• الاحتلال يطارده منذ شهرين على مدار الساعة ونعالوة لا يزال طليقا
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    طولكرم - وكالات الانباء -   عدد القراءات :5 -   2018-12-06

    وكالات: لا تزال قوات الاحتلال الإسرائيلي غير قادرة على الوصول إلى منفذ عملية "بركان"، أشرف نعالوة من بلدة شويكه قضاء طولكرم، والتي قتل فيها مستوطنان، قبل نحو شهرين.

    وبعد 10 حملات اعتقالية، ونشاط استخباري متواصل على مدار الساعة، واعتقال فلسطينيين بشبهة تقديم المساعدة لنعالوة، إضافة إلى قوة من الوحدة القتالية في الشرطة في حالة تأهب، وانتظار خطأ صغير من نعالوة، وعمليات ملاحقة 24 ساعة في اليوم، إلا أنه لم يتم بعد الوصول إليه.

    وأشار موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني إلى أن التقديرات في البداية كانت تشير إلى أنه من المرجح أن يتم اعتقاله خلال يوم أو يومين من تنفيذ العملية، إلا أنه مر شهران، ولا تزال قوات الاحتلال تطارده.

    وبحسب التقديرات الإٍسرائيلية الأولية، فإنه استنادا إلى عمليات مماثلة، فإن اعتقاله هي مسألة وقت فقط. ويخشى الاحتلال من إمكانية أن ينفذ عملية أخرى، خاصة وأن بحوزته سلاحا استخدمه في "عملية بركان".

    وأشار التقرير إلى أن أجهزة أمن الاحتلال تواصل عملية مطاردة مكثفة، تركزت في أول أسبوعين على التمشيط الميداني للمنطقة والمباني والكهوف والقنوات والمخابئ. وعندما لم يسفر ذلك عن نتيجة، تحولت الجهود إلى المستوى الاستخباري.

    وفي هذا الإطار، تم اعتقال فلسطينيين بذريعة تقديم المساعدة له، من خلال تزويده بالطعام والمخبأ. كما نفذ الاحتلال 10 حملات وعمليات توغل، وحقق مع أقارب له.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة