• مهرجان سياسي وجماهيري كبير في صور احتفالاً باليوبيل الذهبي للجبهة الديمقراطية
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بيروت -   عدد القراءات :7 -   2019-03-12

    النائب خريس: فلسطين هي القضية المركزية وقوتها بوحدة الشعب الفلسطيني
    يوسف أحمد: ندعو الى إعتماد إستراتيجية وطنية تفتح الطريق نحو إنجاز الحقوق الوطنية
    الحزب الشيوعي: ثقتنا بكم كبير على تحقيق النصر ودحر الاحتلال.
    غصت قاعة المركز الثقافي الفلسطيني في مخيم البص 22/2/ 2019 بالحشود السياسية والحزبية والوطنية والاجتماعية وجماهير غفيرة من ابناء شعبنا الفلسطيني في مخيمات صور، في المهرجان السياسي والجماهيري الذي نظمته الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين احتفالاً بالذكرى الخمسين لانطلاقتها " اليوبيل الذهبي". وتقدم الحضور عضو كتلة التنمية والتحرير النائب اللبناني علي خريس، ومسؤولي الاحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية ورؤساء بلديات ومخاتير ورجال دين وشخصيات وفعاليات وطنية وشعبية.
    بعد النشيدين اللبناني والفلسطيني، وكلمة ترحيبية من الرفيق اياد صنديد، القى النائب علي خريس كلمة نقل خلالها تحيات وتهنئة دولة الرئيس نبيه بري وحركة امل للجبهة الديمقراطية وامينها العام المناضل نايف حواتمة، في ذكرى الانطلاقة، ومؤكداً على "متانة العلاقة بين حركة أمل والجبهة الديموقراطية، معتبرا "أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية وقوتها هي بوحدة الشعب الفلسطيني ووحدة الفصائل الفلسطينية لمواجهة المشاريع التي تأتي من الخارج، ليس فقط من قبل العدو الإسرائيلي وأميركا"، مشيرا الى "أن الغرب قرر ضرب الشعب الفلسطيني من خلال إلغاء الأنروا مما يشكل خطرا كبيرا على الشعب الفلسطيني".
    وأشار إلى أنه "على الجميع أن يعملوا بكل قواهم من أجل تفعيل الأونروا حتى يستطيع الشعب الفلسطيني أن يعيش بأبسط حقوقه، الصحية، التربوية وغيرها"، مؤكدا "أن حركة أمل ستبقى إلى جانب القضية الفلسطينية والى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله ومقاومته ضد الاحتلال الاسرائيلي ومن اجل حقه في استعادة حقوقه الوطنية المشروعة.
    ثم القى الرفيق كامل حيدر كلمة الحزب الشيوعي اللبناني فوجه التحية للجبهة الديمقراطية في عيد انطلاقتها، مشيداً بشهدائها ومسيرتها النضالية والكفاحية، ومؤكداً عمق العلاقة التاريخية بين الحزب والجبهة والتي تعمدت بالدماء والتضحيات المشتركة في مواجهة العدو الاسرائيلي، وحيا صمود ومقاومة وانتفاضة الشعب الفلسطيني في الضفة والقدس وقطاع غزة، مؤكداً ثقته بقدرة الشعب الفلسطيني على مواجهة كل المؤامرات التصفوية وتحقيق الانتصارات وانجاز الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، كما اكد على موقف الحزب ومطالبته الدائمة لانصاف الشعب الفلسطيني في لبنان والغاء كافة قوانين الحرمان ودعم صموده في مواجهة مشاريع التهجير والتوطين.
    والقى عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية الرفيق يوسف احمد كلمة نقل خلالها تحيات قيادة الجبهة وامينها العام الرفيق القائد نايف حواتمة لابناء شعبنا في مخيمات الجنوب، مؤكداً الوفاء لمسيرة الشهداء والاستمرار في رفع راية المقاومة والكفاح حتى انجاز الحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني.
    واكد اننا نعيش مرحلة التحرر الوطني، والنصر حتما قادم، والمشروع الامريكي الصهيوني ليس قدرا مكتوبا وليس مشروعا عصيا على الفشل والهزيمة، وبالامكان هزيمته من خلال توفير عناصر الوحدة والارادة على المواجهة واستنهاض عناصر القوة في الحالة الفلسطينية وفتح الافق امام انتفاضة ومقاومة شعبية شاملة، وإعتماد إستراتيجية وطنية وكفاحية تفتح طريق التقدم نحو إنجاز الحقوق الوطنية، وترسم خطوط المواجهة الناجعة لصفقة القرن، وغيرها من المشاريع التصفوية الملحقة بها..
    وشدد احمد على ضرورة انهاء الانقسام والحوار الوطني الفلسطيني الشامل وتفعيل المشاركة السياسية ووقف سياسات إضعاف مؤسسات منظمة التحرير او التفرد والهيمنة والاستئثار بالقرارات، والعودة الى مربع التوافقات الوطنية والقواسم المشتركة، والاسراع في تطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي .. باعادة الاعتبار للبرنامج الوطني وسحب الاعتراف بدولة الاحتلال وفك الارتباط باتفاق اوسلو ووقف التنسيق الامني واعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلنا الشرعي والوحيد من خلال انتخابات شاملة لكل مؤسساتها وفق مبدأ التمثيل النسبي الكامل ...
    وحول اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان فقد طالب الحكومة الجديدة وللمجلس النيابي لانصاف شعبنا في لبنان ودعم صموده ونضاله من اجل حق العودة من خلال منحه ابسط حقوقه الانسانية وفي مقدمتها حقه في العمل والتملك. كما دعا وكالة الغوث الى التراجع عن قرارات تخفيض الخدمات مؤكدا دعم تحرك الموظفين من اجل حقوقهم وضمان الأمان الوظيفي لهم..
    كما شدد على اهمية تفعيل العمل الفلسطيني المشترك خارج اطار المناكفات الضارة، واطلاق ورشة عمل وطنية فلسطينية تساعد على وضع المعالجات الصحيحة للازمة الراهنة، وتساهم ايضا في تحصين الحالة السياسية والامنية والاجتماعية لشعبنا في لبنان.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة