• «الديمقراطية»: دماء الشهيد التميمي لن تذهب هدرا وسنواصل طريق الحرية والاستقلال والعودة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    رام الله - وكالات الانباء -   عدد القراءات :300 -   2018-06-10

    أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم على إعدام الرفيق المناضل عزالدين عبد الحفيظ التميمي (21 عاما) بدم بارد، وبإطلاق النار على رأسه ورقبته من مسافة أقل من مترين خلال اقتحام الجيش العنصري الصهيوني قرية النبي صالح شمال غرب رام الله بحثا عن مناضلي ومطاردي المقاومة الشعبية، والذين كان من ابرزهم وأنشطهم الشهيد عز الدين، الذي سبق للقوات العنصرية الفاشية أن اقتحمت منزله وفتشته عدة مرات، لا سيما وأنه كان معروفا لها حيث سبق أن اعتقل مرتين امضى خلالهما عاما ونصف العام بتهمة الانتماء لاتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني، وعضوية الجبهة الديمقراطية، والنشاط الجماهيري من خلال لجان المقاومة الشعبية.

    وقالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، لقد استهدفت قوات الاحتلال الشهيد عز الدين بشكل متعمد ومبيّت، وأطلقت عليه الرصاص مع أنه لم يكن يحمل اي سلاح ولم يشكل خطرا على اي كان، وتركه القتلة ينزف لأكثر من نصف ساعة، مانعين إسعافه أو الاقتراب منه حتى فارق الحياة.
    وأكدت الجبهة في بيان صحفي، أن هذه الجريمة النكراء، هي جريمة قتل بدم بارد، وتطبيق لعقوة الإعدام خارج نطاق القانون، وهي تضاف لسلسلة طويلة من جرائم الإعدام الميداني التي طالت حتى الآن أكثر من 400 شهيدا فلسطينيا، منهم أكثر من 130 في قطاع غزة خلال مسيرات العودة، ونحو 250 في الضفة خلال محاولات وقف الانتفاضة الشبابية، وما كان لهذه الجرائم أن تتواصل وتستمر لولا الغطاء القانوني والسياسي الذي توفره حكومة نتنياهو العنصرية، والدعم المفتوح الذي تقدمه لها إدارة ترامب في الأمم المتحدة وفي كافة الساحات والمحافل الدولية.
    ونعت الجبهة إلى شعبنا بطلا ثائرا ومناضلا مقداما، سجل اسمه بحروف المجد والعزة إلى جانب الشهيدة الرفيقة رزان النجار، وفي ذكرى شهداء اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية عمر القاسم وخالد نزال وبهيج المجذوب، فإنها تؤكد أن دماء الشهداء لن تذهب هدرا، وأن مناضلي شعبنا سيواصلون الطريق الذي عبّده الشهداء بدمائهم الزكية وتضحياتهم حتى إنجاز أهداف شعبنا في الحرية والاستقلال والعودة ورفع العلم الفلسطيني في القدس المحررة عاصمة دولتنا المستقلة.
    وأضافت الجبهة: سوف نتابع مع كل منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية ملف الإعدامات خارج نطاق القانون حتى جلب مجرمي الحرب الإسرائيليين للعدالة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة