• أضواء على الصحافة الإسرائيلية 10 شباط 2019
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    تل ابيب -   عدد القراءات :39 -   2019-02-10

    تكتب صحيفة "هآرتس" أن جهاز الشاباك أعلن بأن قوات الأمن اعتقلت فلسطينيا بشبهة قتل الشابة أوري أنسباخر التي عثر على جثتها في القدس، يوم الجمعة، وعليها علامات عنف. ووفقا للشاباك فإن المشبوه هو عرفات الرفاعية من سكان الخليل. وقد اعتقل إثر معلومات استخبارية كشفت مكان وجوده، ولم يكن مسلحًا، وقامت شرطة حرس الحدود بتسليمه للشاباك لمواصلة التحقيق معه.

    ووفقاً لمصدر في المؤسسة الأمنية، فقد قامت الشرطة والشاباك ببذل جهود كبيرة في التحقيق الذي قاد إلى القبض على المشتبه به بعد حوالي 24 ساعة من اكتشاف جثة أنسباخر في منطقة عين يالو في القدس. وتم إصدار امر بمنع نشر تفاصيل التحقيق الذي يركز على الاشتباه بقتل الشابة على خلفية قومية.
    وقال عيسى الرفاعية، شقيق عرفات، لصحيفة هآرتس إن الأسرة فوجئت بالاعتقال. ووفقاً له، فإن أخيه لم يكن ضالعًا في نشاط سياسي ولم يعمل في إطار أي منظمة أو فصيل فلسطيني. وقال إن شقيقه "كان يعمل في منطقة الخليل ومنطقة رام الله. وقد سافر الوالدان إلى مكة ولم يشعر أحد بأي شيء ولم يكن هناك أي شك".
    وقال عيسى إن الجيش قام يوم الجمعة بتفتيش منزل العائلة. "سألناهم ماذا حدث ولم نحصل على إجابة، قالوا لنا ستسمعون في الأخبار، نحن لا نصدق الادعاءات بشأن القتل والاعتداء الجنسي." وأضاف أن العائلة لا تعرف مكان احتجاز أخيه وإذا كان باستطاعتها تعيين محام له. ووفقا له، فإنهم ينتظرون تلقي أي معلومات.
    وتضيف الصحيفة أنه على غير العادة لم تنشر الفصائل الفلسطينية، خاصة حماس والجهاد الإسلامي، أي تعقيب رسمي أو دعم لعملية القتل. وبحسب الشاباك فقد غادر الرفاعية، 29 عاماً، منزله في الخليل ومعه سكين، وشق طريقه إلى مدينة بيت جالا. وذهب إلى الغابة، حيث رأى أوري، فهاجمها وقتلها. وفقا لبيان الجهاز، لم يتم بعد تحديد دافع القتل. ووفقا لمصادر مشاركة في التحقيق فقد ربط الرفاعية بينه وبين القتل.
    ووفقا للصحيفة فقد اعتقل الرفاعية مرتين في إسرائيل، الأولى بتهمة حيازة سكين، في منطقة الحرم الإبراهيمي في عام 2009، والثانية بتهمة حيازة سكين والتواجد غير القانوني في إسرائيل عام 2017. وفقا لمصدر أمني، فإن المشتبه فيه وعائلته يتماثلون مع حماس. وقد اعتقل في نهاية الأسبوع الماضي في منطقة رام الله حيث كان يعمل في الماضي، بعد العثور على الحمض النووي الخاص به في منطقة القتل، والمعلومات الاستخبارية حول مكان وجوده. وتم خلال اعتقاله العثور على السكين التي استخدمها لقتل الشابة.
    وتكتب "يسرائيل هيوم" أنه في أعقاب نشر تفاصيل إضافية عن الجريمة، رد النظام السياسي على جريمة القتل البشعة.
    وقال رئيس الوزراء "أهنئ جهاز الأمن العام (الشاباك) الذي القى القبض في غضون ساعات قليلة على القاتل البغيض الذي قتل اوري أنسباخر. يد إسرائيل الطويلة تصل إلى كل من يضر بنا وسنصفي الحساب معه."
    كما شكر رئيس الدولة رؤوبين ريفلين، قوات الأمن بكل أذرعها "على اعتقال المخرب المنحط والحقير". وقال: "لن ننحني ولن نتوقف عن محاربة الإرهاب".
    كما رحب وزير المواصلات ووزير المخابرات يسرائيل كاتس "بسرعة حل اللغز والعملية الحاسمة في قلب رام الله"، ودعا رئيس الاتحاد القومي، عضو الكنيست بتسلئيل سموطريتش، إلى "تطبيق عقوبة الإعدام على الإرهابيين كما يسمح به القانون".
    وقال رئيس البيت اليهودي، رافي بيرتس، إن "القاتل يأتي من نظام تعليمي هو بأكمله تحريض منذ الرضاعة على قتل اليهود".
    استطلاع: حزب أورلي ليفي أبكسيس والبيت اليهودي لن يجتازا نسبة الحسم
    تكتب صحيفة "هآرتس" أن الاستطلاع الذي نشره برنامج "واجه الصحافة"، أمس السبت، يظهر أن حزب "جسر" برئاسة أورلي ليفي-أبكسيس، وحزب البيت اليهودي، لن يجتازا نسبة الحسم. وبحث الاستطلاع أيضاً إمكانية التحالف بين حزب بيني غانتس وحزب يئير لبيد، وانضمام رئيس الأركان السابق غابي أشكنازي إليهما، وتبين انه يمكن لهم الحصول على 36 مقعداً في الكنيست، لكن من الناحية العملية، إن مثل هذا التحالف سينقل مقعدا واحدا فقط من الكتلة اليمينية إلى كتلة يسار الوسط.
    فيما يلي نتائج الاستطلاع – في حال تحالف غانتس ولبيد وأشكنازي:
    حصانة لإسرائيل ويوجد مستقبل 36، الليكود 32، اليمين الجديد 8، يهدوت هتوراه 7، العربية للتغيير 7، شاس 6، العمل 5، القائمة المشتركة 5، ميرتس 5، كلنا 5، إسرائيل بيتنا 4.
    أما في حال عدم التحالف بين غانتس ولبيد، فقد جاءت النتائج كما يلي:
    الليكود 32، حصانة لإسرائيل 22، يوجد مستقبل 11، اليمين الجديد 8، العمل 7، يهدوت هتوراه 7، العربية للتغيير 7، شاس 6، القائمة المشتركة 5، ميرتس 5، كلنا 5، إسرائيل بيتنا 54.
    وتم إجراء الاستطلاع في 7 فبراير من قبل معهد "مدغام" بين 503 مشاركين، يمثلون عينة تمثيلية من عامة السكان. وتبلغ نسبة الحد الأقصى للخطأ 4.4٪ +.
    حالة تأهب قصوى في حزب العمل عشية الانتخابات التمهيدية

    تكتب "يسرائيل هيوم" أنقادة حزب العمل أعلنوا حالة تأهب قصوى قبل الانتخابات التمهيدية للحزب، والتي ستجري في جميع أنحاء البلاد غدا الاثنين. ومن الواضح لأعضاء الكنيست والناخبين، أنهم أمام صراع حقيقي على صورة وبقاء الحزب التاريخي، الذي يمكن أن يختفي من الخريطة السياسية.
    وتضيف الصحيفة أن 60 ألف عضو في حزب العمل سينتخبون قائمة المرشحين للكنيست غدًا، ومن المتوقع حدوث معركة ضخمة على كل مكان من الأماكن الخمسة الأولى. ويعزى ذلك جزئياً إلى استطلاع إسرائيل اليوم وi24NEWS، الذي تكهن بحصول الحزب على 4 مقاعد فقط.
    ولا تتجاهل زعيم المعارضة، عضو الكنيست شيلي يحيموفيتش الأزمة لكنها تحاول البقاء متفائلة. وصرحت لصحيفة "يسرائيل هيوم": "لقد تغلب حزب العمل على الأزمات الأكثر حدة في الماضي. وأنا مقتنعة أنه بعد يوم واحد من الانتخابات التمهيدية، عندما نقف مع قائمة المرشحين الممتازين، سنبدأ في الخروج من الأزمة". ووفقا ليحيموفيتش، "لا يوجد بديل عن حزب العمل، الذي يعتبر دولة، صهيوني، ديمقراطي اشتراكي ومحب للسلام".
    بالإضافة إلى الاستعدادات للانتخابات التمهيدية، يتزايد الضغط على رئيس الحزب آفي غباي، لدفع التحالف مع ميرتس. وقال مصدر رفيع في الحزب: "لقد أوصل غباي الحزب الذي أنشأ الدولة إلى وضع يجب عليه فيه جمع الأصوات من أجل اجتياز نسبة الحسم، وبدلاً من محاسبة نفسه على فشله، ينشغل بمحاولة تصفية إيتان كابل، الشخص الوحيد الذي امتلك الشجاعة ليقول ما يفكر فيه الجميع. يرى أعضاء كبار في الحزب أن الحزب ينهار، وغباي يدعمهم، لأنه يريد قائمة صامتة ومنضبطة، يجب ألا نسمح بحدوث ذلك، لأن هذا سيكون بالفعل نهاية للحزب."
    وقال نشطاء في الحزب، يضغطون من اجل التحالف مع ميرتس، إنهم اجروا استطلاعا يبين أن التحالف مع ميرتس سيحقق 12 مقعدا.
    لبيد فحص إمكانية التحالف مع كحلون
    تكتب "يسرائيل هيوم" أنه في حين لا يخفي يوجد مستقبل رغبته في الانضمام إلى حزب بيني غانتس، يبدو أنه يعد أيضاً خطة طوارئ.
    ووفقا لاستطلاع داخلي أجراه حزب يوجد مستقبل، ووصل إلى يسرائيل هيوم، يبدو أنهم في الحزب يجسون النبض بشأن التحالفات التي نوقشت بالفعل في الحملة الانتخابية السابقة - وهذه المرة مع حزب كلنا برئاسة موشيه كحلون. ويتضمن الاستطلاع العديد من الأسئلة بخصوص وجود صلة محتملة بين الحزبين. ويفحص يوجد مستقبل جدوى التصويت وعدد المقاعد، في حال احتل كحلون المكان الثاني في قائمة مشتركة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة