيرة في كل ما يتعلق بالتغيير في النظام القضائي والنيابة العامة وجهات إنفاذ القانون، خاصة في العلاقات بين الحكومة والجهاز القضائي.
    سيكون هذا في الواقع هو أحد أهم التحديات الرئيسية لحكومة نتنياهو الخامسة. الترتيبات والقوانين التي سيتم سنها الآن ستؤثر لأجيال. تماماً كما أثر قرار أهرون براك الأحادي الجانب في أوائل التسعينيات على العقود المقبلة. من دولة ديمقراطية برلمانية، تحولت إسرائيل، عبر ضمه بطيء وزاحف، إلى نظام ملكي قضائي، أتاح فيه قضاة المحكمة لأنفسهم الحرية بإلغاء قوانين الكنيست، وقام المدعون العامون والشرطة بجمع مواد عن السياسيين.
    هذا صحيح ومنفصل ظاهريًا عن الوضع القانوني لنتنياهو، لكنه بالطبع مرتبط به أيضًا. لا ينبغي للتحالف الذي سيضم 65 نائبا الذي تم انتخابه، أن يجعل من الصعب عليه الاستمرار في منصبه إذا ما تم توجيه الاتهام إليه، وإنما قد يساعد في خلق وضع جديد يصحح التشويه الذي أصبح فيه مصير الحكومة الآن في يد شخص واحد، وهو موظف عام لا ينتخب من قبل الشعب، والذي يمكن لقراره، في هذا الاتجاه أو ذاك، أن يغير رغبات ملايين المواطنين الذين عبروا عن رأيهم في صندوق الاقتراع الأسبوع الماضي بصوت عالٍ وواضح لا مثيل له.
    التقييم بأن نتنياهو قد يطلب في مرحلة معينة، ربما بعد عدة أشهر، من غانتس الانضمام إلى الحكومة استعدادًا لمواجهة صفقة القرن التي يعدها الرئيس الأمريكي ترامب، يبدو أنه صحيحا، ولكن في جزء منه فقط: سيرغب نتنياهو في ضم غانتس في وقت لاحق، ولكن ذلك سيكون بسبب رغبته في رؤية حزب ازرق ابيض ينها، أكثر من حاجته السياسية إليه. نتنياهو لا يخاف من خطة ترامب ويستهتر كما يبدو بتقييمات المحللين والسياسيين بأن التزامه للرئيس الأمريكي الذي دعمه سيجبره على تقديم تنازلات.
    دعم ترامب لنتنياهو، قبل وبعد الانتخابات، يشهد فقط على التنسيق غير العادي بين الحكومتين والرجلين، ويعزز المعرفة بأن ترامب لن يفعل شيئًا لإحراج نتنياهو أو إجباره على التملص مع أعضاء الائتلاف. بعد عشر سنوات من الحكم دون أي مفاوضات سياسية، أثبت نتنياهو أنه لا توجد صلة بين مكانة إسرائيل الدولية واستعداد قادتها لتسليم الأراضي إلى العرب. ويبدو من قرارات البيت الأبيض في العامين الماضيين ان إدارة ترامب مقتنعة بذلك أيضا.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة