• منسق هيئة الحراك الوطني بغزة :سفينة الحرية الثانية انطلقت من غزة لكسر الحصار، وزوارق الاحتلال توجهت نحوها
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    غزة - وكالات الانباء -   عدد القراءات :63 -   2018-07-10

    أعلنت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار بغزة عن إطلاق رحلة بحرية ثانية، اليوم الثلاثاء، عبر ميناء بحر غزة.

    وقال منسق هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار، د. رائد أبو داير في حديث لشبكة : أن الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار بغزة أطلقت الرحلة البحرية الثانية في محاولة منها لكسر الحصار الإسرائيلي المشدد المفروض على قطاع غزة منذ 12 عاماً.

    وشدد إسماعيل الثوابتة القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خلال كلمة له، على أن غزة ماضية في مسيرة الحرية والتحرير ولن تقبل بالخضوع أو الذل، وقد أبدعت في الجمع بين أشكال المواجهة مع الاحتلال.

    وأكد داير أن الفلسطينيين لن يتوقفوا بأي حال في شق طريق البحر كما تشق مسيرة العودة طريقها على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

    وقد شارك في إطلاق الهيئة الرحلة الثانية من سفن الحرية من غزة نحو العالم، العديد من الفصائل والقوى الفلسطينية، إضافة لجرحى وعالقين وطلاب.

    وقال أن هذه “الرحلة الإنسانية، تأتي كمحاولة لمواجهة الحصار الإسرائيلي المشدد على القطاع، والذي يهدف إلى إخضاع الشعب الفلسطيني تمهيدا لتمرير صفقة القرن المشبوهة، من أجل تصفية القضية الفلسطينية”.

    وأشار داير إلى أن “سفنيه الحرية تحمل على متنها 9 ركاب، من المرضى والطلاب، ممن تقطعت بهم السبل ولم يتمكنوا من السفر عبر معابر القطاع”، معبرا عن أمله في أن تساهم تلك الرحلات في “تدشين خط ملاحة بحري فلسطيني، يربط غزة المحاصرة بالعالم الخارجي دون قيود إسرائيلية”.

    وطالب جميع المؤسسات والجهات الدولية ذات العلاقة، بـ”توفير الحماية اللازمة لضمان سلامة المسافرين على متن السفينة، وعدم تعرض قوات الاحتلال لهم كما حدث مع الرحلة الأولى، والعمل كذلك على إطلاق سراح القبطان العامودي الذي ما زال معتقلا لدى الاحتلال”.

    وقالت الهيئة في بيانٍ لها أمس الاثنين، إن الرحلة البحرية ستكون اليوم الثلاثاء، وستحمل عدداً من الجرحى الذين أصيبوا في مسيرة العودة الكبرى.

    وحملت الهيئة الاحتلال مسؤولية حياة المسافرين اليوم على متن الرحلة البحرية الثانية، مطالبة المجتمع الدولي بحمايتهم والضغط على الاحتلال لإطلاق سراح قبطان سفينة الرحلة الأولى.

    كما طالبت بالإفراج عن قبطان سفينة كسر الحصار “سهيل محمد العامودي” الذي تواصل سلطات الاحتلال اعتقاله بالرغم من الإفراج عن جميع من كانوا على متن السفينة آنذاك.

    ويشار الى ان الرحلة البحرية هي الثانية التي تطلقها الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، حيث عرقلت قوات الاحتلال السفن السابقة من التقدم وحاصرتها وقامت باعتقال من على متنها ، واطلقت سراحهم لاحقاً.

    وفي وقت لاحق ذكرت مصادر محلية في قطاع غزةأ ن 4 زوارق حربية اسرائيلية توجهت نحو سفن كسر الحصار عن قطاع غزة بعد انطلاقها.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة


دراسات عسكرية

الصحافة العبرية

لنؤدي التحية لغزة
بقلم جدعون ليفي هآرتس - 15/7/2018

عرس الدم
بن كسبيت -معاريف 15/7/2018


شاهد المزيد