• عرب 48 ما زالوا يؤمنون بتغيير إسرائيل
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    اسعد غانم-هآرتس -   عدد القراءات :17 -   2018-02-04

    اليوم يقوم مواطنو إسرائيل العرب بإحياء، مثلما في الثلاث سنوات الأخيرة، اليوم العالمي لحقوق الفلسطينيين في إسرائيل. إن إحياء هذا اليوم جاء بمبادرة من لجنة المتابعة العليا ـ الجسم الأعلى الذي يمثل المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل ـ بهدف زيادة الوعي العام الدُّولي بوضعهم والحاجة إلى دعم نضالهم من أجل معاملة معقولة ومتساوية. الحدث يتضمن عشرات مظاهر الدعم والتأييد في العالم ـ بدءًا من عقد مؤتمرات ومرورا بسيمنارات وانتهاء بمظاهرات ونشر مقالات تشرح وضع الفلسطينيين في إسرائيل لجماهير مختلفة في العالم.
    المواطنون الفلسطينيون في إسرائيل هم ضحية مستمرة لسياسة موجهة، هدفها كان وما زال ترسيخ التفوق اليهودي ودونية كل من هو غير يهودي، بمن فيهم بالطبع المواطنون الفلسطينيون. الأمر يتعلق بسياسة إقصاء ممنهجة من كل مجالات الحياة. التمييز هو الصفة الأكثر بروزا في العلاقة بين الدولة وحكوماتها المتعاقبة والجمهور الفلسطيني في إسرائيل.
    الدولة التي تعاملت وما زالت تتعامل حسب معايير الديمقراطية العليا ـ إجرائيا وموضوعيا ـ في كل ما يتعلق بالمواطنين اليهود، أقامت وما زالت تقيم في المقابل، نظاما من التفوق العرقي، الذي الخاصية الأساسية فيه هي «استبداد الأغلبية». في كل المستويات ـ الرمزية والقانونية والهيكلية والميزانيات ـ هذا النظام معد لترسيخ السيطرة والتفوق اليهودي. في المستوى الإجرائي، أيضا المواطنون الفلسطينيون هم جزء من النظام ومن الدولة، ولكن في المستوى الموضوعي، العلاقة معهم لا تتساوق مع القواعد الأساسية للديمقراطية.
    الاختبار الأساسي للديمقراطية هو المواطنة المتساوية، الإجراءات يجب أن تدافع عن مبدأ المساواة أمام القانون، في الممارسة العملية. فعليا العرب هم مواطنون من الدرجة الثانية، في أحسن الحالات. بصورة متعمدة تدمر الدولة أساس قاعدة المواطنة الأساسية وترسخ وضعا من الحقوق حسب الانتماء القومي. ليس هناك شك أن إسرائيل لا تطبق المبادئ الأساسية للمساواة أو الدفاع الأساسي عن حقوق الأقلية، بل العكس، هي تقيم بصورة متزايدة نظامها على التفوق العرقي، من خلال تآكل المواطنة كأساس مشترك للجميع.
    كما هو معروف، يجب عدم تجاهل حقيقة أن جهود الفلسطينيين في إسرائيل لتجنيد دعم دُولي لنضالهم، من خلال الضغط على إسرائيل، هي نتيجة سياسة الاقصاء والسلب، سياسة تزداد في التعاظم منذ الانتخاب المتجدد لبنيامين نتنياهو في 2009. الأمر يتعلق بمظالم تمتد على مساحة واسعة من المجالات ـ بدءًا من تصريحات نتنياهو حول العرب الذين يتدفقون إلى صناديق الاقتراع وحتى الابتسامة العريضة على وجهه وعلى وجه عدد من وزرائه في أثناء الانقضاض العنيف لرجال النظام في الكنيست ـ قبل نحو أسبوع ـ على أعضاء الكنيست العرب الذين احتجوا بصورة شرعية على خطاب نائب رئيس الولايات المتحدة.
    يضيق المجال لتفصيل كل خطوات الحكومة ضد المواطنين العرب ـ وتفوهات الوزراء ضدهم، وتقليصات وزارة الثقافة في دعم المراكز الثقافية التي تتجرأ على الانحراف عن تعليمات الوزيرة ميري ريغف، والمناهج التعليمية التي تتجاهل الجمهور الفلسطيني ومواقفه وتعيد كتابة التأريخ، وإجراءات التشريع التي هدفت إلى تعزيز التفوق اليهودي، وعلى رأسها قانون القومية. على خلفية كل ما ذكر يجب أن لا نندهش من أن تلاميذ الحاخام كهانا ـ السموتريتشيين على أنواعهم ـ ممثلين في الكنيست ويتولون مراكز عالية. سلوك وتصرف أعضاء الحكومة والكنيست تتسرب إلى الأسفل، إلى الجمهور اليهودي. والنتيجة هي شرعنة للمس بالفلسطينيين على جانبي الخط الأخضر. وخطاب عدائي وعنصري يتعزز في كل مستويات المجتمع الإسرائيلي، بدءًا من لاعب كرة القدم وانتهاء بالمدارس. إسرائيل الرسمية والجماهيرية تبدأ بالتذكير أكثر فأكثر بأوروبا في العقد الذي سبق تقوي النازية.
    من الجهة الأخرى، يقع الجمهور الفلسطيني وقيادته، الذين برغم التهديد العنصري ونظام التعالي العرقي، ما زالوا يؤمنون بأنه يمكن تغيير إسرائيل وتحويلها من دولة قائمة على التفوق العرقي والكولونيالية إلى دولة طبيعية تسعى إلى العيش بسلام وأمن مع محيطها. هذا الجمهور يمر بتغييرات أساسية، تحوله إلى جمهور أقوى واكثر تبلورا وشجاعة في وقوفه ضد الانجراف العنصري. هو وقيادته المدافعون الأكثر شجاعة عن الديمقراطية في المجتمع الإسرائيلي، هم أملنا الذي يجب أن يحدث عاجلا أم آجلا.
    اليوم العالمي لحقوق الفلسطينيين في إسرائيل هو حدث آخر يشهد على مناعة المجتمع الفلسطيني في الدولة، وعلى أن المواطنين الفلسطينيين هم من الأعمدة الأساسية لكل تغيير سيحدث هنا مستقبلا.
    هآرتس 30/1/2018

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة

معرض الصور