• أضواء على الصحافة الإسرائيلية 2018-8-12
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    الصحف العبرية -   عدد القراءات :71 -   2018-08-12

    عشرات الآلاف من العرب واليهود يحتجون في تل أبيب ضد قانون القومية: "نحن هنا لإزالة وصمة حكومة نتنياهو"
    تظاهر عشرات الآلاف في تل أبيب، مساء أمس السبت، ضد قانون القومية، بدعوة من لجنة متابعة قضايا الجمهور العربي في إسرائيل. وتجمع المتظاهرون، العرب واليهود، في ميدان رابين وساروا إلى ساحة متحف تل أبيب. وفي نهاية المسيرة، تم تنظيم اجتماع احتجاجي تحت عنوان "فليسقط قانون القومية - نعم للمساواة".
    وقد حاول المنظمون، في الأسابيع الأخيرة، تجنيد أكبر عدد ممكن من المواطنين اليهود للمظاهرة، ودعوا المشاركين إلى عدم رفع الأعلام - الفلسطينية وغيرها - حتى لا تردع المتظاهرين المحتملين. ومع ذلك، فقد تم رفع الأعلام الفلسطينية طوال المظاهرة، جنبا إلى جنب مع الأعلام السوداء وبعض الأعلام الإسرائيلية. ورفع المتظاهرون لافتات تحمل كلمات: العدالة والديمقراطية، بالعبرية والعربية، وكذلك "قانون القومية - أبرتهايد". وأفادت الشرطة أنه تم احتجاز أحد المشتبه بهم في المظاهرة بسبب خرق النظام العام.
    وقال رئيس لجنة المتابعة محمد بركة في التظاهرة: "إن علم فلسطين هو علم الشعب الفلسطيني المظلوم. هو العلم الذي يحاولون من خلال قانون القومية إزالته من التاريخ ولكنه راية شعب فخور. لقد تحرك اليهود والعرب هنا بكميات هائلة للقضاء على وصمة نتنياهو وحكومته. كلنا هنا لمحو الرجس وإزالة الوصمة التي تسمى قانون القومية، وفي القوت نفسه إزالة الوصمة المسماة حكومة نتنياهو. لن تكون هناك نكبة أخرى، ولن يغادر الفلسطينيون، نحن لن نغادر. القانون الأساسي يأمر اليهود بمواصلة العيش على ترامب والسيف، وليس على الحلو والمر".
    وتحدثت في المظاهرة، أيضا، عالمة الاجتماع، الدكتورة مها كركبي صباح، والبروفيسور إيفا إيلوز، التي قالت: "نريد المساواة، وليس للعيش في مجتمع من الأسياد والرعايا. لا معنى للصهيونية إذا لم تكن تنوي إقامة العدل والمساواة. الجانب الآخر يعتمد على يأسنا، فهو يخدمه". وقال رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية مازن غنايم: "هذا القانون يضر بالمجتمع العربي، لكن إذا بقينا جميعا صامتين، فغدا سيمس بكم هذا القانون أيها اليهود. يجب التجند والقول لبيبي، هذا القانون أحمق، قانون للعنصريين ولن يمر".
    وتحدث ناشر صحيفة "هآرتس"، الكاتب الصحفي عاموس شوكين، فقال: "كفاحنا ليس مجرد صراع من أجل حقوق متساوية للإسرائيليين غير اليهود. إنه صراع من أجل الديمقراطية في إسرائيل. لذلك، يجب على كل مواطن إسرائيلي ملتزم بالحفاظ على الديمقراطية أن ينضم إلى النضال، وألا يستسلم حتى يتم إلغاء القانون".
    وفي حديث ادلى به لصحيفة "هآرتس"، قال شريف، وهو من سكان رهط وجاء إلى الميدان للتظاهر: "يوجد هنا حداد على قانون وحكومة كتبت قانونًا فاشيًا مسببا للصراع والتمييز. نتنياهو يعتقد أنه سينجح بالتمييز، لكننا أحرزنا تقدمًا. يجب المضي يدا واحدة، - دروز ويهود وعرب، ليس مهما من أي طائفة - يجب معارضة نتنياهو. الشعب اليهودي عانى من التمييز في أوروبا، فلماذا يريدون عمل ذلك بالذات؟ وقال يوسف، من رهط: "إننا نعيش معا منذ 70 عاما. لماذا الآن بالذات، هذا أمر من الواضح أنه سياسي. هل كنتم طوال 70 عاما بدون قومية؟ ما الذي تغير؟"
    وقالت مها مصالحة، من سكان كفر قرع: "أؤمن بالمساواة بين جميع البشر. يحظر التمييز بغض النظر عن اللغة والدين والمعتقد. نحن جميعا بشر ويجب أن يكون الجميع متساوين. أطالب بأن تكون هنا عدالة، لا وجود للعدالة، موعد تحقيق ذلك يعتمد على الحكومة".
    وقالت تمار، وهي من سكان كيبوتس في الشمال وكانت تحمل العلم الإسرائيلي، في المظاهرة: "علينا أن نعمل بتعاون كامل مع كل من هم على استعداد للتعاون لصالح المساواة مع جميع المواطنين. هذا القانون سيئ للصهيونية والديمقراطية. الصهيونية جاءت لحل مشكلة الشعب اليهودي، قال هرتسل وسار على دربه جابوتنسكي وبن غوريون - ولكن ليس على حساب الآخرين ".
    وجاء لؤي من قرية طرعان إلى التظاهرة مع أطفاله الخمسة وزوجته. وقال: "منذ قرروا تنظيم المظاهرة كنت أعرف أنني سأقوم واحضر لقول كلمتي كفى للعنصرية. نحن نواصل النضال من اجل الحصول على الحقوق لأننا مواطنون. في الطريق من القرية، سألني أطفالي عن ماهية هذا القانون، فقلت إنه يقول إننا من الدرجة الثانية، وأننا هنا مثل المتنزهين".
    وقال رئيس القائمة المشتركة النائب أيمن عودة قبل المظاهرة: "عشرات الآلاف من العرب واليهود يتحركون بكميات كبيرة في الحافلات إلى تل أبيب، لأننا اليوم نصر على إيصال رسالة واضحة - يجب أن تكون الدولة الديمقراطية لجميع المواطنين. لا توجد مقولة أكثر أخلاقية من هذه أمام قانون القومية العنصرية، ولا يوجد رد أكثر صرامة على الحكومة المحرضة من عشرات الآلاف من الناس الذين نزلوا إلى الشوارع محتجين".
    وقال النائب يوسف جبارين (القائمة المشتركة): "هذه أهم مظاهرة للجمهور العربي في تل أبيب منذ سنوات طويلة، هذه أم المظاهرات. الشعور هو أن قانون القومية يهدد وجودنا وهويتنا. لقد نجح هذا القانون الملعون في توحيد الجمهور العربي، وإعادة روح النضال الشعبي للمواطنين العرب مع القوى الديمقراطية اليهودية".
    غباي: "لا يمكنني الذهاب إلى مظاهرة يتحدثون فيها عن حق العودة، بغض النظر عما تنطوي عليه"
    وقال رئيس المعسكر الصهيوني آفي غباي، مساء السبت، إنه لا يشارك في مظاهرة الجمهور العربي ضد قانون القومية، لأن منظميه يؤيدون حق العودة للفلسطينيين. وقال لبرنامج "واجه الصحافة" إن "من نظموا المظاهرة هم التجمع وأعضاء القائمة المشتركة، إنهم لا يؤمنون بدولة يهودية، أستطيع الذهاب إلى مظاهرة تتحدث عن حقوق متساوية، لكننا بالتأكيد لن نكون في هذه المظاهرة، مهما كان سببها."
    يشار إلى أنه من بين 24 عضوًا من كتلة المعسكر الصهيوني، وصل اثنان فقط إلى المظاهرة: النائب ميكي روزنتال والنائب زهير بهلول، الذي أعلن عن نيته الاستقالة من الكنيست احتجاجًا على سن مشروع القانون. وكان نواب ميرتس هم أعضاء الكتلة اليهودية الوحيدة الذين وصلوا إلى المظاهرة، إلى جانب نواب المشتركة. وانضمت 27 منظمة يهودية وعربية إلى لجنة المتابعة في الدعوة إلى المظاهرة، بما في ذلك حركة "سلام الآن" و"أطباء من أجل حقوق الإنسان" و"قوة للعمال". وقال رئيس لجنة المتابعة محمد بركة، معقبا: "ليفني لم تترك الليكود بالفعل، وغباي لم يخرج بعد من حكومة الليكود، نحن الذين تجمعنا في الميدان سننتصر. نحن نمد يدنا الصادقة للتعاون العربي اليهودي من أجل خلق الواقع والعدالة".
    وقال النائب روزنتال: "إن أكثر ما يقلقني هم رفاقي في المعسكر الذين يتخوفون من الوقوف بفخر أمام حملة التحريض، خشية أن يؤثر ذلك عليهم شعبيا وسياسيا. أنا أنضم إلى المظاهرة ليس لدعم منظميها وليس تماثلا مع كل شعاراتها، وإنما بسبب اعتقادي بأنه لا توجد صهيونية بدون ديمقراطية ولا توجد ديمقراطية بدون مساواة للجميع". وعندما سئل عن غياب زملائه في الكتلة، قال روزنتال: "كل واحد يتخذ قراراته وفقا لمعاييره. قلبي وضميري مرتاحان لوصولي إلى هنا، وإذا كنت سأدفع ثمنا سياسيا فسأدفعه".
    وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت زعيمة المعارضة تسيبي ليفني، لراديو الجيش إنها لن تحضر المظاهرة، لأن بعض أعضاء القائمة المشتركة لا يشاركونها رأيها بأن دولة إسرائيل هي الدولة القومية لليهود.
    وقال عضو الكنيست روبرت تيباييف، من المعسكر الصهيوني، والذي أدى اليمين الدستوري هذا الأسبوع، إن "التلويح بالأعلام الفلسطينية الليلة في ميدان رابين أمر مشين. سواء كان قانون الجنسية صحيحًا أم لا، لا يوجد أي مبرر لانتهاك القانون ورفع الأعلام الفلسطينية في ميدان رابين. القائمة المشتركة تعزز اليمين المتطرف وتضر بدولة إسرائيل. من العار أن يتعاون أعضاء الكنيست الإسرائيلي مع جريمة خرق القانون".
    نتنياهو: "لا يوجد دليل أفضل على حتمية القانون"
    وفي تعقيبه على المظاهرة، كتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مساء أمس السبت، إنه "لا يوجد دليل أفضل على حتمية القانون"، وفي إشارة إلى صور المتظاهرين الذين يلوحون بالأعلام الفلسطينية، قال "سنواصل رفع العلم الإسرائيلي بفخر ونغني هتكفا بفخر كبير". وانضم وزراء وأعضاء من حزب الليكود إلى نتنياهو في هجومه على المظاهرة.
    وكتبت وزيرة الثقافة والرياضة ميري ريغف على حسابها في الفيسبوك: "لم يكن لدي أي شك في أن أعلام فلسطين ستكون جزءا من خلفية التظاهرة اليسارية في ميدان رابين الليلة، اليسار وعرب إسرائيل يفضلون ألوان الأحمر والأسود والأخضر على الأزرق والأبيض. هذا هو الفارق بين دولة جميع مواطنيها ودولة القومية للشعب اليهودي. هذا سبب آخر لأهمية قانون القومية".
    وأضافت ريغف: "هذه المظاهرة تثبت وجود تعاون بين اليسار والعرب الذين يريدون دولة أخرى - حكومة أخرى. هذا لن يساعدهم ويجب يستوعبوا: اللغة العبرية هي اللغة الرسمية لدولة إسرائيل. العلم الأزرق والبيض مع نجمة داود هو العلم الرسمي، نشيدنا الوطني "هتكفا" وعاصمتنا الموحدة هي القدس، المدينة الأبدية".
    وقال وزير العلوم أوفير أكونيس: "عشرات أعلام منظمة التحرير الفلسطينية التي اجتاحت المظاهرة في تل أبيب هي الدليل الحاسم على ضرورة قانون القومية. إذا كان هناك شخص ما زال لديه شكوك حول سبب ضرورة القانون، فإن الصور من تل أبيب الليلة هي دليل واضح لا لبس فيه على أن إسرائيل تحتاج إلى قانون القومية". وأضاف أكونيس: "في مواجهة أولئك الذين يعترضون على إسرائيل كدولة للشعب اليهودي، وعلى العلم الأزرق والأبيض ونشيد "هتكفا"، يعتبر القانون الأساسي: القومية، أحد أهم القوانين التي تم سنها في إسرائيل في السنوات الأخيرة".
    وقال وزير المواصلات والمخابرات الإسرائيلي يسرائيل كاتس: "يتم رفع الأعلام الفلسطينية في ساحة رابين في تل أبيب هذا المساء في مظاهرة ضد قانون القومية. أحمد طيبي وأيمن عودة وزملاؤهما يتظاهرون ضد القومية اليهودية ومن أجل القومية العربية الفلسطينية. ليست الكلمات في القانون هي التي تزعجهم، وإنما وجود إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية، هم سيواصلون التظاهر ونحن سنواصل بناء دولة إسرائيل وتعزيزها".
    الأمم المتحدة ومصر تواصلان جهودهما للحفاظ على وقف إطلاق النار، بينما تنفي إسرائيل أي اتفاق
    تكتب "هآرتس" أن طواقم من قبل مبعوث مجلس الأمن الدولي نيكولاي ملادينوف والقيادة المصرية واصلت، في نهاية الأسبوع، العمل للحفاظ على وقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل. وعلى الرغم من نفي وجودها في القدس، إلا أن الهدنة سارية في الوقت الحاضر. وسيجتمع المجلس الوزاري السياسي – الأمني، اليوم الأحد، لمواصلة النقاش حول التصعيد في قطاع غزة.
    ووفقاً لمصادر دبلوماسية، قام وفد من قبل ملدانوف بزيارة غزة، لنحو ثلاث ساعات، أمس السبت. ووفقاً للمصادر، فإن أعضاء الوفد على اتصال دائم برجال مكتب رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، والجهاز الأمني. وقالت هذه المصادر إنه بدأ سريان وقف إطلاق النار الساعة 23:00 من ليلة الخميس، لكن ديوان رئيس الوزراء ينفي ذلك.
    وأوضح مكتب نتنياهو أن التهدئة كانت نتيجة لوقف إطلاق النار من جانب واحد من قبل حماس، وأنه في أي مرحلة لم تلتزم إسرائيل أمام الوسطاء في وقف إطلاق النار أو عدم الرد إذا استؤنف إطلاق النار. وقد أوضح مصدر سياسي ذلك في حديث مع هآرتس، قائلا: "لم نلتزم أمام الوسطاء بوقف إطلاق النار، نحن في معركة وهناك تبادل للضربات".
    الجيش يهاجم مطلقي البالونات المشتعلة، وسلاح البحرية اعترض أسطول قوارب خرج من غزة
    في السياق نفسه، تكتب "هآرتس، أن طائرة إسرائيلية، هاجمت أمس السبت، مجموعة من مطلقي الطائرات الورقية والبالونات المشتعلة، في شمال قطاع غزة، بحسب الناطق باسم الجيش الإسرائيلي. ووفقا لمصادر فلسطينية فقد وقع هجوم آخر شرق البريج في وسط قطاع غزة. ولم يتم التبليغ عن وقوع ضحايا.
    وفي الوقت نفسه، أعلن الجيش أنه في فترة ما بعد ظهر السبت، أطلقت البحرية النار على أسطول ضم عشرات القوارب التي أبحرت من غزة باتجاه إسرائيل تحت شعار "كسر الحصار". وأفاد الجيش الإسرائيلي أن الفلسطينيين أشعلوا النار في الطوافات التي تهدف إلى ترسيم حدود المنطقة البحرية، وأن القوات البحرية ردت بإطلاق النار لإبعاد القوارب.
    وفى وقت سابق، ذكرت وزارة الصحة في غزة أن فلسطينيا (40 عاما) توفي متأثرا بجراحه بعد إصابته بجروح خطيرة خلال مظاهرة جرت شرق رفح يوم الجمعة. وبذلك ارتفع عدد قتلى مظاهرات الجمعة الأخيرة إلى ثلاثة، بينهم مسعف طبي. ووفقا لآخر إحصاء للوزارة، فقد قتل 167 فلسطينيا بنيران الجيش الإسرائيلي منذ بداية مظاهرات مسيرة العودة في آخر آذار الماضي، بينهم ثلاثة مسعفين.
    مقالات
    وسام شرف ووسام عار

    تكتب "هآرتس" في افتتاحيتها الرئيسية، أن المظاهرة والمسيرة الاحتجاجية التي جرت الليلة الماضية في شوارع تل أبيب، كانت بمثابة وسام شرف للمجتمع المدني الإسرائيلي. لقد سار عشرات الآلاف من الإسرائيليين، اليهود والعرب، جنبا إلى جنب، في كفاح مشترك ضد عار قانون القومية والمساواة لجميع المواطنين في البلاد.
    وكانت هذه هي المظاهرة الحاشدة الثانية على التوالي، ضد قانون القومية وذات أهمية كبيرة بشكل خاص. ويبشر نجاحها بيقظة المعسكر الديمقراطي في إسرائيل وقدرته على الاحتجاج. لقد ركز الاحتجاج في الأسبوع الماضي، على تطبيق حقوق قطاع واحد، هو الدرزي، بينما سارت الجماهير بالأمس من أجل المساواة للجميع، الدروز وجميع المواطنين الفلسطينيين في دولة إسرائيل. القطاع الذي يعاني من الإقصاء والتمييز، أكثر من غيره، والذي تعرض لأقسى ضربة من قبل قانون القومية، أطلق وبفخر، أمس، صوته في ساحة المدينة، وحظي بقدر كبير من التضامن من قبل مواطني الدولة اليهود. ليس المجتمع العربي فقط، بل كل دعاة الديمقراطية الذين صرخوا معا لا لقانون القومية.
    وعلى هذه الخلفية، كان مشينا موقف رؤساء أحزاب المعارضة الرئيسية، يوجد مستقبل، والمعسكر الصهيوني، الذين اختاروا مقاطعة المظاهرة. لم يتوقع أحد تصرفا مغايرا من قبل يئير لبيد صاحب التصريحات العنصرية السابقة ضد المجتمع العربي، ولكن عندما يغيب آفي غباي وتسيبي ليفني ومعظم أعضاء نواب المعسكر الصهيوني عن مظاهرة حاشدة ضد قانون عارضوه علناً، فإنهم لا يؤدون دورهم كحزب معارض مركزي.
    أولئك الذين احتجوا وبحق ضد القانون ذاته، وفي الساحة نفسها، قبل أسبوع فقط، سوية مع الدروز، وقرروا مقاطعة مظاهرة مماثلة نظمتها لجنة المتابعة العربية العليا، أهدروا فرصة مهمة لتوسيع الاحتجاج. لا يمكن لأي عذر أن يحجب هذا. المعسكر الصهيوني يستحق وسام العار الأخلاقي على سلوكه: فليعرف المواطنون الفلسطينيون في الدولة وليعرف الإسرائيليون الذين يسعون إلى المساواة أنه في ساعة الاختبار يهرب المعسكر الصهيوني من أداء دوره.
    لا ينبغي أن تظل مظاهرة الليلة الماضية، حدثًا منفردا. الدرس الرئيسي منها هو أن دمج القوى اليهودية والعربية فقط يمكن أن يؤدي إلى احتجاج كبير ضد أكثر الحكومات اليمينية والمتطرفة في تاريخ الدولة. يجب أن تفتح مظاهرة الأمس فصلاً جديداً في السياسة يتوقف فيه تحييد ونبذ المجتمع العربي، وتحوله إلى جزء لا يتجزأ من كتلة كبيرة، مانعة ومقاتلة، ضد الحكومة اليمينية. ليست هناك حاجة للاتفاق على كل شيء من أجل الاحتجاج معا ضد هدف مشترك، ولا داعي للخوف من المزيد من التعاون بين الأغلبية اليهودية والأقلية العربية. علينا القتال معا. لقد أثبتت مظاهرة البارحة هذا الأمر بشكل لا يترك أي ظل للشك.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة


دراسات عسكرية