• القدس في «الدراسات الفلسطينية»
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    لدراسات الفلسطينية -   عدد القراءات :347 -   2018-01-15


    تتصدّر مدينة القدس غلاف العدد 113 من «مجلة الدراسات الفلسطينية». ولا تنفصل صورة الغلاف (تصميم حسين ماجد) عن الافتتاحية التي كتبها الياس خوري بعنوان: «القدس في زمن الثورة المضادة». أما مواضيع العدد فجاءت أيضاً منسجمة مع الموضوع العام، القدس. ففي باب «مداخل»، كتب معين الطاهر مقالته بعنوان: «مصالحة متعثرة وانقسام طويل»، ويرى فيها أن إرساء مصالحة حقيقية يحتاج إلى تطبيقات عملية من التفاصيل الصغيرة الميدانية، إلى «تفعيل الإطار القيادي الموحد، وإعادة بناء منظمة التحرير وفق مشروع وطني فلسطيني شامل، والخروج من دائرة عملية السلام الوهمية»، ومقالة أخرى لناصيف حتّي عنوانها «تحديات نظام عالمي متحول».

    ولأن النكبة فعل مستمر، تعيد «مجلة الدراسات الفلسطينية» نشر خمس مقالات كتبها وليد الخالدي في صحيفتي «بيروت» و «الديار» البيروتيتين اليوميتين بين سنتي 1947 و1948. وفي باب مقالات؛ يكتب خليل الهندي عن «مقدمات لتفكير إستراتيجي فلسطيني» لأن «هناك حاجة إلى إعادة توجيه الجهد الفلسطيني نحو الأجل الأبعد وربما التاريخي، من دون أن يستثني ذلك السعي إلى تحقيق أهداف وسيطة أو استيعاب تغيرات في المضمار الفلسطيني أو العربي أو الدولي قد تنشأ وتكون لها آثار إستراتيجية».

    ويكتب زياد ماجد عن دخول السياسة إلى عالم كرة القدم بعنوان: «كرة القدم أموال وسياسة: ميدان للصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي». وتقطف بيان نويهض الحوت باقة جميلة من ذكرياتها في «شميدت: زهرة المدارس على روابي القدس»، فيها الكثير من الفرح والشوق والألم ومرارة التهجير، وإرادة إعادة بناء الذات. ويتناول غادي ألعادي «قضية اللاجئين: بين نكبة 1948 وحرب 1967». وتستعيد أولاّ موندينغر قرية يالو في مقالة بعنوان: «جمال طاغٍ في مكان بائس: القصة غير المحكية لقرية يالو».

    في باب دراسات، نجد «الظلم البيئي ومشهد إنكار الوجود الفلسطيني»، لسري مقدسي، يتناول فيها استخدام الصهاينة البيئة لتغطية جرائمهم في هدم القرى الفلسطينية، عبر غرس الغابات فوق أنقاضها، وقد تم انتقاء أصناف الأشجار بعناية، إذ إن أشجار الكينا والسرو تحجب الشمس عن التربة، فتقتل النباتات التي تنمو عادة في تلك الأرض، وتنبت مكانها نباتات أخرى لا علاقة لها بالبيئة الأصلية. إنها فضلاً عن كونها جريمة بحق الإنسان الفلسطيني، فهي جريمة إيكولوجية بحق الأرض الفلسطينية». الدراسة الثانية هي عن انتفاضة الحجارة، للكاتب والشاعر الفلسطيني الراحل حسين البرغوثي، وهي نص بالإنكليزية، ترجمه وقدم له عبد الرحيم الشيخ.

    يتضمن العدد 113 شهادتين. الأولى لكمال بُلاطة بعنوان: «تجربتي في التصميم الفني لنصرة فلسطين»، والثانية لدلال البزري بعنوان: «كان صرحاً من خيال فهوى» عن مشاعر الكاتبة، هي ولا تزال طفلة، تجاه هزيمة حزيران (يونيو) 1967. في العدد أيضاً ثلاثة تقارير هي: «باب العمود: أجمل أبواب القدس وموقع للمقاومـــة ومساعي التهويد» لعبـــد الرؤوف أرناؤوط، و«مصالحـــة «فتح» و«حمـــاس»: الظروف والآفاق» لمهند عبد الحميد، و«القدس الكبرى كما تراها إسرائيل» لخليل التفكجي. وأيضاً قراءتين خاصتين: «عاموس عــوز وسؤال الخيانــة» لرائف زريــق، و«شقائق النعمان ومجاز السنونو» لنسرين مغربي.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة


دراسات عسكرية