• حواتمة لن نترك المؤسسات الفلسطينية فريسة للحالة الانقسامية القائمة وللانفرادية
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    موسكو - وكالات الانباء -   عدد القراءات :24 -   2018-03-14

    اعتبر الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، نايف حواتمة، أن عقد المجلس الوطني الفلسطيني بصيغته الحالية المعطلة منذ 20 عاما لن يقدم الكثير للقضية الفلسطينية.

    وقال حواتمة في حديث لوكالة "سبوتنيك" 13/3/2018: "الآن البحث عن مجلس وطني بحالته الحالية 20 سنة المعطل منذ، لن يكون قادرا على فعل الكثير، وربما ينعقد بتاريخه او بعد تاريخه، وبالتالي المطلوب قبل ذلك، تحضير جدي لمجلس وطني جدي مسؤول تخرج عنه نتائج محددة ويجري تنفيذها، حتى الآن غير مرئي أن مثل هذه الجدية ستتوفر لأن الحوار الشامل معطل والقرارات التي أخذناها معطلة".

    وحول مشاركة الجبهة الديمقراطية في اجتماع المجلس الوطني المنوي عقده في 30 نيسان/أبريل قال حواتمة: "نحن في الجبهة الديمقراطية وكل القوى الوطنية التي تقف بجانبنا لا نريد استباق الأحداث نريد مواصلة العمل والجهود لنصل لقرارات توافقية مشتركة في حينها إذا لم نصل فلكل حادث حديث. لن نترك المؤسسات الفلسطينية فريسة للحالة الانقسامية القائمة وللانفرادية ..انفراد فتح في سلطة رام الله وانفراد حماس في سلطة غزة".

    واعتبر الأمين العام للجبهة الديمقراطية انه "في الشرق الأوسط هناك صراعات تسحب نفسها على الداخل الفلسطيني للمحاور الإقليمية في الشرق الأوسط وهناك صراعات دولية تسحب نفسها على الداخل الفلسطيني أيضا وفي هذا السياق ناضلنا ضد كل هذا ومن اجل حكومة وحدة وطنية شاملة وبالتوازي تجهيز الأوضاع لانتخابات شاملة رئاسية وبرلمانية".

    يذكر أن حواتمة يقوم، وعلى رأس وفد كبير بزيارة إلى العاصمة الروسية موسكو بدعوة رسمية من وزارة الخارجية الروسية.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة