• منظمة الجبهة الديمقراطية في السويد تختتم فعالياتها بالذكرى التاسعة والإربعين بحفل الإستقبال السياسي في مقر حزب اليسار في مدينة مالمو
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    مالمو - وكالات الانباء -   عدد القراءات :250 -   2018-03-18

    منظمة الجبهة الديمقراطية في السويد تختتم فعالياتها بالذكرى التاسعة والإربعين بحفل الإستقبال السياسي في مقر حزب اليسار في مدينة مالمو حضره حشد من ممثلي الأحزاب السياسية في المدينة حزب اليسار والحزب الشيوعي العراقي والحزب الشيوعي الشيوعي السوداني وممثلين عن منظمات المجتمع المدني مثل قارب إلى غزة وبي دي إس وعشرات من الرفيقات والرفاق أعضاء الجبهة في مقدمتهم الرفيق صالح زيدان عضو المكتب السياسي للجبهة ..

    أفتتح الإحتفال بالوقوف دقيقة صمت تكريما لشهداء الجبهة والثورة وقام الرفيق بسام أحمد بإفتتاح الحفل بكلمة قصيرة رحب فيها بالحضور مذكرا بأن إقامة الحفل في مقر حزب اليسار وبهذا الحضور اللافت لمناضلين ومناضلي الحزب إنما يعبر عن عمق العلاقة بين حزبينا وكذلك تعبيرا منا بأن الطريق السليم إلى الإندماج يمر من خلال المشاركة الفاعلة في الحياة السياسية للمجتمع السويدي وأن إختيارنا لحزب اليسار لتقاطعه مع قناعاتنا السياسية والفكرية والأيديولوجية ..

    الرفيق مومودو يولا عضو البرلمان السويدي عن حزب اليسار ألقى كلمة مطولة تحدث فيها عن دور حزب اليسار في دعم ومساندة القضية الفلسطينية ليس فقط تحت قبة البرلمان وإنما على الأرض وفِي الميادين وكذلك من خلال تبنيه للعديد من المشاريع الداعمة وعبر عن إعتزازه بعمق العلاقة مع الجبهة الديمقراطية داعيا الفلسطينيين لزيارة البرلمان السويدي وإقامة نشاطات هناك.

    كذلك قرأت برقية الحزب الشيوعي العراقي.

    هذا وقدم الرفيق محمد قدورة أبو وحيد كلمة مؤثرة لتكريم كل من حزب اليسار بشخص الرفيق مومودو وقدم له درع الجبهة وكذلك الحزب الشيوعي السوداني بشخص الرفيقة ثريا وأيضا الحزب الشيوعي العراقي بشخص الرفيق أبو إبراهيم الجواهري وسط تصفيق الحضور تم تسليمهم دروع الجبهة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة